حرف “الذال” غير موجود في لهجة القطيف القديمة…! حرف أساسي في اللغة السامية غيّره الآراميون إلى دال

لماذا لم يكن القطيفيون ينطقون حرف “الذال” ويستخدمون “الدال” أو “الضاد” بدلاً عنه..؟
إنهم يتشابهون في ذلك ـ جزئياً ـ وبعض سكان الحجاز المتأثرين باللهجة المصرية. لكن أغلب القطيفيين توارثوا الإبدال، إلى ما بعد جيل المتعلمين.

كانوا يقولون:
هدا، داك، دات، دكر، ديب، دُبّان، دهب، داب، دبح، دبيحه.. إلخ.

وهم يعنون:
هذا، ذاك، ذات، ذكر، ذئب، ذُباب، ذهب، ذاب، ذبح، ذبيحة.. وهكذا..!

كما كانوا يقولون:

ضكَر، يضْكُر، ضاق

ويقصدون:
ذكر، يذكر، ذاق.

أصل حرف الذال
* حرف الذال أحد الأصوات الموجودة في اللغة السامية الأم.
* بقي كما هو في اللغة الأوغاريتية والعربية والسبئية.
* تحوَّل إلى “زاي” في اللغات: الأكادية والعبرية والإثيوبية.
* تحوّل إلى “دال” في اللغة الآرامية.
* كلّ هذه اللغات أخوات أنجبتهن اللغة السامية.
* اللغة الآرامية أثّرت في بعض قبائل العرب، أهمها قبيلة ربيعة.
* وعلى الأرجح؛ فإن احتكاك سكان الساحل الشرقيّ بقبيلة ربيعة نقل إليهم هذا الشكل الصوتي بديلاً عن صوت الذال.

مصر والشام والسودان

في مصر وبلاد الشام وجزء من الحجاز السعودي؛ يُنطق حرف الذال زاياً، متأثرين باللغة العبرية القديمة.. أغلبهم يقول:

أستاز: أستاذ.
زكي: ذكي.
إزا: إذا.

ولكن بعضهم يُبدلونها ـ أحياناً ـ بالدال الآرامية أيضاً، فيقولون:

كدّاب: كذاب.
دهب: ذهب.
ديب: ذئب.

وفي صعيد مصر يقولون:

ضكَر: ذكر، مثل أغلب القطيفيين.

وفي السودان يقولون:
ضبيحه: ذبيحه.

وللدكتور سالم سليمان الخماش، من جامعة الملك عبدالعزيز، بحث لساني قيّم عنوانه “اللغات السامية”. وفي البحث تناول الدكتور الخماش اللغات السامية وخصائصها، وعرض مقارنات دلالية وصوتية. وبتتبع خريطة الأصوات المجدولة؛ يمكن استخلاص النتيجة الموضحة آنفاً، وهي أن القطيفيين لا ينطقون الـ “ذال” العربية، بل الـ “دال” الآرامية.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com