الموروث الشعبي والتراث العربي يسيطران على “ملتقى الحكواتي” بمشاركة 19 حكواتياً.. بينهم طفل عمره 9 سنوات

الدمام: صبرة

بحكايات من الموروث الشعبي، وأخرى من التراث العربي والعالمي، اختتم بيت المسرح، التابع للجنة المسرح بجمعية الثقافة والفنون بالدمام، فعاليات ملتقى “الحكواتي الثاني”، الذي استمر يومي 11 و12 رمضان، وشارك فيه ١٩ حكواتيا، توزعوا على الليلتين. واشتملت الحكايات التي حكاها المشاركون، على حكاية عن شهيد في قرية تونسية، وحكاية أخرى من الموروث الامازيغي، وقد اختار القائمون على الملتقى ان يقدموا الحكواتيين بمشاهد تمثيلية لشهرزاد وشهريار، أدى أدوارهما مروة محمد وراكان الظافر.

وأكد مسؤول الملتقى في دورته الثانية جلواح الجلواح أن “الملتقى هدف إلى تحفيز الشباب لممارسة الحكي، واكتشاف مواهبهم، واستعادة فن الحكواتي، الذي كان سائداً في الماضي”، مبينا أن الملتقى هو “امتداد لفعاليات البيت، التي نفذها ويسعى لتنفيذها في قادم الأيام، حيث قدم ورشة كتابة مسرحية، وملتقى للنص المسرحي، وملتقى للمونودراما والحكواتي”.

ومن بين المشاركين كضيوف شرف، محمد عزام الحاصل على البركة الفضية في مسابقة راوي مسك، والحاصل على البردة البرونزية خالد ميناوي، بالإضافة لمشاركة الفنان راشد الورثان. وقد كانت المشاركات متنوعة بين الذكور والإناث وأصغر المشاركين في عمر ٩ سنوات. والمشاركون هم: فاطمة الجشي، عبد الهادي الشاطري، أثير السيالي، على الجلواح، محمد آل جاسم، مصطفى الغزوي، ابتسام المنصور، محمد الحليلي، منى القازح، على آل فصيل، عبد العزيز الزياني، الحوراء الحليلي، محمد آل داوود، حسين ال مهدي، ونورا عبد الله.  وفي ختام الملتقى تم تكريم المشاركين من قبل مدير الجمعية يوسف الحربي ورئيس لجنة المسرح ناصر الظافر ومدير بيت المسرح عباس الحايك.

وكان البيت قد نشر الإعلان عن فتح باب المشاركة والاستمارة الإلكترونية، وقد تقدم للمشاركة اكثر من ٢٥ شخصاً، من داخل المملكة وخارجها، وتمت تصفية المتقدمين للمشاركة إلى العدد النهائي.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com