[سيهات] ساحة مدرسة تتحول إلى حديقة حيوانات

من محمد آل عبد الباقي، مكتب التعليم

تحولت ساحة مدرسة سعد بن الحارث المتوسطة بسيهات، إلى ما يشبه حديقة كبيرة، تجتمع فيها الحيوانات الأليفة، إلى جانب الطيور والثدييات والأسماك وغيرها، فيما تولى الطلاب مهمة تصنيف الحيوانات وفق الأركان المخصصة لها.

واصطفت أقفاص الحيوانات والطيور بجانب بعضها البعض، ضمن فعاليات معرض “العالم الأليف ٢٠١٩م”، الذي أقيم أمس بالمدرسة، وافتتحه مدير مكتب التعليم بمحافظة القطيف عبدالكريم العليط، بحضور قائد المدرسة خالد بن محمد العجمي، ولفيف من الطلاب والمعلمين والاختصاصيين.

وتسلح الطلاب المشاركون في تنظيم المعرض، بكم هائل من المعلومات العلمية، التي استخدموها في التعريف بهذه الحيوانات والخصائص المميزة لها. وأجابوا عن أسئلة الحضور، التي ركزت على سمات نمو الحيوانات الأليفة، وطرق تغذيتها، وتكاثرها، وسبل تربيتها والعناية بها.

ويهدف المعرض، الذي ضم أركان العصفوريات، والحمام، والأسماك والبرمائيات ، والثدييات، والكلاب والزواحف، والبيطرة، إلى التعرف بعالم الحيوانات الأليفة، وقد شارك قسم الإرشاد البيطري بفرع وزارة البيئة و المياه والزراعة بالمنطقة الشرقية في فعاليات المعرض، لتعزيز أطر الثقافة البيئية والبيطرية، وأسس التعامل مع الحيوانات. وشهد المعرض قسما للرسم الوجوه، وآخر للفن التشكيلي.

ويشرف على هذا المعرض رائد النشاط الطلابي بالمدرسة حسن بن عبدالله الثواب ، ومعلمو العلوم الطبيعية: أحمد بن عون آل عبدرب الرسول، ورضا بن علي العلق، وعبدالجليل بن قاسم الهزاع، ومحضر المختبر أيمن بن ناصر الغانم، ومعلما التربية الفنية حبيب بن أحمد البحراني، و طارق بن مهدي الموسى، فيما تولى رئيس اللجنة الإعلامية جابر بن جعفر الجنبي مهام الإعلام، والتوثيق لهذا المعرض.

و أعرب مدير تعليم القطيف عن شكره و تقديره لقيادة المدرسة، وفريق العمل القائم على المعرض، منوهًا بأهمية إقامة المعارض العلمية، ودروها الإيجابي في دعم التعلم، وتثبيت المفاهيم، وتنمية مهارات البحث والاستكشاف لدى الطلاب.

من ناحية أخرى، رأس مدير مكتب التعليم بالقطيف عبد الكريم العليط أعمال الانعقاد الثاني للمجلس الإشرافي للفصل الدراسي الثاني ١٤٣٩هـ / ١٤٤٠ هـ الذي نفذ أمس بمدرسة السلام الابتدائية بسيهات. وتحدث العليط عن المنجزات التي حققها منسوبو المكتب والمدارس، والأدوار التي ينهض بها المشرفون التربويون في هذا الشأن. وسلط الضوء على مهام المشرف التربوي، متناولاً التعزيز والمعالجة، والزيارة المتأخرة، الهادفة إلى قياس الأثر، منوهاً إلى أهمية الزيارة في مستهل اليوم الدراسي. وأكد أهمية المشاركة في المنافسات والجوائز على المستويات كافة، لافتاً إلى المنافسة على جائزة التعليم للتميز في دورتها العاشرة.

وكشف العليط أن العمل جارٍ لنقل وحدة الخدمات الإرشادية بالقطيف من مقرها الحالي بمدرسة صفوى المتوسطة بصفوى إلى المقر الجديد بمدرسة مؤتة المتوسطة بتاروت، وأن مركز التدريب بسيهات سينقل مقره ــ إن شاء الله ــ قريباً إلى مدينة القطيف.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com