[صحة] البيض قد يكون عدواً…!

صبري الغاوي*

 كانت التوصيات الصحية والغذائية لفترة طويلة من الزمن توصي بعدم الإكثار والإفراط في تناول البيض، نظراً لاحتوائه على نسبة عالية من الكولسترول. لكن مؤخراً أكدت الأبحاث والدراسات أن أغلب الناس يستطيعون تناول البيض دون قلق.

وعلى الرغم من ذلك، يظل السؤال هنا: ما هي الكمية المناسب تناولها من البيض يومياً؟

ولكي تجيب عن هذا السؤال إليك عدة نقاط تساعدك في الإجابة:

 أكثر من بيضة

١- تحتوي البيضة على ما يقارب ١٨٦ ملجرام من الكولسترول يتركز في صفارها، وتحث التوصيات الغذائية الصحية على عدم تناول أكثر من ٣٠٠ ملجرام من الكولسترول باليوم.

كما تفيد الدراسات الحديثة بأن الكولسترول الذي يتناوله الإنسان مع الطعام لا يشكل خطراً على صحته إن كان سليماً، لذلك يعتبر الحد الأعلى ليس إلزامياً. وبحسب توصية دراسة نشرت في مجلة (Stroke) عام ٢٠١٣ فإن مريض السكري ينبغي عليه عدم تناول أكثر من بيضة في اليوم، بينما توصلت دراسة أخرى نُشرت في (American Journal of Clinical Nutrition) عام ٢٠١٥ إلى أن كولسترول الطعام لا يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب.

 البيض والسكري

٢- هناك اختلاف في نتائج الأبحاث والدراسات التي تعرضت لعلاقة تناول البيض بارتفاع نسبة خطر الإصابة بمرض السكري. فالدراسات التي وجدت أن كولسترول الطعام لا يؤثر في الأصحاء، كان من ضمن نتائجها أن تناول مريض السكري لأكثر من بيضة في اليوم يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

بينما أثبتت دراسة أخرى أن اتباع نظام غذائي يعتمد على تناول البيض، يمكن أن يقلل من الإصابة بأمراض التمثيل الغذائي ومنها مرض السكري. وكانت دراسة نشرت في (American Journal of Clinical Nutrition) عام ٢٠٠٨ تشير إلى أن تناول ٧ بيضات أو أكثر في الأسبوع يزيد من خطر الوفاة عند الأصحاء بنسبة قليلة جداً، لكنها تتضاعف لدى مرضى السكري.

 دون قلق

٣- بصورة عامة: خلاصة هذه الدراسات والأبحاث تحث على النظر إلى مستوى كولسترول البيض ضمن المحتوى العام للنظام الغذائي للإنسان: اذا كان محتوى هذا النظام من الدهون الحيوانية قليلاً، وكان البيض ضمن توصيات غذائية لضبط السكر في الدم مع تقييد أنواع الأطعمة الأخرى، فيمكن للإنسان تناول البيض دون قلق أو خوف.

واذا كان محتوى النظام الغذائي من الدهون الحيوانية كثيراً، فينبغي الحذر والتقليل من تناول البيض.

 أنت المتحكم

٤-أنت فقط وبمساعدة الطبيب واختصاصي التغذية، تستطيع تحديد الكمية التي سوف تتناولها من البيض.

وختاماً أُذكر “لا إفراط ولا تفريط، والاعتدال وعدم الإسراف” خير سبيل لصحة أفضل.

دمتم بصحة وعافية.

 ————

* اختصاصي تغذية، مستشفى الجبيل العام.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com