في ضباء وأملج.. 80 مليون سنة مدفونة في “الأحافير” سلاحف وموساصورات وبليزيوصورات وعينات أحفورية من رسوبيات الإيوسين

الرياض: صُبرة

في محافظتي ضباء وأملج، اكتشفت هيئة المساحة الجيولوجية السعودية مواقع أحافير منقرضة منذ 80 مليون سنة، تحتوي على بقايا حيوانات بحرية. ووصفت الهيئة الاكتشاف بأنه “تاريخي”.

وأوضح المتحدث الرسمي للهيئة طارق أبا الخيل أن فريقاً متخصصاً من الهيئة اكتشف بقايا الحيوانات البحرية المنقرضة، التي تراوحت أعمارها بين 16 و80 مليون عام.

 وقال إن المواقع التي تم استكشافها تحتوي على أحافير لأنواع مختلفة من الفقاريات واللافقارية وبقايا نباتات عاشت في بيئات بحرية ضحلة وشاطئية، يعود عمرها إلى عصري الحياة الجيولوجية المتوسطة والحديثة (الطباشيري – ميوسين).

 وأضاف “البعض منها ينتمي إلى زواحف بحرية، تم العثور عليها مدفونة في رواسب العصر الطباشيري المتأخر، وتم التعرف عليها، وهي سلاحف بحرية وموساصورات وبليزيوصورات. إذ تعتبر الموساصورات من الزواحف البحرية التي عاشت في حقبة الحياة الوسطى، تميزت بجسم أسطواني ضخم، مثل التماسيح، ولها أطراف أمامية وخلفية على شكل زعانف، تستخدم للسباحة والتوازن في الماء، وتختلف عنها البليزيوصورات، حيث تتميز بضآلة حجم جماجمها واستطالة أعناقها ونحالة أجسادها المسطحة”.

 وتم استخراج عينات أحفورية من رسوبيات الإيوسين (45 مليون سنة) عرف منها فقرات صدرية لثدييات بحرية منقرضة، تعود لعرائس البحر أو ما يشبه الأطوم البحري الذي أتخذ المياه الضحلة الدافئة بيئة ليتغذى على الأعشاب البحرية، بالإضافة إلى سلاحف وأطراف تماسيح عاشت في المناطق الساحلية عندما غطى بحر التيثيس معظم شبه الجزيرة العربية، وهي فترة من التاريخ الجيولوجي، تقدر بنحو 20 مليون سنة قبل انفتاح البحر الأحمر وانفصال الصفيحة العربية عن الافريقية.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com