الرقم 3 يُحرّك لعبته في فوز مارية آل جامع في مسابقة #تحدي_القراءة فازت طالبة فحصدت 4 تربويات في القطيف شهادات الثناء

القطيف: ليلى العوامي

قد تكون مصادفة، لكن وجود الرقم 3 في أهم تفاصيل الحدث؛ ينطوي على إشارات طريفة، في قصة فوز ماريا آل جامع، في مسابقة #تحدي_القراءة على مستوى المنطقة الشرقية، الخميس الماضي، وتأهُّلها على مستوى المملكة، لتدخل في منافسة جديدة، ضمن #تحدي_القراءة_العربي_2018، في إمارة دبي، بالإمارات العربية المتحدة.

الرقم 3 يحضر بقوة في الحدث:

  • مارية آل جامع طالبة في المستوى الثالث من الصف الثاني الثانوي العلمي ، نظام مقررات،
  • وتدرس في الثانوية الثالثة في القطيف،
  • وفازت بالمركز الثالث على مستوى المنطقة الشرقية،
  • والشرقية هي المنطقة الثالثة في ترتيب المناطق الإدارية السعودية،
  • وفوزها هو الثالث لمدرستها في المسابقة، بعد زميلتيها في دورتين سابقتين: بتول ضياء آل حسين، ونوراء عادل السنان.

أربع لأربع

لكن الرقم 3 ينكسر، بعد ذلك، ليأتي دور الرقم 4، فبعد فوز الطالبة آل جامع؛ حصلت 4 تربويات على 4 شهادات شكر من الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية تقديراً لجهدهن في تنفيذ مشروع تحدي القراءة العربي.

ومثلما شُكِرت الطالبة الجامع؛ شُكِرت معلمتها، وقائدة مدرستها، والمشرفة على برنامج #تحدي_القراءة في مكتب تعليم القطيف، ومنسقة البرنامج في مدرسة الطالبة الثانوية الثالثة بالقطيف. وهكذا؛ حصدت الطالبة آل جامع لنفسها ولمجموعة العمل في القطيف الثناء والشكر والتقدير.

تمثيل المملكة

مساعدة مدير مكتب تعليم القطيف للشؤون التعليمية نورة عوض الخالدي هنّأت الجميع على الإنجاز الذي توج بحصول الطالبة ماريا عبدالله الجامع على المركز الثالث في مسابقة تحدي القراءة العربي.

وخاطبت الخالدي آل جامع بقولها “هنيئاً لك ابنتي هذا التتويج، ومبارك للوطن أنموذجك المشرف”.

وقالت الخالدي لـ “صبرة” إن “تحدي القراءة العربي مبادرة مثرية تسهم في تعويد الأجيال والشباب حب القراءة والاطلاع حتى تتاصل في نفوسهم وتصبح عادة يومية مهمة وليست مجرد هواية”. ودعت بناتها في المراحل الدراسية المختلفة إلى “المشاركة في المسابقة التي تغرس القيم لديهن وتثري معارفهن وتنمي مهاراتهن في جميع المجالات”.

لا جديد

من زاوية مماثلة أكدت قائدة الثانوية الثالثة بالقطيف مقررات فاطمة النينياء أن هذا المستوى المشرف ليس الأول من نوعه، “بل قطفت المدرسة ثماره مرتين، وفوز الجامع هو الثالث”. وأضافت “هذا ليس بجديد على طالباتي الرائعات اللائي يسجلن بصمات واضحة كل عام من خلال هذا التحدي الذي يشكل بوابة تنطلق من خلالها القارئات إلى عوالم المعرفة فهي الجزء المكمل لحياتهن الشخصية والعملية”. وقالت “دوري ـ كقائدة ـ حرصت على تشجيعهن وتذليل السبل لكل ما يُسهم في وصولهنّ إلى المراكز المتقدمة وتمثيل المدرسة والمنطقة بشكل مشرف”.

ووجهت النينياء كلمة شكرلمديرة مكتب القطيف نورة عوض الخالدي، ومشرفة التحدي في القطيف كفاح آل مطر، ولمنسقة التحدي في المدرسة فاطمة البحراني التي تعهدت الطالبات بالرعاية والإهتمام والمتابعة، كما وجهت شكرها لأولياء أمور الطالبات على المتابعة والتشجيع للوصول لهذا المستوى”.

نهديه الوطن

من جهتها؛ قالت المشرفة التربوية كفاح حسن آل مطر “فوز ابنتي مارية الجامع في مضمار التحدي القرائي وسام شرف نُهديه إلى الوطن العزيز” وأضافت “المسابقة أسهمت في رفع مستوى الوعي بأهمية القراءة لدى الطلبة مشبعة فضولهم المعرفي بذخائرها المختلفة”. وأكدت “دور المسابقة في تحسين مهارات الطالبات اللغوية و تمكينهن من التحدث بطلاقة وفصاحة، محفزة هممهن نحو عمليات التحليل والتعليل والاستنتاج والتفكير الإبداعي والتفكير الناقد .للنصوص المقروءة”.

ووجهت آل مطر رسالة لطالباتها قائلة “القراءة رئتكن الثالثة التي تتنفسن بها؛ و لذا حريّ بكن يا بنات الضاد أن تنفضن غبار التخاذل والتقاعس عن عقولكن، وأن تنفذن الأمر الإلهي، فتجعلن القراءة محور سعيكن و مفتاح اجتهادكن؛ لتدركن آمالكن و تبنين عز وطنكن و صرح نهضته”.

فوز ثالث

أما منسقة تحدي القراءة في المدرسة فاطمة عبدالله البحراني فقد أشارت إلى تأهل المدرسة وفوزها بالمركز الأول على مستوى محافظة القطيف في الدورة الأولى، وتأهل طالبتين من المدرسة للتصفيات على مستوى المملكة في الدورة الثانية، وكان آخرها فوز الطالبة مارية ال جامع لتصفيات المملكة.

وأضافت “كان لتأسيس نادٍ للقراءة في المدرسة دور كبير في توعية الطالبات بأهمية القراءة، وأسهم النادي بانطلاق المبادرات والأنشطة المختلفة مما ساعد ـ وبشكل كبير ـ في تطوير الطالبات وتمكنهن من نقد المواد المقروءة والنقاش وزيادة وعيهن”.

وقالت البحراني “جاءت فكرة تحدي القراءة لتخلق جواً من المنافسه الممتعة الهادفة بين طالباتي، وقد عشت التجربة معهن ثلاثة أعوام، منذ انطلاق المسابقة، فكان نتاج ذلك ولله الحمد مراكز مشرفة للأعوام الثلاثة التي شاركنا فيها”.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com