126 متسابقة يتعرفن إلى “رؤية 2030” في أولى فعاليات “أخلاق البر”

سيهات: شذى المرزوق

“أين أنا من روية 2030..؟”.. بهذا السؤال بدأت الدورة التاسعة لمسابقة أخلاق البر أمس، عبر محاضرة قدمها الكاتب خالد النزر في سيهات، بحضور 126 متسابقة. وفي محاضرته؛ ركّز النزر ـ في البداية ـ على الجانب التاريخيّ للدول السعودية، الأولى والثانية والثالثة، في سرد أراد منه المحاضر الوصول ـ أخيراً ـ إلى المرحلة السعودية الراهنة التي وصفها بعض المراقبين بمرحلة “الدولة السعودية الرابعة”.

ثم تدرج النزر في عرض انجازات الملوك السعوديين، بدءاً بالانظمة والقوانين التي سنها المؤسس الملك عبدالعزيز  متجاوزاً العثرات والصراعات التي واجههته، وختمها بإنجازات حفيده ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وعلى رأس تلك الانجازات رؤية المملكة 2030.

ركائز ومحاور

اقتصاد مزدهر.. مجتمع حيوي.. وطن طموح. بحسب النزر فإن هذه الأهداف تفرعت جميعها من مرتكزات وقوائم أساسية لا تتوفر إلا في بلدنا الثري، بفضل العمق العربي والإسلامي والموقع الجغرافي الفريد والقوة الاستثمارية الهائلة. كما كشف النزر عن الأدوات المساندة لتحقيق هذه الرؤية (التعليم، الاقتصاد، الشباب). وأهمها المشاريع الداعمة للعمل كبرنامج التحول الوطني وتمكين العنصر البشري السعودي وتوسيع حوكمة العمل الحكومي وبرنامج “داعم” وبرنامج “قوام”، ودور بنك التنمية التجاري، وغيرها.

وذكر النزر مثال أحمد مكي اليوسف، الشاب الذي استطاع إنجاز مشروع معالجة حرارية للأجهزة الكهربائية بدعم من بنك التنمية الاجتماعي.

فرص

ونبّه النزر إلى الاستفادة من الرؤية واستغلال الفرص، مستعرضاً الملف الرسمي للرؤية، كما ركز على الأهداف الرئيسية مشجعاً على الاستفادة من الفرص التي ترفع من نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل واستغلال التوجه الصحيح نحو ما تدعمه اهداف الرؤية، مثل مجال العمل في نطاق الطاقة أو النطاق التقني المعلوماتي، سواء كان توجهاً دراسياً أم تعليمياً، أو توجهاً تجارياً يعزز من ريادة المرأة في ادارة الأعمال والمشاريع ضمن ما نصت عليه الرؤية.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com