عرس رياضي قطيفي جديد يحتفي بالمنجزين خارجياً ومحلياً في 4 فبراير شبكة القطيف الرياضية تستعد لنسختها السابعة بحزمة عمل نوعي

القطيف: صُبرة

بدأ الزملاء في شبكة القطيف الرياضية خطواتهم العملية لمشروعهم السنوي والاحتفاء بالمنجزين الرياضيين في محافظة القطيف. وحدّدت الشبكة الـ 4 من فبراير المقبل موعداً وقاعة الأمير فيصل بن فهد بسيهات مكاناً لحفل النسخة السابعة من الفعّالية التي اعتادها المواطنون في القطيف منذ 6 سنوات.

وقال الزميل رئيس الشبكة محمد الشيخ إن حفل الماضي خلا من تكريم المنجزين محلياً بسبب ظروف خارجة عن الإرادة، لكن الحفل المقبل سوف يشملهم أيضاً، منوّهاً برعاية محافظة القطيف وتعاون مكتب الهيئة العامة للرياضة بالمحافظة.

وأضاف الشيخ أن الشبكة تستخلص أسماء المنجزين من خلال مصدرين أساسيين: أولهما سجلّها الخاص المتمثل في متابعة الأحداث الرياضية اليومية، والمصدر الثاني هو الإفادات التي تقدمها إدارات الأندية للشبكة. وقال الشيخ “أملنا كبير في أن تتفاعل معنا إدارات الأندية في وقت كافٍ”، مشيراً إلى أن تجهيزات الحفل ومطبوعاته وأعماله متشعبة، وتأخر إفادات الأندية قد يؤثر في إعداد الكتيب الخاص بالحفل.

يجدر ذكره أن الشبكة أطلقت أولى نسخها عام 2011، بتكريم 50 شخصية رياضية في المحافظة، ثم توالت النسخ لتتوسع سنوياً ويزداد عدد المكرمين، وفي حفل العام الماضي؛ كرمت أكثر من 170 انجازا خارجيا لأندية محافظة القطيف ولاعبيها، بينهم رياضيون من ذوي الاحتياجات الخاصة غير مسجلين في الأندية.

 

شبكة القطيف الرياضية وأندية المحافظة

استمرت “شبكة القطيف الرياضية” في تغطية كافة الأنشطة المتعلقة بأندية المحافظة، سواء على المستوى الرياضي أو الاجتماعي أو الثقافي، لتفاجئ الجميع في العام (2011) ميلاديا بالمبادرة التي أطلقها مدير الشبكة محمد الشيخ أحمد، والمتمثلة في إقامة حفل تكريم أندية محافظة القطيف المنجزة، الذي تبنتها الشبكة تحت مظلة مكتب الهيئة العامة للرياضة بالقطيف، وبرعاية محافظ محافظة القطيف الأستاذ ماجد بن سلطان السبيعي، حيث بلغت الانجازات حينها ما يفوق الـ (50) انجازا محليا وخارجيا بما في ذلك إنجازات ذوي الإحتياجات الخاصة.

ويبدو أن النجاح الكبير الذي تحقق للحفل الأول، قد أشعل بدرة التنافس بين أندية المحافظة الـ (13)، حيث ارتفع عدد المنجزين إلى (72) منجزا على المستويين المحلي والخارجي، في الحفل التكريمي الثاني، الذي أقيم في العام (2013) ميلاديا بقاعة الملك عبد الله الوطنية بالقديح، برعاية محافظ محافظة القطيف الأستاذ خالد بن عبد العزيز الصفيان.

تواصلت الأصداء المتميزة لحفل تكريم أندية القطيف المنجزة، والذي بات يحمل عنوان ” فرسان القطيف “، لتزداد الاثارة ويشتعل التنافس بين الأندية واللاعبين من أجل حصد المزيد من الانجازات، وهو ما تحقق خلال الاحتفالات الثالث والرابع والخامس، والتي أقيمت على التوالي بصالة الملك عبد الله الوطنية بالقديح، وسط حضور رياضي كبير جدا من كافة مناطق المملكة.

وفي الوقت الذي كان الجميع يعتقد بأن يكون الاحتفال الخامس هو ” مسك الختام “، نظرا للنجاحات الكبيرة التي حققها، وصعوبة تجاوز ما تحقق في ظل الدعم المادي المحدود، دخل أعضاء شبكة القطيف الرياضية بقيادة محمد الشيخ أحمد في تحدي خاص، كان عنوانه ” تكريم أبناء الوطن واجب “، ليولد حفل تكريم أندية محافظة القطيف في نسخته السادسة، ولكن بشكل مغاير هذه المرة، حيث كان الحفل الذي أقيم في شهر يناير الماضي على القاعة الكبرى بمركز الأمير فيصل بن فهد للمناسبات بسيهات، مقتصرا على اللاعبين والفرق التي مثلت الوطن في المشاركات الخارجية، والمفاجأة التي أذهلت الجميع، كان في عدد الانجازات التي تحققت على المستوى الخارجي فقط، والذي تجاوز عددها الـ (170) انجازا، كان أبرزها حصول محمد السويق لاعب نادي السلام والمنتخب السعودي للتايكوندو على الميدالية الذهبية والمركز الأول في بطولة العالم للناشئين.

الحفل السادس، تميز بالتوسع في تكريم أصحاب الهمم، وكذلك بالاوبريت الوطني الذي حمل شعار “رؤية وطن “.

وما زال الطموح مستمراً فالتكريم هو سمة المجتمعات المتحضرة وهذا ما حملته شبكة القطيف الرياضية على عاتقها والقادم أجمل بإذن الله.

اقرأ أيضاً عن حفل العام الماضي

سجّل يا وطن.. 72 رياضياً من القطيف مثّلوك في المحافل الدولية بـ 170 إنجازاً

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com