من أين جاءت كلمة “مامِنْش” في لهجة القطيف..؟

صُبرة: خاص

أصل كلمة “مامِنْشْ” التي يتداولها كبار السن في القطيف هو “ما مِن شيءْ“. التعبير الأصل فصيحٌ، لكنّه تعرّض إلى تغييرات عبر الزمن تُشبه عوامل التعرية في الطبيعة. هذا النوع من التغييرات يُعرف عند علماء الألسنية بـ “الاقتصاد اللغوي“. وهو أن الناس “يقتصدون” في الكلام، ويقلّلون من حروف بعض الكلمات. وبمرور الأجيال تتحول الجملة الواحدة، أو شبه الجملة إلى كلمة واحدة فقط..!

إنها ظاهرة لسانية عالمية، وليست خاصة بلغة دون أُخرى.

وعبارة “ما من شيء” الفصيحة تتكوّن من ثلاث كلمات “ما”، “من”، “شيء”، ومجموع حروفها 7. وتعني “لا يوجد“. وقد أصابها “الاقتصاد اللغوي” في لهجات عربية كثيرة، ووصل عدد حروفها ـ في بعض اللهجات ـ إلى حرفين اثنين فقط، ففي بلاد الشام تُنطق العبارة “فِشْ“.

وتُنطق بعدد من الصيغ، وقد تتفرّع منها دلالات أخرى، غير “لا يوجد”، ومن ذلك:

  • ما مـنْ شَيءٍ،
  • ما مـِنْشِيْ،
  • ما مـِنْشْ،
  • ما مِـيْشْ: هذه الصيغة مستخدمة في العراق.
  • مامِش: في الكويت.
  • ما مِـنْ،

ماشْ: وهذه الكلمة، بالذات، قد تحمل معنى سيئاً، فالرجل الـ “ماش” هو الذي لا خير فيه. ويُقصد منها “ما من شيء فيه من الخير”، أو نحو ذلك من المعاني. وهي مستخدمة في المنطقة الخليجية عموماً، ووسط المملكة.

في مصر:

  • ما فيهش
  • مافيش
  • مَفيش…!

في الشام:

  • فِشْ.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com