إذا لم تفهموا أبناءكم المراهقين.. فقد يلجأون إلى المخدرات اختصاصي نفسي يحدد 5 صور للانتقال الناجح من فترة المراهقة

القطيف: ليلى العوامي

أطلق الاختصاصي النفسي حسين آل ناصر، جرس إنذار بشأن أخطاء تُرتكب من بعض الآباء، عند التعامل مع أبنائهم المراهقين، محذراً من أن هذه الأخطاء ذات عواقب وخيمة على نفسية المراهق، وتؤثر على شخصيته في المستقبل. 

جاء ذلك في ورشة عمل، بعنوان “المراهقة آلام وآمال”، أقيمت مساء أمس (الاثنين) بمقر جمعية البر الخيرية بسنابس. وقال آل ناصر إن “أزمة الهوية، هي أكثر الأزمات التي يمر بها المراهقون، وتأتي نتيجة جهل المراهق لذاته وقدراته والمجتمع ممن حوله”. وأضاف: “المراهق إما أن يعرف من هو، فيسلك الطريق الصحيح، وأما أن يتشتت فيضيع”.

وفسر المحاضر عنوان ورشة العمل “المراهقة.. آلام وآمال”، وقال لـ”صُبرة”: “الفكرة كيف ينظر الجميع للمراهقة، فالكلمة نفسها ارتبطت بشكل سيء لدى الأسر، فإذا فهمنا المراهقه وفُهِمنا كيف نتعامل معها  والتغيرات التي تحدث فيها، نحصل على نتائج إيجابية لا تخلو من آمال عريضة، وإذا أهملنا الشخص المراهق حتى يكبر ويتجاوز مرحلة المراهقة بمفرده، ستكون آلاماً بالنسبة لنا، ولكننا نستطيع أن نخلق منها آمالاً بفهم المراهقة ومتطلباتها، ومعرفة التغيرات الطبيعية، التي تحصل عند الجميع”.

وتابع: “المراهق يسأل نفسه من أنا، ومن أكون، وينتمي لعدة جهات وشلل مختلفين، يحاول تلوين نفسه  وأصعب شيء إذا استمرَ في هذه الأزمة، ودخل في عالم المخدرات والتدخين، فإذا دخل فيها في وقت البحث عن الإنتماء للأخرين، تكون أشد سوءاً”.

وتناول المحاضر الكثير مما يشعر به المراهقون، وكيف يجب أن يتعامل معهم المجتمع. وقال: “هؤلاء المراهقون إن فهموا الأخطار المحيطة بهم وتعاملوا معها بحذر ومهارة، أصبحوا مبدعين، وإن لم يُفهموا ضاعوا في أزقة المخدرات والجنس وغيره”.

وحدد آل ناصر 5 صور سلوكية للانتقال الناجح للمراهقة، وهي:

1- تحقيق الاستقلال عن والديه أي لا نجعله إتكالياً

2- التوافق مع تغيرات البلوغ الفسيولوجية والنفسية 

3- تطوير نظام قيمي وإحساس بالهوية

4- تكوين العلاقات الفعالة مع الأقران

5- الإستعداد للحياة المهنية

وعاد آل ناصر ليسأل.. كيف نتعامل مع المشكلات العاطفية لأبناءنا المراهقين؟، ثم أجاب بستة أوامر موجهة للأباء وهي: 

1ـ  وجهوا المراهق

2ـ ضعوا حدوداً للعلاقات

3ـ حددوا له الفروقات بين الإنجذاب الجسدي والصداقة والحب

4ـ كونوا أصدقاء له

  1. شاركوه وحاوروه
  2. ابتعدوعمَّا يثيره

ثم أسدى المحاضر نصائح للآباء، وهم يرون أبناءهم يتعاملون مع وسائل التواصل الإجتماعي  أهمها:

1- لا تراقبوا أبناءكم،  بل تابعوهم متابعة مستمرة إلى جانب الإشراف عليهم 

2- اجعلوا متابعتهم لوسائل التواصل مقننة وبحذر إلى جانب التوعية بالإيجابيات والسلبيات

3- إذا لم يستفد الآباء مما ذكر قد يحتاج المراهق لبرنامج علاجي

وسأل آل ناصر الحاضرين مجدداً.. أيها الآباء لماذا يُدمن بعض الأبناء؟. وأجاب: “الإدمان أيها الأباء سببه التفكك الأسري، وغياب الرقابة وتوفر المال بيد المراهق، وقال: “إذا اكتشف الأبناء أن آباءهم ليسوا مثاليين، فالنتيجة الجماعات الأخرى والتمرد وربما الإدمان.

وفي ختام الورشة، شكر نائب رئيس جمعية البر حسين بن علي بن ناصر، المحاضر على المعلومات والتفاعل الملحوظ مع الحضور، كما قدم شكره لجميع من حضر.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com