3 مستشفيات تجتمع في “عطاء بن أبي رباح” من أجل “صحتك في غذائك”

القطيف: صُبرة

افتتح رئيس وحدة نشاط الطلاب في مكتب التعليم بمحافظة القطيف خالد السعود معرض “صحتك في غذائك” المقام في مدرسة عطاء بن أبي رباح المتوسطة بالقطيف، أمس الثلاثاء، بحضور منسق وحدة النشاط حسين المعلم، ومدير الصحة المدرسية محمد آل حريز، والمشرف المتابع خاطر الزهراني، وعضو لجنة المناسبات التعليمية والعلاقات العامة بمكتب التعليم خالد السنان.

المعرض الذي تقيمه وزارة الصحة ممثلةً في مستشفيات: الملك فهد الجامعي بالخبر وصفوى العام والجبيل العام، بمشاركة عشرة من أخصائي التغذية والصحة العامة، واثنين من طلاب التغذية، يهدف إلى زيادة منسوب الوعي الصحي لدى الناشئة، وتدريبهم على السلوك الغذائي الصحيح.

وتنوعت أركان المعرض لتشمل ركن الصحة العامة، وفيه يُحذَّر الطلابُ من عادة التدخين المقيتة التي قد تكلف الإنسان حياته، فيما يقيس أخصائيُّ آخر الضغط والسكر والوزن، وتقديم نصائح لمن يتعدون الوزن القياسي، ويحذِّر ركن ثالث من أغذية عالية السعرات مثل “البيبسي كولا” والحلويات الغنية بالدهون والسكريات، وينصح باستبدالها بوجبات غنية بالبروتينات والمعادن والفيتامينات.

من جهة أخرى، درَّب أخصائي التغذية الأستاذ رضي بن منصور العسيف الطلاب والزائرين على قراءة البطاقة الغذائية وتحليل محتوياتها وعدد السعرات الحرارية فيها، وهذه البيانات تسجل عادة على كل منتج غذائي، وهي تساهم في قرار الشراء الصائب لهذا المنتج أو ذاك الذي يحتوي على سعرات حرارية مطلوبة وفق الاحتياج اليومي.

من جهتها شاركت مدرسة عطاء بن أبي رباح ممثلةً في نشاط الطلاب، بأركان متعددة، يأتي على رأسها الهرم الغذائي، وفيه تُعرَض المواد الغذائية المنوعة التي ينبغي أن يتناولها الإنسان ليأخذ حصصًا متوازنة وينمو جسمه نموًا سليمًا بعيدًا عن الأمراض، بإذن الله، فيما صنع طلابٌ خبزَ الحبوب السبعة في ركن خصص لذلك، وهو يتكون -بالإضافة إلى دقيق القمح الكامل- من الشوفان وحب الرشاد وبذور الشيا وبذر الكتان والشومر ونخالة القمح، وهو خبز صحي غني بالألياف والفيتامينات والمعادن، وقدَّم ركن البروتينات النباتية الحمُّص (البليلة) لرواد المعرض. أما ركن “السلة الغذائية” فهو مسابقة بين الطلاب لتقديم أفضل وجبة غذائية صحية.

 ولم يَفتِ المنظمون تخصيصَ ركن فنيّ عُرضت فيه أعمال الطلاب الفنية ذات العلاقة بموضوع المعرض.

وعلى الجانب الآخر أقام أشرف بن حسن أبو السعود، ركنًا لـ “إسعاف الغصة” وفيه يُدرِّب الطلابَ على إنقاذ من تعرض إلى غصة تمنعه من التنفس، وقد يفقد حياته، إن لم يلقَ الإسعاف المباشر والصحيح. الطالب محمد بن مالك الميلاد يشرح لزملائه ويدربهم على كيفية إنقاذ الرضيع إذا تعرض إلى غصة، فيما يتولى زميله حسين بن حسن السنان الشرح والتدريب لغصة البالغ.

وفي ختام الجولة أثنى “السعود” على الجهود التي تبذلها إدارة مدرسة عطاء للارتقاء بطلابها وعيًّا وسلوكًا، وثمَّن توظيف حصص النشاط في إكساب الطلاب مهارات حياتية، فيما قدَّم قائد المدرسة زكريا بن محمد آل عيسى شكره وتقديره لمكتب التعليم بالقطيف، ولوحدة النشاط، على عنايتهم واهتمامهم ودعمهم، وهذا المعرض يأتي تحقيقًا للأهداف التي نصبو إليها جميعًا.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com