4 أطفال سعوديين لقوا حتفهم اختناقاً في حافلات المدارس منذ 2015 عبدالعزيز المسلم ثاني ضحية في القطيف منذ 2011

فيديو يشرح للأطفال طريقة إنقاذ أنفسهم لو وقعوا في المشكلة

القطيف: صُبرة

لم يكن الطالب عبدالعزيز المسلم الطفل الوحيد الذي راح ضحية نسيان في حافلة مدرسة. على المستوى السعودي؛ هو الرابع منذ 2015، والثاني في محافظة القطيف منذ 2011، طبقاً لما وثقته الصحافة الإليكترونية السعودية، في الحد الأدنى.

ففي آخر أكتوبر من العام الماضي؛ صُعقت محافظة صبيا ـ جازان ـ بوفاة الطفل يامن خواجي ذي السنوات الأربع، منسياً في حافلة طلاب، بعد أكثر من 5 ساعات. وقد عثر على جثته بين مقاعد الحافلة. الواقعة اكتشفتها الأم التي لم يعد ابنها إلى المنزل بعد نهاية اليوم الدراسي، فقامت بالاتصال بالمسؤولين عن روضة دوحة القرآن بالظبية التابعة لصبيا، للاستفسار عن ابنها، فكان الجواب أنه لم يحضر اليوم للروضة من الصباح…!

وفي الرابع من أبريل 2016؛ توفي الطفل “نواف السلمي” البالغ 6 سنوات داخل حافلة للنقل المدرسي متعاقدة مع مدرسة عالمية في مدينة جدة في السعودية، حيث نسي الطفل داخل الحافلة منذ الساعة السابعة صباحاً حتى الثانية عشر ظهراً.

وفي 13 من أكتوبر 2015؛ غط الطفل عبدالملك العوض في نوم عميق بين زملائه في حافلة مدرسة. ولم ينتبه السائق من خلو الحافلة بعد نزول الطلاب، ليلقى الصغير حتفه اختناقاً، في قصة مأساة تداولتها وسائل الإعلام.

وفي القطيف؛ قصة مشابهة قديمة وقعت في 3 أكتوبر 2011؛ حين نُسيت الطفلة خول آل محمد حسين، طالبة الأول ابتدائي، في حافلة مدرسة أهلية، بمدينة سيهات، حتى فارقت الحياة.

عبدالعزيز المسلم

وكشف بيان الإدارة العامة للتعليم في المنطقة الشرقية عن تفاصيل مؤلمة في قصة وفاة الطفل عبدالعزيز مصطفى المسلم الذي لقي حتفه، اليوم الأحد، منسيّاً في حافلة مدرسية مستأجرة من قبل والد الطفل. وقد وقعت وفاة الطفل نتيجة الاختناق داخل الباص الخاص.

وأوضح المتحدث الرسمي بتعليم المنطقة سعيد الباحص أن حيثيات حالة الوفاة للطالب وقعت اليوم الأحد في رحلة الذهاب إلى المدرسة، إذ نسي سائق الباص الطالب نائماً، ولم يتنبه لنزوله من عدمه إلا متأخراً.

وأضاف أن المدرسة سجلت الطالب غائباً في بداية الدوام لليوم الدراسي، وتم إرسال رسالة لولي الأمر وقتها بغياب الطالب عن المدرسة مع بقية الطلاب الغائبين لهذا اليوم. لكنها تلقّت نبأ وفاته في المستشفى. 

ورفعت إدارة التعليم “أحر التعازي وصادق المواساة لأسرة الطالب الذي يدرس بالصف الثاني بمدرسة ابن خلدون الإبتدائية بسيهات.

وأضاف بيان الإدارة  أن “أسرة تعليم الشرقية إذ تعرب عن بالغ حزنها على وفاة الطالب سائلة الله تعالى له الرحمة والمغفرة”. وقالت إن مدير عام التعليم بالمنطقة تابع حادثة الوفاة مبدياً حزنه الشديد لما حدث، وتم تشكيل فريق عمل يقوم بزيارة المدرسة لمتابعة تفصيلات الواقعة.

اعرض الفيديو لأطفالك

تعليق واحد

  1. وزارة التعليم هي المسئول الأول عن هذا الطفل ووفاته ، وذلك بسبب عدم تطبيق قوانين صارمة على مدارء المدارس في حال غياب أي طالب ، وما هي الطرق المتبعة عند غياب طالب ، يجب أن تكون هناك خطوات عملية لمتابعة فلدات الاكباد ، ويج بأن يحاسب الجميع على تلك الفعلة من سائق الباص إلى مدير المدرسة والمدرسين الذين لا يكترثون لحياة الطلاب

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com