طلاب مدرسة البخاري في ضيافة “أبو المكارم”

العوامية: صبرة

زار طلاب مدرسة البخاري الابتدائية بالعوامية المكتبة الشخصية للحاج  عبد القادر بن الشيخ علي آل أبو المكارم (أبوعدنان ).

وكان الطلبة الزائرين من طلاب جماعة ونشاط الإلقاء و الإنشاد الشعري بالمدرسة.

استقبل الحاج “أبوالمكارم” الطلاب بحفاوة كبيرة وسرور بالغين، مكررًا عبارات تحايا تحفيزية لهم أثناء السلام عليه، وبعد الانتظام بالجلوس، شرع في تعريفهم بالمكتبة بشكل مختصر، تاركا لهم التوسع عبر الأسئلة.

فكان من أسئلة الطلاب:

*منذ متى وأنت تجمع الكتب؟

منذ أن كان عمري ثمانية عشر سنة.

*متى كتبت أول كتاب؟

كان عمري ثلاثة وعشرون سنة تقريبًا.

*كم كتاب تحويه المكتبة؟

تحوي المكتبة أكثر من تسعة آلاف عنوان.

*من أين كنت تقتني الكتب؟

كان الحصول على الكتاب في ما سبق فيه مشقة، فكنت اضطر للسفر والذهاب لمناطق أخرى للحصول عليه، أما الآن فالأمور أيسر و الحمد لله.

*هل قرأت جميع الكتب التي في المكتبة؟

لا لم أقرأ كل الكتب، لأن ليس كل الكتب يتم قرأتها من بدايته إلى نهايتها عادة.

فهناك كتب هي موسوعات علمية يأخذ منها قدر الحاجة، وكتب أخرى هي مصادر ومراجع لبعض المؤلفات، وكتب أخرى تكون لتتميم المعارف والفنون في المكتبة.

*ما هو أول كتاب كتبته؟

الصلاة في الإسلام

*ما هو آخر كتاب كتبته؟

التصديقات

*ما هو أكثر كتاب استغرق وقتًا في التأليف؟

موسوعة المدائح النبوية، حيث استغرقت سنوات طويلة، وصدرت في عشرين جزءا.

*هل أنت فخور بنفسك؟

يلزم أن تفخروا بأنفسكم، فحين تفخر بنفسك تستطيع الإنجاز، والحمد لله فخور بنفسي.

*هل مازال لديك أحلام بعد ما حققت من نجاح؟

نعم يا أبنائي أتمنى أن تتسع هذه المكتبة، وتصبح مكتبة متكاملة، فيها أقسام متعددة تتوفر فيها جميع فنون المعارف والمؤلفات، وتتوفر فيه تسهيلات للباحثين، ويكون فيها موظف خاص بها يرتبها و ينظمها.

كان هذا قسم من الأسئلة الغير منتظمة، التي سألها الطلاب بكل عفوية ولطف وبراءة، وأجاب عليها الحاج أبو عدنان، بأسلوب ودي بسيط غير متكلف.

وقدم أبو عدنان شكره و تقديره للقائد التربوي أحمد بن عبد الله آل غريب وإدارة المدرسة والكادر التعليمي، على الأنشطة الثقافية والتربوية والتعليمية.

كما شكر وثنى على أسئلة الطلاب وحثهم على تكوين مكتبة والقراءة والتأليف، وتمنى أن تزدان مكتبته بإنتاجهم العلمي والأدبي في المستقبل – إن شاء الله -.

وفي نهاية الزيارة، أخذ الطلاب جولة بين رفوف الكتب، يطلعون فيها على المؤلفات التي تضمها المكتبة.

وكان عدد الطلاب الزائرين 30 طالبًا، وكان برفقتهم رائد النشاط الطلابي   مظاهر بن علي آل خميس، وشفيق بن عبد القادر آل أبي المكارم، وابن الحاج أبي عدنان وأحد منسوبي مدرسة البخاري الابتدائية.

حيث تقع هذه الزيارة ضمن الشراكة المجتمعية بين المدرسة و المجتمع.

وأهداهم أبو عدنان مجموعة كتيبات، منها كتابه: “في رحاب الله” ، الذي يعمق مفاهيم الإيمان بالله عز وجل.

وثمن القائد التربوي آل غريب هذا التعاون الكبير من الحاج أبي عدنان، على استقباله الطلاب في مكتبته للعام الثاني على التوالي، كما ثمن تعاون الأخ الكريم علي آل عمار، على شراكته المجتمعية مع المدرسة، في تعاونه لإنجاح فعاليات المدرسة، وتمنى للطلاب الاستفادة من هذه الشخصية، الذي يقرأ ويؤلف وهو في هذا العمر، وتمنى أن يكون قدوة للأبناء الطلاب.

(المصدر: مظاهر آل خميس)

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com