غداً الجمعة.. الشمس تبتعد مليوني كيلو متر.. وتشدّ حرارة في يناير اقتربت 5 ملايين.. وازدادت برودة

منخفض جوّي قادم من الهند و "يشوي" العراق والكويت والساحل الخليجي

القطيف: صُبرة

تصل الأرض، غداً الجمعة، إلى أبعد نقطة عن الشمس، بابتعادها عنها لأكثر من 152 مليون كيلو متر، فيما يسمّيه الفلكيون “الأوج الشمسي”. وهذه المسافة هي الأطول على مدار السنة كلها، بفارق مليوني كيلو متر عن أقصر مسافة تفصلنا عنها فيما يُسمّى “الحضيض الشمسي”.

 ومع ذلك؛ لن يؤثّر هذا الابتعاد شيئاً لصالح انخفاض درجة الحرارة، بل تستمرّ درجة الحرارة في الارتفاع وصولاً إلى الذروة.

هذا ما يُستخلص من بيانين أصدرهما الفلكي سلمان آل رمضان، هذا الأسبوع. وقال في الأول الذي نشره اليوم إن “الأرض تكون في الأوج، وهو أقصى نقطة لها في مدارها حول الشمس، لتصل المسافة بينهما إلى ١٥٢٠٩٥٥٦٦ كم، وذلك غداً الجمعة 6 يوليو، في تمام الساعة ٠٤:٣٦م بالتوقيت العالمي الموافق لـ ٠٧:٤٦ مساءً بالتوقيت المحلي.

وهذه المسافة تزيد بمليوني كيلو متر عن متوسط المسافة بين الأرض والشمس البالغة 150 مليون كيلو متر.

وعلى الرغم من اتساع فاصل المليونين؛ فإن كوكب الأرض يكون أشد حرارة في مثل هذه الأيام والفصل صيفاً. ويعود ذلك إلى الوضع الذي تسقط فيه أشعة الشمس على النصف الشمالي للكرة الأرضية، حيث تكون عمودية، أو شبه عمودية على بعض المناطق، وتكون على منطقة محددة من الأرض.

وقال آل رمضان لـ “صُبرة” إن الشمس تقترب من الأرض فيما يُعرض بـ “الحضيض”، بين 2 و 5 من شهر يناير، ووصلت المسافة الفاصلة بينها وبين الأرض إلى 147 مليون كيلو متر، ومع ذلك كان الجو بارداً، لأن الأشعة تكون عمودية أو شبه عمودية في مناطق جنوب خط الاستواء.

وأكد آل رمضان في بيان الاثنين الماضي أن شهر يوليو الجاري هو الأشد حرارة سنوياً ولا يساويه إلا شهر أغسطس، مشيراً إلى الفترة الحالية هي الأشد حرارة خلال العام بسبب تقدم منخفض الهند الموسمي من مرتفعات جبال زاجروس الإيرانية في اتجاه الخليج، حيث يلاحظ في جنوب شرق العراق وشمال الكويت الأشد حرارة وتمتد تلك التأثيرات ناحية بقية سواحل الخليج حتى الربع الخالي.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com