[خاص] مُنتج فيلم تاروت ودارين “الهندي” لـ “صُبرة”: أعرّف مجتمعي بحضارتكم درس ألفية ابن مالك ويتحدث العربية بطلاقة ويحفظ الشعر

صُبرة تعيد إنتاج الفيلم باللغة العربية وتستضيف عبدالرحمن آركال

القطيف: ليلى العوامي

إنها دارين الضاربة في تاريخ تجارة العالم القديم. وتاروت الرابضة على عرش عشتار. ثُنائيٌّ حرّك إلهام القادم من كيرلا الهندية، عبدالرحمن أركال وفريقه، ليُنتجوا فيلماً وثائقياً عن الجزيرة تاروت، وابنتها دارين. وفي سبع دقائق و 10 ثوانٍ؛ اختزل ما تكتنزه الجزيرة وتاريخها وتراثها وآثارها، وسجّل إعجابه، وقدّمه بلغة وطنه لأبناء جاليته، عبر قناة يوتيوب اسمها أقرب إلى العربية.. ASAR آثار..!

.. ويرجعن من دارين

بلسانٍ عربيٍّ فصيحٍ؛ يُنشد عبدالرحمن أركال ومُساعده عبدالمجيد الوافي بيتَي الشاعر الأمويّ الأحوص الأنصاري:

يمرّون بالدهناْ خِفافاً عِيابُهمْ

ويرجعنْ من دارينَ بُجْرَ الحقائب

عَلى حين أَلهَى الناسَ جُلُّ أُمورِهِم

فَنَدلاً زُرَيقُ المال نَدل الثَعالِبِ

البيتان الشهيران قدّمهما أركال وزميله مترجمين بلغة كيرلا الهندية في بداية الفيلم، على خلفيةٍ بحرية تظهر فيها مراكب الصيد في ميناء دارين، وتتعاقب المشاهد متنقلة بين تاروت ودارين، بصوت معلّق يتحدث الهندية، شارحاً قصة الجزيرة في تعاقب الأزمنة والدول والحضارات عليها.

عبدالمجيد الوافي

معجَب بالتاريخ

“صُبرة” التقت أركال الذي يعمل مديراً تنفيذياً في إحدى الشركات السياحية. وقال إنه أنجز الفيلم التسجيلي لإعجابه بجزيرة دارين وتاريخها العريق. قال إنه قرأ العديد من كتب التاريخ والجغرافيا، وعرف الكثير عن العلاقة التجارية العميقة التي ربطت الجزيرة العربية والهند والصين.

وقال “دارين كانت جزيرة غنية، وفيها تجارات كثيرة”.

وعلى هذا جاء الفيلم التسجيل الذي تحدث عن مزايا جزيرة تاروت التي اشتُقّ اسمها من  الآلهة عشتاروت. وهو إله الحب واللطف لدى اليونانيين. وبعد ذلك استمر يشرح عن وجه التسمية وأسبابها.

وعرّج الفيلم على تاريخ التجارة القديم، ودور ميناء دارين، والسلع التي كان العرب يستوردونها من الهند، كالمواد الغذائية والعطور والبخور. والكثير من العرب تزوجوا من الهنديات.

بين القلعتين

ومرّ الفيلم بقلعة تاروت وميزتها ومزاياها وكيف استخدمها البرتغاليون، والآثار التي يُعتقد أنها موجودة من تحتها منذ عصور قديمة.

كما مرّ الفيلم بقصر التاجر المشهور عبدالوهاب الفيحاني الذي امتدّت تجارته إلى مدينة بومباي الهندية. وكذلك مرّ ببلدات الجزيرة سنابس، الربيعية، الزور، والمطار القديم، وجسر تاروت والقطيف وهو أول جسر بني في البحر بعد تأسيس المملكة العربية السعودية.

في متحف البنعلي

إعداد: شذى المرزوق

استضاف الفيلم فتحي البنعلي، صاحب المتحف المعروف في دارين. ودار حديث بين عبدالرحمن أركال وبينه.. وعرّف البنعلي المتحف الذي هيأه في مبنى يتجاوز عمر بنائه الأول 220 سنة.

وركّز البنعلي على أهمية موقعه وقربه من  القصر التاريخي قصر تاجر اللؤلؤ الخليجي محمد عبد الوهاب الفيحاني، المعدود بين كبار “الطوّاشين” في زمانه.

كان الفيحاني يتاجر باللؤلؤ في الهند. وهذا جانب من الجوانب التجارية التي ربطت ما بين دارين والهند، ووصف البنعلي العلاقة بأنها وثيقة منذ القدم، وتركت أثرها في دارين، خاصة بعد الارتباط بالزواج والمصاهرة ما بين ابناء دارين ونساء الهند.

وأشار البنعلي إلى وجود دلالات وشواهد معاصرة لتلك الفترة تشهد بوجود الطابع الهندي في حضارة دارين، وأضاف البنعلي أن من الجوانب التجارية التي ربطت الهند ودارين صناعة السفن بالخشب الهندي الصلب كشخب الساج، المعروف بمقاومته للمياه، لتبقى السفينة صالحة لسنوات عديدة بمقاومة خشبها لعدد من المؤثرات والأجواء.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com