صفوى: اكتشاف 4 حالات “ميلساء جلدية”.. لا جرب

القطيف: علي آل رمضان

رفعت وحدة الصحة المدرسية بمكتب تعليم محافظة القطيف جاهزيتها لتطويق مشكلة اكتشاف 4 حالات إصابة بمرض “الميلساء الجلدية” في مدرسة ضرار بن الأزور الابتدائية بمدينة صفوى. وكانت شائعات قد تناثرت إليكترونياً مفيدة باكتشاف حالات إصابة بمرض الجرب في مدينة صفوى. لكن مشرف الصحة المدرسية بمكتب تعليم القطيف قال لـ “صُبرة” إن الحالات التي تمّ رصدها والتعامل معها هي حالات “ميلساء جلدية” وليست مرض الجرب الذي تفشّى في منطقة مكة المكرمة.

وقال محمد حريز إن إدارة مدرسة ضرار بن الأزور رفعت تقريراً عن الحالات التي خضعت لتدخل عاجل من قسم الطب الوقائي بمستشفى صفوى العام، أمس الأول الخميس، وتبيّن أنها “ميلساء جلدية” وليست مرض الجرب. وأضاف أن ثلاث حالات تمّ تأكيد إصابتها بالميلساء، فيما خضعت الحالة الرابعة لمزيد من الفحوصات. كما أجرى فريق الطب الوقائي فحصاً لجميع الطلاب وتأكد من سلامتهم. كما زار المدرسة أيضا مشرف الصحة المدرسية محمد آل حريز.

 

المليساء المعدية

Molluscum contagiosum

عدوى فيروسية من الجلد أو أحيانا من الأغشية المخاطية، تصيب الإنسان فقط، كما هو الحال في الجدري. وهي أكثر شيوعاً لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنة وعشر سنوات من العمر. ويمكن أن تؤثر في أي منطقة من الجلد لكنها أكثر شيوعا في الجسم، والذراعين والساقين. وهو ينتشر عن طريق الاتصال المباشر أو العناصر المشتركة مثل الملابس أو المناشف.

الفيروس ينتشر عادة عن طريق الاتصال من الجلد إلى الجلد. والفيروس يمكن أن ينتشر من جزء واحد من جسد إلى آخر، أو إلى أشخاص آخرين. الفيروس يمكن ان ينتشر بين الأطفال في الحضانة أو في المدرسة. المليساء المعدية تكون معدية حتى تنتهى البقع الجلدية، والتي، إن لم يعالج، قد تصل إلى 6 أشهر أو أكثر.

(المصدر: ويكيبيديا)

اقرأ أيضاً

أزمة الجرب.. الملف عند “الصحة” والغضب ضد “التعليم”

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com