بعد ربع قرن.. عباس المعلم يعود إلى مدرسته أستاذاً ويكرم معلميه السابقين

الجارودية: صُبرة

بعد ربع قرن، يعود  “عباس المعلم”، الذي كان طالباً في مدرسة الجارودية المتوسطة، إلى مدرسته مجدداً، ولكن معلم لمادة الرياضيات، ويفاجئ الجميع بتكريم زميليه بالمدرسة “حالياً”، ومعلميه “سابقاً” “إبراهيم الدبوس وزهير القصاب” اللذين أبديا سعادتهما بهذا التكريم وقالا إنه غير مستغرب من أبناء بلدة الجارودية.

وقال عباس أمام جميع المعلمين والطلاب، في حق معلميه: “كلماتي عاجزة عن التعبير عما يكنه قلبي من الشكر والتقدير لمعلمي، وما من عبارات مدحٍ ولا قصائد شكرٍ، تفي حق هذا الشّخص، الّذي كرّس أغلب أوقاته، لينقل طلّابه إلى نور العلم والمعرفة”.

ويضيف عباس: “قبل ما يقارب 25 عاماً، كنت طالباً أدرس في مدرسة الجارودية المتوسطة، حيث كنت أحد طلبة المعلمين “القصاب والدبوس”، اللذين كانا يعملان في المدرسة نفسها في ذاك الوقت، وبعد كل هذه المدة عدتُ لمدرستي معلماً لمادة الرياضيات، حيث لايزال القصاب والدبوس معلمين فيها”.

ومن منطلق التقدير، وأداء الحق لمن أنار له طريق العلم والمعرفة، وإن كانا زميليه الآن، إلا أن  المعلم رأى أن يستثمر مناسبة يوم المعلم العالمي فرصة ليرد لمعلميه بعضاً من الجميل، حيث تقدم لتكريمهما وقدم لهما درعين تذكارتين، تزينا بعبارات الشكر والعرفان، خلال احتفال المدرسة بهذه المناسبة أمام الطلاب وإدارة المدرسة التي عبرت عن سرورها وإشادتها بهذه المبادرة الجميلة .

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com