أم الحمام تُنهي 4 جولات تبرّع.. وتمنح المركزي 458 كيس دم

أم الحمام: هدى آل ضيف، سكينة المرهون

أنهت أم الحمام، مساء البارحة، 4 جولات تبرع بالدم، ووفّرت لمستشفى القطيف المركزي 458 كيس دم، بينها 162 كيساً جمعتها حملة “نعم الجود11” أمس وأمس الأول في جولتيْ التبرع النسائية، و 296 كيساً قدّمها الرجال في جولتين الأسبوع الماضي.

الحملة تُنظم للعام الحادي عشر تتالياً، بواسطة الجمعية الخيرية في البلدة بالشراكة المجتمعية مع لجنة “الأنوار”، وبالتعاون مع مستشفى القطيف المركزي والمختبر الأقليمي ومستوصف الجمعية، إضافة إلى مجموعة “أراك” بجامعة الملك فيصل بالأحساء ومركز “حياة إنسان”.

وخصّصت الحملة يومين لتبرع الرجال في الأسبوع الماضي، فيما خصّصت يومين آخرين للنساء، واختُتمت الجولات الأربع مساء البارحة.

وقالت مسؤولة الإعلام في لجنة “الأنوار” مريم آل شبيب إن عدداً من عارضات التبرُع تم استبعادهنّ لأسباب تتعلق بوضعهن الصحي العام، مشيرة إلى أن نقص الهيموجلوبين كان السبب الأكثر انتشاراً، واستخدام المضادات الحيوية ومسيلات الدم والأنسولين، والأمهات المرضعات والحوامل، وواضعات “التاتو” والمحتجمات، واللائي يعانين ضغط الدم المرتفع والمصابات بالسكر غير المنتظم، ومن قلَت أوزانهن عن ٥٠ كيلوجرام، والفئات العمرية الاقل من ١٧ سنه.

التاتو خطير

وأكدت طبيبة الطوارئ بمستشفى بقيق العام الدكتورة فاطمة سلمان الجبر ـ وهي متطوعة في الحملة ـ ما ذكرته الشبيب. موضحة أن نقص الهيموجلوبين يعدُّ مشكلة كبيرة في التبرع، وكذلك استخدام المضادات الحيوية لأقل من شهر، وكذلك من استخدمن دواء الأسبرين خلال 3 أيام. وحذّرت الجبر من استخدام “التاتو” وأثره غير الصحي. وقالت إن من عملن زراعة أسنان خلال أقل من 6 أشهر لا يصلحن للتبرع بالدم، وأكدت أن الحامل لا يجوز لها أن تتبرع كذلك.

ومن جهة أخرى أوضحت الممرضة المتطوعة مريم حبيب الحايك أن المتبرع لا بدّ أن يكون سليم الصحة، بحيث يكون ضغط دم في المعدل الطبيعي، و نسبة الهيموجلوبين لديه لا تقل عن ١٢.٥، كما لا بدّ أن يكون بالغاً بين 18 و 65 سنة.

متبرعات ومتطوعات

وقالت المتبرعة حنان العوامي إنها تطوعت للمرة الخامسة “وهذا اليوم أنتظره بفارغ الصبر للتبرع”. فيما قالت روضة النجار إنها تبرعت للمرة الثالثة. وتحدثت عن سبب تبرعها فقالت إنها أحست بمعاناة المرضى ومعاناتها أيضاً عندما احتاجت للتبرع بالدم من قبل:

وشملت الحملة عدداً من الأركان، هي: ركن الاستقبال، ركن تعبئة الاستمارات، ركن خاص بجمعية ام الحمام، ركن العلامات الحيوية، ركن قياس نسبة الهيموجلوبين، ركن فحص الأسنان، ركن حياة انسان متضمن الاسعافات الأولية، وركن سحب الدم والمختبر، وركن الهدايا والضيافة للمتبرعات.

وشارك في الجولتين النسائيتين ٢٩ كادراً صحياً و١٤ سيدة من كوادر لجنة الأنوار بأم الحمام.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com