مع الإجازة المدرسية القصيرة..

محمد الجلواح*

ـ يَتَقَلّبُ أبناؤنا الطلبة والمعلمون في بلادنا خلال هذا الأسبوع في حضن إجازة دراسية قصيرة بَحرُها أسبوع واحد.. هذا هو موجز الموضوع ،وإليكم بعض تفاصيله..
ـ كان هذا الوسط قد خرج للتو من إجازة دراسية طويلة عاشها الطلاب والطالبات ومعلموهم وأولياء أمورهم ممن رتبوا إجازاتهم وفق هذه العطلة .. أياماً طويلة اقتربت من الشعور بالملل وأخلـَت جيوب الكثير من الآباء من المال ،وأسرفوا في المصروفات وتكرار السفر داخل وخارج الوطن ،والمشاركة في المناسبات المختلفة العديدة ،كالزواج وهداياه ،وتتالي الدعوات والولائم ،وازدحام (القـَطـّات) لصنع مناسبة جماعية وغير ذلك .. 
صحيح أن مثل هذه الصور والحالات ليست جديدة ،وهي قائمة على مدار العام والعمر والحياة في مجتمعنا السعودي(دون ضوابط اقتصادية) .. لكنها رَبَت مع وجود العطلات المتكررة والطويلة بشكل أجلى وأكثر .. 
وما كاد الطلبة يدخلون في جو الدراسة والتحصيل العلمي (ويا عيني على التحصيل العلمي)،وما كادوا يسترجعون ذاكرتهم وما كادوا يتهيؤون .. حتى منحتهم الدولة ـ أيدها الله ـ إجازة قصيرة .. يعيشون ساعاتها الزمنية الراهنة الآن .. 
ونحن هنا لا نعني الكسالى من المعلمين والطلبة الذين يتباشرون ويفرحون بأيام الإجازات القصيرة .. بل نعني الجادّين منهم ،الذين يرون في مثل هذه الإجازات مضيعة للوقت ،وانقطاعاً لدراستهم ،كما يراها بعض أولياء الأمور إسرافاً حقيقياً ،ومبالغاً في (تدليل ،وتدليع) الطلبة والمعلمين .. 
ولا ننسى في ذلك الموظفين التابعين لإدارة التعليم وحراس المدارس والسائقين وغيرهم .. 
وقد لمستُ تلك الملاحظات على منح الإجازات القصيرة المتعددة من أكثر من أب وولي أمر .. 
ومرة أخرى أشير إلى أنه :صحيح أن الكثير من الناس يحب أن يتمتع بإجازة ،ويبرمج وقته لقضائها فيما يبهجه أو ينجز عملاً متأخراً له .. لكن كثرة الإجازات لها سلبياتها الاقتصادية والتنموية والزمنية .. أي تتأخر فيها الكثير من الأعمال التي يتم إنجازها عن طريق الحكومة كما أنها تؤثر ـ بلا ريب ـ على الإنتاج ،وتساعد على تطويل إنهاء المشاريع .. 
ـ وقد يقفز معترض على ذلك بقوله: (اشدعوة كل هذه الأمور تحدث بسبب اسبوع إجازة)،فنقول له .. ليت الأمر ـ يا صديقي ـ يتوقف على هذا الأسبوع منفرداً .. بل سيلي ذلك أسبوع ،وأسبوع ،ومعهم أسبوعين متصلين لنصف العام الدراسي .. (وعليك الحساب) 
ـ سقى الله تلك الأيام التي قضيناها في التعليم بعطلة دراسية واحدة .. تأتي بعد انتهاء العام الدراسي ذي الفصل الواحد .. يعني لم يكن العام مقسوماً على فصلين (تِرْمَين)،بل يبدأ من أول العام الدراسي متواصلاً حتى نهايته وتتخلله العطلة الأسبوعية التي كانت في بادئ الأمر يوما واحدا هو الجمعة ، وكان ذلك حتى(نهاية السبعينات الميلادية) ثم بعد حين صارت العطلة الأسبوعية يومي الخميس والجمعة .. 
وكان التحصيل الدراسي رغم ذلك ..أفضل من الآن بكثير جداً ،وكان المعلم موسوعة وكشكولاً في كل المعارف والعلوم بغض النظر عن المادة التي يقوم بتعليمها وبغض النظر عن تخصصه .. فكان معلم الرياضيات ـ على سبيل المثال ـ ينهي حصته بأبيات من الشعر العربي القديم ،أو بواحدة من طرائف العرب أو بمعلومة جديدة استقاها من قراءاته .. وكان الطلاب كذلك .. 
هذا والعام الدراسي يتخلله (اختبارات) شهرية لا تعقبها عطلة سوى العطلة الأسبوعية..كما قلت .. 
وكان الإنتاج أفضل ،والتعليم أفضل ،والتحصيل أفضل .. 
أما الآن .. فمع تتابع العطلات ،وتقطيع الدراسة وتجزئتها .. وتدليع الطلبة .. فقد تراجعت العملية التعليمية ،وأخرجت لنا معلمين أميين همّهم انتهاء الدوام ، يُخطِئون في الإملاء ،ولا يفرّقون بين الضاد والظاء ،ولا بين الغين والقاف ولا الجار والمجرور فيتخرج الطالب بهذه الأوضاع والأخطاء كما عرفها من معلمه .. والأمر كله لله .
وإلاّ بالله عليك .. هل يمكنك أن تتخيل أن طالباً في الصف السادس الابتدائي لا يعرف نتيجة ضرب 10×8 .. وهذا وجدته بنفسي من طالب مكتوب في كراسة الرياضيات الخاصة به :ممتاز .. فضلا عن سوء خطه الذي لا يكاد يُقرأ . 
(ومش عارف على أيش ممتاز .. على خيابة المعلم ،أم كسل التلميذ؟)
ـ جَرّنا الحديث إلى أحشاء العملية التعليمية المفرزة من كثرة الإجازات ،ورحم الله الماضي بكل أيامه ،وأعان الله أبناء هذا الجيل .. 
وبكلمة .. فأدعو وزارة التعليم وفقها الله أن (تخفف) من هذه الإجازات الدراسية التي لا داعي لها .. 
أقول قولي هذا والرزق على الله.

* شاعر وكاتب سعودي من الأحساء

زر الذهاب إلى الأعلى

لإعلانك هنا ـ مربع

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com