قلوب القطيف تحتشد في حلة محيش لوداع الملا آل باقر تشييع الراحل من مسجد الشيخ وتبدأ المراسم في الساعة 4.30 عصراً

القطيف: فاطمة المحسن، محمد آل عادي

تتّجه قلوب القطيف، عصر اليوم، إلى بلدة حلة محيش، لوداع الملا حسن آل باقر الذي انتقل إلى رحمة الله صباح أمس الثلاثاء، وسوف يُوارى في مثواه الأخير في مقابر البلدة اليوم.

ومن المقرر أن تنطلق الجنازة من مسجد الشيخ عقيل، حيث كان الملا آل باقر يُقيم صلاة الجماعة فيه منذ سنوات. وسوف تبدأ المراسم في تمام الساعة 4.30 عصراً.

وأمضت البلدة ليل البارحة ساهرةً في تلاوة القرآن الكريم وإهداء ثوابها لروح الراحل الملا، بعد تجهيزه في وقت مبكر من مساء أمس، فيما تشكّلت لجان تنظيم لتهيئة الطرق وترتيب مسار الجنازة، وخدمة المشاركين في التشييع. ومن المتوقع أن يُشارك الألوف في الحدث غير المسبوق في الأعداد الكبيرة من الناس، على مستوى البلدة الريفية.

ويتمتّع الملا آل باقر بشعبية واسعة في محافظة القطيف، ووراء هذه الشعبية سيرة حياة عاشها آل باقر متقاطعاً مع أبناء مجتمعه بروح متسامحة ودودة وخلق رفيع، وسلوك مشهود له بالورع والنزاهة.

عاش الملا آل باقر 77 عاماً، أمضى أغلبها خطيباً واعظاً ومرشداً دينياً، وخطيباً شجيّاً مؤثراً. ونال حظه من التعليم التقليدي في القطيف والبحرين والعراق، ومارس الخطابة منذ سن مراهقته. كما عمل في إرشاد الحجاج سنواتٍ طويلة متتابعة.

وحظي بعلاقات متعددة مع رجال العلم في القطيف عبر أجيال متعاقبة، وحقّق صيتاً طيباً في أوساط المتدينين والعامة على حدّ سواء.

اقرأ أيضاً

الملا حسن آل باقر.. من قحطان اليمن.. إلى نخيل حلة محيش

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com