[فيديو] السيد طاهر المدلّي.. نخلاوي آخر يغادر “اشْروْبَهْ”…! عاش فلّاحاً وقضى أواخر حياته في نخل "الحشيفية"

القطيف: صُبرة

إنه اليوم الـ 12 من أغسطس 2017، يومٌ حارٌّ جداً، ورطب، حين حلّت جماعة توثيق النخيل في القطيف ضيفاً على نخل “الحشيفية” الذي يعمل فيه. كانت السنوات ماثلة في وجه السيد طاهر المدلّي الذي انتقل إلى رحمة الله، هذا اليوم (الثلاثاء)، ليكون ثالث فلّاح تخسره بساتين القطيف خلال أقل من شهرين، بعد موسى آل شيف (الخويلدية) ومسلم الجاردوي (التوبي) اللذين توفيا في مارس الماضي.

غادر السيد طاهر نخيله وقنوات الماء و “اشْروب” الزرع.

أسئلة

في ذلك اليوم الحار ارتدى المدلّي ـ بسرعة ـ ثوباً رثّاً من النوع الذي يستخدمه “النخالْوة” وقت العمل. أخبرته الجماعة بهدف الزيارة، وطرحت عليه أسئلتها عن أصناف نخيل، وكانت إجاباته جميعها “نافية”.. 17 صنفاً من نخيل القطيف التاريخية لم يعد موجوداً، حسب علمه. قال إنه كان يعرفها، لكنّه لم يعد يراها، وعلى الرغم من أن بعض الأصناف موجودٌ فعلاً، فإن كثيراً منها ليس موجوداً في سيحة الخويلدية التي يعمل فيها..!

سيحة الخويلدية

الرجل من التوبي، ولكنّ النخل الذي يعمل فيه يقع في منطقة معروفة بـ “سيحة الخويلدية”، و “السيحة” مصطلح زراعي قديم في القطيف، يُطلق على مساحات هائلة من البساتين، كحدود زراعية مرتبطة بنظام الريّ القديم المعتمد على العيون الجوفية، وتحصل على اسم قرية من القرى، أو مكاناً مهمّاً..

كل قرية في القطيف لها سيحتها.. سيحة الشويكة، سيحة القديح، سيحة أم الحمام.. الخ، ومثلها سيحة العياشي، وسيحة بَرْزة. ولكل سيحة حدودها الجغرافية.

ومن اللافت أن عدداً كبيراً من فلاحي بلدة التوبي يعملون في سيحة لا تحمل اسم بلدتهم، وذلك معتادٌ في القطيف، ومألوفٌ، إلى حدّ الالتباس.

والسيد طاهر المدلّي كان يعمل في نخل اسمه “الحشيفية”، وهو بستان يضمّ كثيراً من أصناف نخيل القطيف المعتادة.. البكيرات.. الخنيزي.. الخلاص.. وهذه أصناف ما زالت محافظة على انتشارها.

وحين استوقفته جماعة توثيق النخيل التطوعية؛ لم تجد إجابات شافية عن 17 صنفاً. وأغلبها أصناف نادرة جداً، وبعضها انقرض تماماً، أو لم يتمّ العثور عليه، خلال مشروع التوثيق الذي رصد ووثّق 64 صنفاً من نخيل القطيف التاريخية في 2017.

شاهد الفيديو

 

اقرأ أيضاً

[فيديو] موسى آل شيف.. كُتب له عمر جديد ليواصل إعمار الأرض

في القطيف.. موت فلاح.. فقد خبرة 5 آلاف سنة

 

 

تعليق واحد

  1. الله يرحمه بو اسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا لله وانا اليه راجعون

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com