[مشاغبات] جاسم الصحيح: أنا رجل غير خليقٍ بالوجود.. فائض عن حاجة البشر قصيدة النثر هي خروج القطار عن سكته.. وليس كلّ سائق قطار قديراً

نادمٌ على الزواج.. والعالم حفلة تنكرية.. والغابة ليس فيها نساء

شاغبه: علي سباع

علي سباع

جاسم الصحيح.. الراسمُ المعنى باللغة، الذي يريك الصورةَ الشعرية بكامل “الفنتازيا” المشعة بداخلها كلوحةٍ بارزة أمام عينيك.. هذا داخل القصيدة.

وفي الخارجِ الرجل النبيل، المتواضع المتبسّم، الذي يصافحُ الأشياء في الأماكن حين ينتهي من بني جنسه، وربّما تحرّكت لمصافحته مجازاً، وربّما كان كل مكان يحلّ فيه صديقاً له، الشاعر والأديب جاسم الصحيح، الذي يجيب بأريحية الفلاح، وثقافة المدينة، الذي يخيطُ بخبرته الإجابةَ كما لو كان معتاداً هذا الطريق، المساحةُ الواسعة له:

فائض بشري

ماذا لو خيّرت موقعاً لميلادك؟!

سؤالٌ صاعق.. تمنيت أن يكون السؤال: ماذا لو خيّرت في ميلادك من عدمه؟ طبعا سأختار عدمه بقناعة تامة لأنني اكتشفت أنني رجل غير خليقٍ بالوجود.. فائض عن حاجة البشر بامتياز. ربما أصلح أن أكون فكرةَ يأس في قصيدة عن التشاؤم والإحباط والعدم.

أما من جهة الخيار في موقع الميلاد، وبعد أن عشت خمسة عقود ونيّف على هذا (الكوكب الملتهب) بالحرب كثيراً وبالحب قليلاً.. فلا يمكن إلا أن أقع تحت وطأة الرومانسية وأختار ما اختاره الله لي: الأحساء.

ليس ثميناً

ماذا لو كان لك أن تهب اسمك لآخر؟!

اسمي ليس ثقيلاً حيث يمكن لكل شخص أن يحمله، وليس ثميناً إلى الدرجة التي لا أرضى بالتنازل عنه، وليس حقيقياً بما يكفي للادِّعاء بأنه لن يصدأ خلال سنوات. لذلك، لو كان لي أن أهبه لآخر لوهبته فربما استطاع الآخر أن يضيف إليه قيمة تليق بالأسماء.

داروين

ماذا لو ثبت تفسير الناس لنظرية داروين في أصول الإنسان.. أصل الإنسان من حيوان؟!

أعتقد أن كل ما يحدث على الأرض من الحروب والدمار والموت والعدمية واللاعقلانية.. كلها تثبت أن ذلك صحيح.

نادم على الزواج

ماذا لو أنك لم تتزوج؟!

لو لم أتزوج، ربما لم تلمع في داخلي جمرةُ ندم على ذلك. ورغم تشاؤمي، لستُ متشائماً بمستوى (إيميل سيوران) في (المياه كلها بلون الغرق) حيث يقول (نظرتي للمستقبل هي أنه لو كان لديَّ أطفال لقتلتهم فورا).. لست متشائما إلى هذا الحد، لكنني أيضا لست متفائلا بمستقبل الإنسان إلى الدرجة التي تدفعني لتكرار خطيئة تناسخي في 12 ابنا وابنة كما فعلت.

قصائد طويلة

ماذا لو أخبرتنا بقناعتكَ بنصيحة القصيبي “لا داعي لإطالة القصائد”؟!

اقتنعتُ بهذه النصيحة متأخراً، وبالتحديد بعد أن أصبحت علاقتي بالقصائد الطويلة غير قابلة للقطيعة والانفصال.

الغاوون

ماذا لو لم يتبع الشعراء الغاوون؟!

لو لم يتبع الشعراءَ الغاوون لما اهتدوا.. وقد قال الشاعر العراقي جواد جميل:

ويتبعنا الغاوون لكنْ ليهتدوا

لأن دماء الشعر عبَّدت الدربا

الحرية أولاً

ماذا لو وضعت كرةُ الثقافة بيدك، الجدلُ أم الحرية أم الإبداع؟!

الحرية طبعاً.. الحرية هي جوهر الثقافة وجوهر الإنسان وجوهر الحياة. لا يمكن للإبداع أن ينمو الا في تربة الحرية، ومن دونها تتحول الثقافة إلى مسحوق تجميلي على وجه السلطات المتعددة.

الثقافة يسارية

ماذا لو كنت قاضياً، أخبرنا عن المتهمين لديك؟!

كل صاحب سلطة متهم عندي.. سواء سلطة سياسية أو دينية أو اجتماعية. الثقافة دائما تسير على الخطّ اليساري المعارض، ليس طمعا في السلطة، وإنما إيمانا بالبحث عن الأخطاء ومحاولة الإصلاح المستمر والتقويم الممكن.

أنا العباس..!

ماذا لو عرض عليك دورٌ تمثيليّ لشاعر عباسي؟ (من هو الشاعر ولماذا)

(العباس بن الأحنف) بكل تأكيد.. والسبب أنه كان مشغولا في شعره بالحب والغزل ولم يذهب كما ذهب الآخرون إلى الانشغال بالهجاء والمديح والتكسُّب.

لا أستسلم

ماذا لو كانت حياتك لعبة شطرنج واكتشفت فداحة خطأ يؤدّي إلى فوز المنافس، تحاول مجاراته رغم تأكد الخسارة أم تستسلم؟!

 أنا ضد فكرة الاستسلام في لعبة الحياة.. هناك دائما نسبة من الاحتمالات تمنحنا الأمل، لذلك أعتقد أنني سوف أواصل اللعب رغم فداحة الخطأ، وربما لا يلتفت المنافس لهذا الخطأ الذي وقعت أنا فيه.

زندان

ماذا لو اختيرت إحدى صورك الشعرية أو بيت من أبياتك ليمثّل فيكون صورة أمام عينيك.. ما هو البيت..؟!

زنداكِ ميزانٌ، بثِقلِهِما

يزن المدارُ الغربَ والشرقا

لا ترفعي زندًا بمفردِهِ

كي لا يميل الكوكبُ الأشقى

شعر طويل

ماذا لو امتدّ شعر الصبية من أول الصحراء إلى أقصى المدينة؟! (كما قلت بإحدى قصائدك)

هو تعبير مجازي عن حبي الشديد للشَّعر الطويل في المرأة. أعتقد أن الشعر الطويل من أهم عناصر الجمال الأنثوي، ولا أرى في الشعر المقصوص إلا نيازكَ خرجتْ عن مدارها فاحترقتْ.

قطار الشعر

ماذا لو كان الشعر قطاراً والإيقاع سكّة أما القافية فمحطة، ما قصيدة النثر إذن؟!

تكون قصيدة النثر هي خروج القطار عن سكّته في مغامرة خطيرة فقد يكون السائق قديراً ويبتكر له سكّة ويواصل السير، أو يكون مجرد هاوٍ ومقلّد فيتعطّل به القطار.

خلايا

ماذا لو كنت مخرجاً سينمائيا، كيف ستصوّر المشهد الثقافي الحالي بالمملكة السعودية، المنطقة الشرقية خصوصاً؟!

خلايا نحل منتجة، لم يعد الشعر هو الخلية الأكبر من بينها.

الشعر قليل

ماذا لو لم يكن هنالك شعر؟! ما الذي ستفعله؟!

أتذكر قول بوكوفسكي (بعد أن خلق الله الخلق، جلس على عرشه وقال: لقد خلقت كثيرا من الشعراء وقليلا من الشعر).  هناك دائما قليل من الشعر كي يحمي الروح من متوالية الخسران، أما فرضية انعدام الشعر فهي فرضية مستحيلة.

حفلة تنكرية

ماذا لو كان العالم حفلة تنكرية.. ما الذي ترتديه أو ما الذي ستكونه..؟!

هذا سؤال لا يحتاج للافتراض. أعتقد أن العالم إلى حد ما هو حفلة تنكرية. وما نحن إلا أقنعة لكائناتٍ لا نراها بعيوننا، ولكن نشعر بها تتحرك في داخلنا.

نساء الغابة

ماذا لو كنت تمشي في غابة، ووجدتَ امرأةً عن طريق المصادفة.. صفها لنا..!

أعرف حظي التعيس، لن أصادف في الغابة إلا رجالاً.

موت

ماذا لو خيرك عدوك بطريقة موتك؟!

لم أجرب الموت إلا حُبًّا، ولكن أعتقد أنني سأختار طريقةً خاليةً من الألم، ولا يطول فيها الاحتضار.

لم أعيش

ماذا لو أمكنك إعادة لحظة ما بحياتك.. إحكِ الحدث..!

أعتقد أنني سأردد مع شاعر تركيا العظيم (ناظم حكمت) أشهر قصائده :

(أجمل البحار تلك التي لم نبحر فيها بعد

أجمل القصائد تلك التي لم نكتبها بعد

أجمل الأيام تلك التي لم نعشها بعد)

فعلا، أجمل الأيام أو اللحظات التي تستحق الإعادة لم أعشها بعد يا صديقي.

اقرأ أيضاً

معجبو جاسم الصحيح “يتغدون شعراً” في بيت نصر الله

الجائزة الوحيدة التي لم ينلها جاسم الصحيح

 

‫2 تعليقات

  1. مشاغبات جميلة من شااعر أجمل ، حتى في الاجابات يٌحلق بنا بعيدًا عن ما اعتدنا على سماعه ؟
    لن تنحني للشعر قامة بوجود امثال ابا احمد
    هنيئًا لنا وللشعر وللأدب بجاسم الصحيّح
    ادام الله حرفه مٌحلقًا في سماء الابداع والبيان ?

  2. مشاغبات جميلة وممتعه
    ???
    اضحكني حظ جاسم وان كنت اراه سيلتقي بأجملهن وسيكتب فيها مالم يكتب

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com