أمير الشرقية: تحقيق التنمية المستدامة معادلةٌ صعبة

افتتح ملتقى ومعرض البيئة الصناعية الأول بالمنطقة

الدمام: واس
وصف أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، تحقيق التنمية المستدامة بأنه معادلةٌ صعبة، وقال “أدرك العالم مدى صعوبتها بعد إفرازات الثورة الصناعية السلبية والكوارث البيئة التي عانى العالم من ويلاتها على مدى أكثر من خمس عقود من الزمن، وتلك الكوارث البيئية هي ما جعل زعماء العالم يجتمعون في مؤتمرات ويعقدون اتفاقيات تضمن العيش الآمن للجميع على كوكبنا، حيث أن المشاكل البيئية لا تعترف بالحدود الجغرافية”.
جاء ذلك خلال افتتاحه في مركز المعارض بالدمام، اليوم، ملتقى ومعرض البيئة الصناعية الأول بالمنطقة الشرقية تحت عنوان “نحو بيئة صناعية نظيفة”، الذي تنظمه الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، بحضور رئيس الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة الدكتور خليل الثقفي، ورئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المكلف مصلح العتيبي.
وقال الأمير سعود بن نايف، إن المجتمع والاقتصاد ضلعان لمثلث تدعمه بيئة مزدهرة، مستدامة الخيرات، والموارد الطبيعية، هذا المثلث هو ما نعرفه جميعاً بالتنمية المستدامة التي تلبي حاجاتنا دون المساس سلباً بمقومات أجيالنا المقبلة، هذا المفهوم الذي أصّله ديننا الحنيف في الكتاب والسنة في أكثر من موضع حيث خلق الله الانسان ليكون خليفةً له في الارض، وأداة بناء وإعمار لا معول تخريب وهدم.
وأضاف “من ربوع هذه المنطقة المعطاءة أرسى المؤسس المغفور له – بإذن الله – الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آلِ سعود دعائم نهضة اقتصادية تنموية شاملة استهدفت الانسان السعودي واستثمرت فيه، واستمر ملوك هذه البلاد من أبناء الملك المؤسس من بعده على نفس نهجه في بناء مجتمع حيوي يرتكز على اقتصاد قوي حتى أصبحت مملكتنا الحبيبة رقماً صعباً في الاقتصاد العالمي وضمن مجموعة الدول العشرين الاقوى اقتصاداً، ولحرص هذه البلاد على حماية مقدراتها ومواردها واستدامتها اهتم النظام الأساسي للحكم بالبيئة ونص في مادته رقم ٣٢ على أن “تعمل الدولة على المحافظة على البيئة وحمايتها وتطويرها ومنع التلوث عنها” وكذلك اصدر النظام العام للبيئة في عهد الملك فهد بن عبدالعزيز – رحمه الله – وتم إصدار العديد من الأوامر السامية الكريمة التي تدعم جهود حماية البيئة وتوجت تلك الجهود في العهد الميمون لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز برفع تمثيل حماية البيئة للمستوى الوزاري لأول مرة في تاريخ المملكة بعد دمج وزارتي الزراعة والمياه وإعادة تسميتهم بوزارة البيئة والمياه والزراعة”.
وتابع “نحن نعايش هذا الحقبة المميزة من تاريخ المملكة وفق رؤية حكيمة لملك عادلٍ حازم وضع نصب عينيه النهوض بكافة قطاعات الدولة وتنويع مصادر دخلها واستثمار شبابها وطاقاتها لمواجهة التحديات العالمية التي لسنا بمعزل عنها، يتوجب علينا أن نعمل سوياً لتحقيق أهداف الرؤية الحكيمة ومنها الاستدامة البيئية، يتوجب علينا أن نوازن بين البيئة والتنمية وأن نتعامل مع مفهوم حماية البيئة على أساس ديننا الحنيف وهو الاستخلاف في الأرض، يتوجب علينا نعظم الشكر لله فبالشكر تدوم النعم ومن شكر النعم المحافظة عليها”.
من جهته، أوضح رئيس الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، أن الملتقى يهدف إلى تعزيز العلاقة مع المنشآت الصناعية وتعريفها بآخر المستجدات المعنية بالضوابط والاشتراطات التي ينبغي لهذه المنشآت التقيد بها.
إلى ذلك، ذكر رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المكلف، أن إيجاد بيئة سليمة خالية من التلوث يتطلب أن نضمن التخطيط البيئي المستدام للمناطق السكنية، كما يتطلب زيادة الرقعة الخضراء في المدن الصناعية بمعدل شجرتان و ٧ شجيرات و٧٠ متر مربع من المسطحات الخضراء لكل فرد يقيم بالمدن الصناعية.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com