محمد.. أمير..عباس.. توأم ثلاثيّ وُلد قبل أوانه.. وواجه مشكلاته بشجاعة قصص حقيقية مؤثرة في فعّاليات مركزي القطيف في يوم الطفل الخديج

القطيف: ليلى العوامي

إنها إرادة الحياة الأقوى.. هذا هو ملخّص قصة التوأم الثلاثي محمد وأمير وعبّاس ابناء منصور الجشي الذين جاءوا إلى الحياة في ظرفٍ معقّد بيولوجياً. وتحمّلت والدتهم السيدة فدك الجشي مشكلات حملها بهم منذ الشهر الأول. وقبل إكمالهم الشهر السابع من الحمل؛ شاء الله أن يستقلّ كلٌّ منهم عن أمه، ليُولدوا معاً، ويواجهوا مشكلات الأطفال الخُدَّج.. بشجاعة..!

إنها إرادة الحياة التي سخّر الله لها ما يُعينها على الصمود. وحين روت السيدة فدك الجشي القصة لـ “صُبرة”؛ كانت دموعها تستحضر تفاصيل الخوف الذي عاشته منذ ولادتها إياهم وهم في عمر 29 أسبوعاً جنينياً فقط.

حملٌ متعب منذ بدايته، نزيف منذ الشهر الأول إلى الشهر الثاني، ثم ولادة قيصرية اضطرارية، ثم 50 يوماً للثلاثة في الحاضنة. ثم قصة مواجهةٍ خاصة بكل منهم، ومتاعب مركبة، ومشكلات متلاحقة.. وصولاً إلى عبور كلّ ذلك إلى مستوى مثالي من الصحة.. والسلامة..

ومساء البارحة؛ كان الثلاثة معاً، في فعّاليات اليوم العالمي للطفل الخديج الذي نظمه مستشفى القطيف المركزي في “قلعة القطيف الترفيهية”، بصفتهم مثالاً حيّاً لقدرة الله أولاً، ولإرادة الحياة، ولتقدُّم الطب.. وبالطبع قدّموا مثالاً لمستوىً استثنائي من الأمومة..!

قالوا: ستموت..!

مثالٌ آخر قدّمه القائمون على الفعّاليات.. الأم بدور حسين الحيد، من الأحساء. وقد ولدت السيدة بدور ابنتها “زهراء”، وقال لها الأطباء “ستموت”. تقول “ولدتُ بزهراء ولادة مبكرة.. كانت المشيمة بداية حملي نازلة.. وقال لي الأطباء التزمي الفراش للراحة حتى الولادة.. ولكن قبل نهاية الشهر السابع بأسبوع أصبت بنزيف حاد دخلت بسببه المستشفى.. وعند الكشف أخبرني الطبيب بأن المشيمة قد انفصلت والأكسجين انقطع عن الجنين.. ويجب أن أخضع للولادة المبكرة”.

تضيف السيدة بدور “تمت الولادة، وبعد ثلاث اسابيع ظهر لمولودتي نزيف في المخ وتشنج، وثقب في القلب.. وقال الأطباء لي إنها ستموت.. لكني لم أستسلم لما قالوه.. ذهبت بها إلى مستشفى القطيف المركزي.. واليوم عمرها سنة و 9 أشهر.. والتحسن تدريجي، والحمد لله. صحيح إنها لم تمشِ حتى اليوم وأسنانها للتو تظهر لكنها لم تمت كما قالوا”.

ولادة مبكرة

في 18 ركناً بدأت فعاليات اليوم العالمي للخدّج، وهي فعّاليات تُقام في القطيف منذ عام 2014. وعاماً بعد آخر راحت الأركان تتزايد. والهدف منها هو التثقيف والتوعية. وبدأت الفعاليات بمقص استشارية اطفال حديثي الولادة بمستشفى القطيف المركزي الدكتورة ميّ الحسن، وبحضور مدير الخدمات الطبية في المستشفى الدكتور زكي الزاهر.

الدكتورة مي الحسن التي عرّفت الطفل «الخديج»  بأنه “المولود قبل الأسبوع 37 من الحمل”. وقالت إن “الطفل الخديج لا يختلف عن الطفل المولود ولادة مكتملة النمو، ولكن الولادة المبكرة من أهم اسباب وفيات الأطفال الرضع”.

الدكتورة مي الحسن لدى افتتاح الفعاليات

معاناة مختلفة

العناية بالخديج تحدثت عنها اختصاصية طب الأطفال الدكتورة خديجة العباس، وقالت إن “معاناة الطفل الخديج بسبب الولادة المبكرة تجعله تحتاج إلى العناية المركزة”. وأضافت “يحتاج إلى تعاون مستمر بين الأسرة والمستشفى ووجوده في العناية يعتمد على وضعه الصحي”.

في حين شرحت الدكتورة طيبة السيهاتي أسباب الولادة المبكرة.. ومن بينها “حدوث تسمم في دم الأم، أمراض الحامل المزمنة مثل الزهري والسل الرئوي وأمراض القلب، بالإضافة إلى مشاكل بالمشيمة، وتشوهات الحوض أوالعمود الفقري عند الأم، كما أن كبر حجم الجنين يؤدي إلى الولادة المبكرة.. والراحة في الفراش خطوة مهمة”.

مضاعفات

بدورها ذكرت فنية التمريض ليلى الزايرالمضاعفات التي تصيب الخديج منها: نزيف الدماغ، اعتلال الشبكية، فقدان السمع،  اعتلال الرئة، فقرالدم، فتحة بين الشرايين، التهاب الأمعاء، لين العظام”.  

وقالت “لعلاج الرئة عند الطفل الخديج هناك تطعيم الفيروس المخلوي التنفسي (RSV) خاصة المولود أقل من 29 أسبوعاً، وكذلك من يعاني أمراض القلب الخلقية فإنه يُعطى الجرعة المطلوبة كل 28 يوماً لمدة 5 أشهر”، موضحة أن “جميع هذه الأمراض قد تنتهي إذا كان العلاج مبكراً والمتابعة مستمرة”.

نفسياً

من جهتها ركزت الاختصاصية النفسية مريم إبراهيم الصفار على الجانب النفسي “الطفل الخديج أكثر عرضة للمشاكل النفسية والاضطرابات السلوكية، وهو أكثر الأطفال انسحاباً عن المجتمع، وقد يظهر عليه أحيانا تأخر عقلي، واضطرابات النوم، والتوحد، وتشتت الإنتباه، وقد نتخطاها على المستوى البعيد إذا تم اكتشاف مبكر للمشكلة، وتم علاجها مع المختصين”.

وعن مشاكل النطق ذكرت اختصاصية علاج أمراض النطق والتخاطب سوسن المرزوق فقالت “ليس كل طفل خديج لديه مشاكل في النطق، وإنما هو معرض لمشاكل في النطق”.

ووجهت المرزوق رسالة للأهالي بأن لا يهملوا علاج أبنائهم، وأن يحرصوا على حضور مواعيده، ومن الضروري التعاون مع الاختصاصي في الخطة العلاجية، محذرة من عدم الانتظام، لأنه يؤخر العلاج فتتفاقم المشكلة”.

أسنان

الدكتورة نازك القطري استشارية تقويم الأسنان ورئيسة قسم الأسنان في مستشفى القطيف المركزي ركّزت على جانب الأسنان و “توضيح أهمية التنظيف والعناية بالأسنان خاصة الأطفال الخدج، وتثقيف الوالدين مهمتنا محققين بذلك شعارالفعالية وهو الرعاية المستقبلية للطفل الخديج”.

أمراض وراثية

الدكتورة روضة السنبل كانت في ركن متخصص في الأمراض الوراثية لتعريف المجتمع إلى الأمراض الوراثية في الطفل الخديج بشكل مبكر حتى يكون العلاج مبكراً. وقالت “نحن نقوم بعمل ثلاثة برامج مهمة للكشف المبكر عن الأمراض الوراثية، هي: الفحص الأول لبرنامج الكشف المبكر عن الأمراض الوراثية الاستقلابية وأمراض الغدد الصماء، والفحص الثاني الكشف عن أمراض القلب عن طريق قياس نسبة الأكسجين في الطفل. أما الفحص الثالث فهو الكشف عن السمع عند الأطفال للتأكد من سلامتهم من أي مشكله”.

وأضافت أن “تثقيف الوالدين شيء رئيسي في العلاج، وبرامجنا إلزامية، ومستقبلاً سيكون هناك ربط بين تبليغ الولادة وبين عمل فحوصات الكشف المبكر عن الأمراض الوراثية، ويجب على الواليدن طلبها من المستشفيات الخاصة في حالة كون الولادة تمت لديهم، ووزارة الصحة ستفرض على المستشفيات الخاصة إيجاد هذه الفحوصات لديهم”.

أركان الفعاليات

منع الولادة المبكرة- العناية المركزة بحديثي الولادة-الرعاية التنفسية- الصيدلية- مساهمة الوالدين بالعناية بالطفل الخديج- الرضاعة الطبيعية – العناية المتوسطة –البرنامج الوطني للفحص المبكر-  المضاعفات والمتابعة بالعيادة-التغدية العلاجية – مشاكل العيون-مشاكل النطق-العلاج الطبيعي-العلاج الوظيفي-المشاكل السلوكية-الإنعاش القلبي الرئوي-العناية بالأسنان-تجربة أهل لطفل الخديج.

 

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com