بعد زراعة القلب.. عقيل الجنبي يتحضّر للحصول على كُلية من جسد والده استعادة جزءاً كبيراً من عافيته ويسير على عكاز

القطيف: أمل سعيد

بعد 6 أشهر من خضوعه لعملية زراعة قلب، ينتظر عقيل سلمان الجنبي تحديد موعد لإجراء عملية أخرى لزراعة كُلية. وقد تقدّم والده للبدء في إجراءات الفحص، خلال أيام، في مستشفى الحرس الوطني في العاصمة؛ الرياض.

وكان الجنبي قد أجرى عملية ناجحة للقلب في الـ3 من شهر يوليو الماضي، في مستشفى الحرس الوطني، إلا أنه واجه متاعب ومضاعفات ما بعد العملية، كان أشدها إصابته بجلطة دموية في رجله، مما أدى إلى بترها بعد ظهور غرغرينا، كما أن الكلى لم تعد إلى طبيعتها، رُغم طمأنة الأطباء إلى أن ما حدث من توقفها هو أمر معتاد بعد إجراء عملية كالتي خضع لها.

وقال شقيقه محمد الجنبي “مضت الأيام ونحن نأمل أن تستعيد الكلى قدرتها على القيام بعملها، إلى أن يأس الأطباء من ذلك، فقرروا ضرورة زراعة كلية، وطوال الفترة الماضية كان عقيل يخضع للغسيل الكلوي بمعدل 3 مرات في الأسبوع، يوماً بعد يوم”.

وما إن سمع الأخوة والأخوات بحاجة عقيل إلى كلية حتى بادر كل منهم لترشيح نفسه، إلا أن الأب سلمان الجنبي رفض ذلك رفضاً قاطعاً، ولم يقبل أن يتقدم أحد من أبنائه للتبرع، راغباً في أن يهب فلذة كبده جزءاً من جسده، وبحسب الأخ الأكبر محمد الجنبي فإن أباه قد أجرى التحاليل والفحوصات الأولية التي تؤهله التقدم للتبرع بكليته “أخبرنا الطبيب، مبدئياً، بأن الوالد، حفظه الله، قادر على التبرع بكليته، وذلك استناداً على الفحوصات التي أجراها للدم والقلب وباقي الأعضاء، وخلوه من الأمراض المزمنة التي قد تؤدي إلى رفضه”، وأضاف الجنبي “وبعد انتظار طويل استطعنا اليوم (الاثنين) أن نفتح ملفا للوالد عبر بوابة نفاذ، وأرسلنا الأوراق المطلوبة لاستكمال باقي الإجراءات والتحاليل للتأكد من المطابقة وإمكانية تبرعه بكليته لابنه”.

بعد عملية القلب قضى عقيل الجنبي قرابة الشهرين في غرفة العناية المركزة، إلى أن استقرت حالته وتحسن أداء القلب، وتأكد الأطباء من تقبل الجسم للعضو الجديد، نقل بعدها إلى قسم التنويم العادي، ومازال يرقد فيه حتى اليوم، وبحسب أخيه محمد فإن حالته الصحية في تحسن مستمر سواء بالنسبة للقلب أو بالنسبة لصحة الجسد بشكل عام، وقد بدأ يتحرك ويمشي بمساعدة العكاز الرباعي، أو الكرسي المتحرك، وعن تركيب الطرف الصناعي قال الجنبي “اشترط الأطباء خروجه من المستشفى بعد زراعة الكلى، ومن ثم  يتم البدء في إجراءات تركيب الطرف الصناعي وتأهيله للتأقلم معه واستخدامه”.

 سلمان الجنبي

يبلغ الأب سلمان الجنبي 64 عاماً، وهو أب لـ3 رجال و6 من البنات، وعقيل هو الابن الأوسط من الذكور، وهو في بداية الثلاثينيات من عمره، ومتزوج وله أبناء، من مواليد القديح ويسكن حي الروضة بتركيا.

اقرأ الخبر الأول

عقيل الجنبي.. ينتظر فزعة مجتمع بالتبرع بالدم في عملية زراعة قلب

واقرأ أيضاً

قلب مواطن مجهول ينبض في صدر عقيل الجنبي

وأيضاً

 

بعد زراعة القلب والعناية المركزة.. عقيل الجنبي يطلب من أمه “حمصة ربيان”

زر الذهاب إلى الأعلى

 

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com

×