[فيديو] قاسم حداد لـ “صُبرة”: لديّ حزنٌ كبير.. ولم أعد أصدّق شيئاً صداقتي مع أدونيس مستمرة عمرها 53 سنة.. وحتى الآن لم يُدرس جيداً

كلام الدكتور علوي الهاشمي عن شعر البحرين "اجتهاد أدبي"

سيهات: حبيب محمود

وصف الشاعر العربي قاسم حداد رؤية الناقد علوي الهاشمي في توصيف الشعر البحريني المعاصر ووضعه في ثنائية “النخلة والبحر” بأنه “اجتهاد أدبي اقترحه صديقنا الشاعر”، وقال إن الهاشمي “اقترحه مبكراً لكي يميز ـ أو يظهر ـ الملامح الموضوعية في شعر “البحرين”.

وعلى هامش أمسية الشعر التي أحياها مساء البارحة في سيهات، خصّ الشاعر حداد “صُبرة” بحديث حول علاقته بالشاعر العربي أدونيس، ورأيه في الشعر العربي المعاصر، وشعر البحرين، وعلاقته الإنسانية بمدينة سيهات السعودية.

وفيما يلي نصّ الحوار:

سيهات

في البداية؛ سألت “صُبرة” الشاعر العربي: ماذا تتذكر عن سيهات؟

فقال: في الستينيات كنت أزور عائلة بيت أحمد المسكين في سيهات، وأعرف ابنه “علي”، رحمهما الله. وقد عشت في سيهات أياماً طويلة، ومنها تعرف إلى المدينة والناس، وقد سعدتُ كثيراً حين دعاني حسين الجفال ودعاني إلى هذه الأمسية التي رأيتُ فيها سيهات، في سيهات التي وجدتها وقد تغيرت كثيراً بالنسبة لي. في الستينيات لم يكن فيها إلا شارع واحد يمتد من القطيف الى الدمام والظهران.

وأمسية الليلة؛ تقول إن الشباب في سيهات يـَثبتون يوماً بعد يوم، وحوار الليلة أكد ان متابعاتهم للعمل الثقافي و الأدب و الشعر جيدة و تعش الروح حقيقة.

أدونيس

عُرف قاسم حداد صديقاً لأدونيس.. فماذا تقول عن هذه الصداقة..؟

أنا اعرف أدونيس منذ سنة 70 في بيروت، وما زلت على تواصل معه حتى الآن. وقد عبّرت عن رأي في هذا الشاعر، وكتبت عنه أنه درس الشعر الدائم.. أنا اعتقد ذلك حتى في صمت أدونيس عن الذين يسيئون إليه و يجرحونه، أعتقد أنه صمت بليغ، كما أعتقد أن أدونيس تجربه مهمة في الشعر العربي، وأظن أنه يستحق الكثير من الاهتمام والدرس، وهو على الصعيد الإنساني شخص دمث و بالغ الإنسانية.

النخلة والبحر

يرى الدكتور علوي الهاشمي القصيدة البحرينية بأنها نتاج ثنائي لـ “النخلة والبحر”؛ فما الذي يراه قاسم حداد تجاه هذه الرؤية..؟

حين بدأتُ اهتمامي وكتابتي لم أفكر في الفضول النقدي الأدبي بين النخلة والبحر. كنت أعتقد أننا ـ نحن في البحرين ـ نهتم بالنص الأدبي بالدرجة الأولى. هناك شعراء كثيرون في البحرين، ومتنوعون في الاهتمامات. وتصنيف النخلة والبحر هذا اجتهاد أدبي اقترحه صديقنا الشاعر والناقد علوي الهاشمي خصوصاً، وقد اقترحه مبكراً لكي يميز ـ أو يظهر ـ الملامح الموضوعية في الشعر في البحرين.

قصيدة البحرين

إذن ما هو حال القصيدة البحرينية..؟ هل هي بخير ولماذا؟

انا أظن هكذا: إذا اهتممنا بالشعر بمعزل عن موضوعاته؛ فأعتقد أن الشعر في كل العالم العربي جيد ومهم، وأنا أميل إلى الشعر العربي عموماً، وأتفادى التفريق بين الشعر في البحرين أو الشعر الإماراتي أو الشعر القطري والشعر السوري.. هذه تصنيفات نقدية وجغرافية لا تعنيني كثيراً ولا تصمد أمام التاريخ.

أفق إنساني

سؤال أقرب إلى الشأن الشخصي.. تُعجبني في قاسم حداد لكنة سكان جزيرة المحرق.. رغم اشتغاله الفصيح..!

البيئة التي عاش فيها جيلنا في المحرق وفي البحرين ككل بيئة يغلب عليها الطابع الإنساني المنفتح على العالم، نحن في البحرين نشعر بأن أفقنا الكوني هو الأفق المناسب لمشاعرنا الإنسانية في التعامل في التعامل مع العالم بوصفه بيتنا أو فريقنا.

حزين ويائس

بعد كل هذا العمر والتجريب.. ما الذي بقي عند قاسم حداد..؟

عنده حزن كبير، ويأس أكبر، وعدم تصديق لكل شيئ.. كل ما هو موجود حولنا.. أوهام.

شاهد الفيديو

اقرأ أيضاً

ليلة قاسم حداد.. الشاعر يلبّي جمهوره بصوت متعب.. وقلب كبير

زر الذهاب إلى الأعلى

 

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com

×