[خاص] ماذا تحتاج القطيف من مدير هيئة التراث الجديد في الشرقية..؟ إنقاذ ما تبقى من قلعة القطيف وديرة تاروت.. وتوثيق العيون واحتواء الحرفيين

القطيف: صُبرة

في مطلع أغسطس الجاري؛ تسلّم الدكتور إبراهيم الصقهان مسؤولية إدارة فرع هيئة التراث في المنطقة الشرقية، ومنذ الأيام الأولى من تولّيه منصب المدير العام؛ دبّت حماسة الشباب في الإجراءات، فوجّه بإغلاق قلعة تاروت؛ وحمّام “أبو لوزة” في محافظة القطيف، لإجراء صيانة عاجلة للموقعين الأثريين، ضمن حزمة نشاط أخذ يتحرّك في مواقع الآثار في المنطقة المتناثرة في صحراء الدهناء ورمال الصمّان.

الشاب الذي حمل الدكتوراه قبل إكماله الـ 35 في الهندسة المدنية، وصار من أصغر أعضاء هيئة التدريس في جامعة الملك فهد؛ عاش مسكوناً بالتراث، عارفاً بإرث الحضارة والآثار في الشرقية التي عاش فيها أكثر من 25 سنة.

وحين جاء إلى فرع الهيئة؛ أطلق الطاقة الشابة، منفتحاً على وعي تطوير العمل في فرع الهيئة.

وقبل أن يُكمل أسبوعين في منصبه الجديد؛ استقبله أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف؛ ليحمّله وصاياه تجاه المسؤولية الجديدة.

هذه السمات؛ فتحت شهية “صُبرة” لإعداد رسالة من المواطنين في محافظة القطيف؛ يتحدّث فيها خبراء ومهتمون بالتراث والآثار عن الاحتياجات الأساسية في ملفّ التراث والآثار في المحافظة. ومن ثمّ إيصال الرسالة إلى المسؤول المليء بالحماسة والطموح، لتكون ضمن جدول أعماله المزدحم بالأعمال.

القطيف.. أرض التنوع الثقافي والتوزان

م. جلال الهارون*

أعتقد أننا جميعاً متفقون على أهمية محافظة القطيف “تاريخياً وحضارياً”، وأن “مدن وقرى” هذه المحافظة غنية جداً بتراثها “المادي وغير المادي”. وفي المقابل أيضاً نحن نعلم أن “هيئة التراث” لديها رؤية وأهداف واضحة ومحددة، تمكنها من التعامل بحرفية ومهنية مع كل هذه الفرص الواعدة، وبما يصب في النهاية في مصلحة الوطن والمواطن، اجتماعياً واقتصادياً وثقافياً.

مجتمع القطيف ـ منذ القدم ـ يتميز بأنه منفتح وتعددي، فهو مكون من ثلاثة مكونات اجتماعية رئيسية، (زراعية وقبلية وبحرية)، وما زالت هذه المكونات الثلاثة حاضرة وفاعلة في قطيف اليوم. لذا نجد فن العرضة والشعر الشعبي في عنك والنابية والخترشية وأم الساهك، ونجد الموال البحري “الزهيري” وفن الصوت والفجري في سيهات ودارين وسنابس والزور، وكذلك نجد أن القطيف والقديح والعوامية وصفوى لديها مزيج من كل هذه الفنون، لا بل وأكثر.

قصر الفيحاني في دارين

لذا فإن القطيف تريد من إدارة هيئة التراث الجديدة الاهتمام والتعامل “المتزن” مع كل هذا التنوع الثقافي والمحافظة عليه وتوظيفه، بما يعود بالنفع على الوطن والمواطن.

القطيف أيضا غنية بمواقعها الأثرية والتراثية، حيث يوجد بها قلعة تاروت وقلعة دارين وحمام أبو لوزه وبرج أبو الليف، أضف إلى ذلك مجموعه من القرى التراثية التي لا تزال تحافظ على نسيجها العمراني القديم والأصيل.

القطيف تريد من هيئة التراث بالمنطقة، توحيد الجهود وتشجيع القطاع الحكومي والخاص داخل المحافظة وخارجها، من أجل تسخير كل الإمكانات المتاحة في سبيل المحافظة على هذه المواقع وتوظيفها بما يكمل مشاريع الدولة المنجزة في المحافظة، والتي تهدف إلى إنعاش الاقتصاد المحلي.

الكل يعلم بأن الحديث عن القطيف وما يوجد بها، أمر صعب، ويحتاج إلى صفحات عديدة، فهناك الحرف اليدوية والفنون والمتاحف الخاصة وما إلى ذلك.

ولكن رأيت أن أختم هذه الكلمة بالآتي: القطيف في ظل رؤية 2030م لا تحتاج منا إلى إعادة الحديث عن قيمتها التاريخية والحضارية…الخ، قطيف اليوم تحتاج منا إلى ترجمه وتنفيذ كل ما ازدحمت به الصحف الورقية والالكترونية من “أفكار وتصورات” طوال عقد مضى من الزمن، وتحويل كل ذلك أو البعض منه إلى مشاريع حقيقة ملموسة على أرض الواقع، وفي الختام لا يسعنا إلا أن نسأل الله ان يعين إدارة هيئة التراث الجديدة لما فيه خير وصلاح البلاد والعباد. 

* باحث في التاريخ والتراث

———————–

إنقاذ ما تبقى من قلعة القطيف وديرة تاروت

م. شفيق السيف*

١- العمل ـ وبصورة عاجل ـ على إنقاذ ما تبقى من مباني حي القلعة بالقطيف، والانتباه إلى أنها تتعرض إلى الانهيار يومياً.

٢- الجزء الغربي من حي القلعة؛ تم نزع ملكيته لصالح مشروع توسعة شارع الملك عبدالعزيز، وبالتالي أصبح ملكاً الدولة مما يسهل العمل فيه، من قبل الهيئة. وقد تم تقديم مقترحات لبلدية محافظة القطيف، وكذلك لهيئة تطوير المنطقة الشرقية من قبل المجلس البلدي سابقاً. كما تم الخروج على الطبيعة مع مهندسي الهيئة وشُرحت لهم تفاصيل من واقع الأرض.

٣- العمل كذلك على انقاذ مباني حي الديرة في تاروت، وهي ـ أيضاً ـ تتداعي يومياً، وقد أيدت ذلك الدراسات التي قامت بها هيئة تطوير المنطقة الشرقية.

٤- حسب منشورات هيئة الآثار؛ فإن هناك حوالي ٤٥ موقعاً أثرياً في المحافظة، متنوعة وتعود إلى مراحل تاريخية مختلفة، وكثير منها ما زال مدفوناً تحت الأرض، ولم تتم دراستها أو التنقيب عنها بعمق؛ لذلك يجب العمل على إظهارها.

* رئيس المجلس البلدي سابقاً.

منازل ديرة تاروت تواجه تهديداً حقيقيا


التراث والآثار.. دعم السياحة في المحافظة

عبدرب الرسول الغريافي*

هناك الكثير الذي تحتاجه القطيف على صعيد الآثار والسياحة، وكثير منها يتداخل، وفي هذه السطور قائمة بأهم الاحتياجات..

  1. اقرار محافظة القطيف رسمياً بأنها منطقة سياحية تتوفر فيها جميع المقومات السياحية بما فيها الترفيهية والتراثية والأثرية والبيئية المتنوعة والتجارية التقليدية والصناعات الحرفية المتنوعة.
  2. رسم خطوط سياحية لربوع محافظة القطيف أسوة بكثير من المناطق السياحية في أنحاء المملكة، وكذلك إعداد برامج سياحية لتأهيل أهالي المنطقة وتهيئة كافة أفراد المجتمع لقبول استقبال الوفود السياحية.
  3. إعداد برامج تدريبية خاصة لتأهيل وتخريج مرشدين سياحيين تتوفر لذيهم مايؤهلهم للتدريب السياحي الخاص بالمحافظة.
  4. تحديد وتعريف المناطق السياحية والأثرية بالمحافظة وتصنيفها حسب نوعيتها.
  5. إعداد البرامج الإعلامية لإظهار المعالم السياحية ومناطقها.
  6. إعداد مربعات المسح (كيو آر كود: دليل رمز الاستجابات السريعة) على بعض اللائحات في الطرقات التي تظهر خرائط لمواقع المعالم الأثرية والفعاليات والمناطق السياحية بحيث يتاح مسحها من قبل المرتادين للتمكن من الوصول الى تلك المواقع.
  7. اعداد خرائط تفصيلية في الإنترنت وكذلك على شكل مطويات ورقية. وكتيبات مصورة مطبوعة يحتفظ بها السائح كهدايا تذكارية لما تظهره من مناظر جميلة وأثرية.
  8. تحتاج الكثير من المعالم والمواقع السياحية والأثرية إلى بعض اللمسات من العنايات والوصايات من ترميم وتنظيف ولافتات توضيحية لكل معلم وتوسعة الطرقات المؤدية إليها أو تعبيدها في حالة احتياجها لذلك مع اصدار التصاريح لزياراتها بشكل معلن ومجاز، وجدير بنا هنا ذكر بعض المعالم والمناطق السياحية والأثرية والترفيهية والتسويقية مع توضيح ماتحتاجه من تهيئة وصيانة:

خور تويريت في الأوجام.. يعاني الإهمال والنفايات

  • # نبدؤها بمبنى قلعة حمام تاروت الذي قد يؤول الى السقوط إذا ما ترك دون الترميم على أن يتم ترميمه بنفس الطرق التقليدية وذلك بالإستعانة بالبنائين المحليين بالإضافة الى تنظيف وترميم الآثار التي تحيط به.
  • # السماح والترخيص لأصحاب البيوت الشعبية في حي ديرة تاروت وماجاورها بالقيام بترميمها للحفاظ عليها من أجل أن تظل قائمة.
  • # العناية بقلعة القطيف وترميمها ومن المؤمل أن ينحرف مسار مشروع توسعة شارع الملك عبدالعزيز عنها الى الغرب قليلا للحفاظ على بقائها طبقا الى ما صدر من تعاميم رسمية تمنع ازالة المعالم الأثرية والثراثية.
  • # التوجه الى إعادة بناء قلعة دارين وترميم ما تبقى منها من آثار وبنفس طريقتها السابقة وايضا بالاستعانة بخبراء البناء المحليين.

برج أبو الليف

  • # ترميم برج أبو الليف وإعادة احجاره المكعبة المتناثرة من حوله، وهذا لا يكلف جهداً ولا اعداد ميزانية، كما ويُقترح انشاء منصة بالقرب منه مرتبطة بجسر من أجل اقتراب السائح اليه للتعرف عليه عن كثب.
  • # ترميم حجرة وإعادة بناء الحجرة الثانية لمطار الرفيعة [دارين] وتنظيف ماحولها ويقترح هنا تصميم مجسم وهمي لطائرة او طائرتين من الطراز القديم يثبت فوق مدرجه الصغير.
  • # توجد في القطيف عدة أخوار، وأشهرها أحد عشر خوراً تقريباً، وهي أشبه بالبحيرات وأخص هنا بالذكر خور تويريت شمال بالأوجام وهو بحيرة كبيرة  تحتاج الى حملة تنظيف وإزالة ما حولها من أنقاض وتبليط الحواف والممرات وزراعة ضفافها وتثبيت بعض المقاعد الخشبية حولها ورصف طريقها لتكون معلماً سياحياً يؤمه السائحون، بالإضافة إلى الإعتناء بالكواكب (الينابيع) التي تحيط بتلك البحيرة (الخور) ووضع الحواجز التي تمكن السائح من رؤيتها دون الاقتراب منها.
  • # عيون السيح والحمامات القديمة وما تبقى من آثار بعضها فهي تحتاج الى التنظيف وإزالة الانقاض من حولها من أجل الوصول اليها بسهولة ويسر وبالإمكان انشاء منتزهات او مسطحات خضراء حولها والتعريف عليها كما وبالإمكان اعادة احياء بعض تلك العيوت على شكل برك سباحة.
  • # تفعيل المتاحف الأهلية وتشجيع أصحابها بمساعدتهم على الحصول على تراخيص رسمية لمتاحفهم.
  • # لقد اسلفت في الحديث والكتابة حول بعض القطع الزخرفية والأقواس والأعمدة والنوافذ والأبواب التي سوف تزال من بعض المنازل التراثية القديمة ذات التصاميم الفنية وذلك أثناء توسعة شارع الملك عبد العزيز فقد اقترحت اقتطاع بعض من تلك الجدران ذات التصاميم العمرانية الزخرفية بطرق هندسية فنية بحيث يحافظ عليها ومن ثم يتم نقلها وتثبيتها بين الأرصفة في الشوارع بشكل فني لتبقى شاهدا توثيقيا لتلك الفنون العمرانية التقليدية التي كان يتبعها أهالي المنطقة.
  • # التطلع والطموح لإقامة متحفا تاريخيا يضم آثار هذه المنطقة.

* عضو لجنة التنمية السياحية بالقطيف

———————–

عيون صفوى.. وميناؤها

ياسر آل خميس*

بداية نبارك لسعادة الدكتور الصقعان تكليفه بالمنصب الجديد، ونسأل الله تعالى له النجاح التوفيق في هذا الحمل الثقيل، لتحقيق رؤية المملكة ٢٠٣٠م الرامية إلى تهيئة المواقع التراثية وتطويرها.

وما لدينا ليس مطالبات، بل يداً ممدودة لتلفت نظره إلى ما نراه مهماً فيما يتعلق بآثار مدينتنا صفوى.

وصفوى مدينة ذات تاريخ سحيق، ولم يبق فيها من الآثار القديمة سوى أطلال تحكي عن حضارة مجيدة، ولكنها تحتضر. ومن تلك الأطلال التي ما تزال شامخة في وجه عوامل الإبادة : عيون الماء الناضبة ولها ذكر في الشعر العربي القديم، والميناء.

وفي سبيل الحفاظ على العيون، وهي منشآت مائية متصلة بالأرض، وشهرتها تغنينا عن تعريفها، فقد بذلت جهود مجتمعية لإحيائها في عام ٢٠١٢م، وتم تقديم معاملة للجهة المختصة في حينه لتسجيلها في سجل الآثار. ولأن تسجيلها قد تأخر كثيراً، فقد رُفعت معاملة جديدة بشأنها إلى صاحب السمو وزير الثقافة قيدت برقم : 1517 وتاريخ 18/04/1442 وبالفعل خرجت لجنة لمعاينتها، ولكن لم يتم تسجيلها حتى تاريخه.

وإننا نتطلع إلى أن تخدم المعايير الفنية في اعتماد الآثار ما تبقى من الأطلال الاثرية في مدينة صفوى، لا أن تقف حجر عثرة في سبيل حمايتها وتوثيقها.

وأما الميناء فهو شاهد مكاني على العلاقة التي ربطت الإنسان بمحيطه الجغرافي، وحركته الاقتصادية، وصراعه المرير مع الموج، وتحديه أخطار البحار وغدرها. وقد ذكر في قانون نامه العثماني قبل خمسة قرون، وبلغت إيراداته سنة ٩٦٦هـ مبلغاً وقدره (١١٠٠ آقجة تركية). وهو معلم يستحق العناية والتسجيل.

* باحث ومهتم بالتراث.

———————–

 

شكر خاص:

للأستاذ الفوتوغرافي إسماعيل هجلس، الذي وفّر أغلب صور هذا التقرير، بما فيها الصور التالية.

القطيف.. آثار وتراث

 

تعليق واحد

  1. قلعة جاوان من صغرنا نسمع عنها إلا أن الكبار قالوا أنها الآن قاعدة عسكرية يمنع الاقتراب منها فهل هي موجودة أو أزيلت لأجل أغراض أخرى

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com