[2 ـ 4] الأمريكي الذي قرأ جلشامش: الصورة

عيد الناصر

المحور الأول: الصورة:

استوقفني قول رسكين فيما يخص المناظر الطبيعية، (ج3، ص 133) على أن رسام المناظر الطبيعية (المصور) يجب عليه دائماً أن يكون له غايتان كبيرتان متميزتان:

الأولى: أن يخلق في ذهن المشاهد مفهوماً مخلصاً لأي موضوع طبيعي مهما كان،

والثانية: أن يدل ذهن المشاهد إلى تلك الموضوعات الأكثر قيمة في تأمله، وأن ينقل له الأفكار والمشاعر التي كان ينظر بها الفنان نفسه إليها.

بعبارة أخرى يجب أن يمثل الفنان (المصور) الموضوعات التي يصورها تمثيلاً مخلصاً، ثم يعبر عن الأفكار والمشاعر التي تثيرها فيه. وليس من شك أن الهدف الثاني، في نظر رسكين، أهم بكثير، لأنه يترك المتفرج مبتهجا “أي يتركه وقد تعالى نبلاً وتعليماً، بمعنى أنه لم ير مشهداً جديداً وحسب، بل يشارك في عقل جديد، ويحظى لفترة من الوقت بإدراك وقاد وعواطف دفاقة لذكاء أنبل وأكثر نفاذاً”. الممارسة النقدية، تأليف: كاثرين بيلسي، ترجمة: سعيد الغامدي، دار المدى للثقافة والنشر، الطبعة الأولى، سنة 2001م، صفحة 16

قول رسكين هذا يتقاطع مع مفهوم التصوير في السرد، حين يصور الكاتب مشهداً فهو يستهدف إيصال معنى تاريخي أو اجتماعي أو نفسي أو اقتصادي أو سياسي أو فني للقارئ، دون أن يخبر القارئ عن مشاعره ومواقفه الشخصية بشكل مباشر، بحيث تخدم هذه الصورة باقي الأدوات السردية من وصف وحوارات ولغة.

نلاحظ بأن التصوير في التشكيل عادة ما يكون صامتا في ذاته، ناطقا بدلالاته ورموزه، وهو مبنى بطوبات من الكلمات لا يحتوي صراحة على إحساس وانفعالات المصور الشخصية للمشهد، ويوحي بفورية المشهد وشموليته بدون وجود مسافات، وهي كذلك يتم تركيبها لتعكس أفكار وعواطف وتصورات الجسم في داخل تلك الصورة. وأخيراً فالصورة ثابتة في حركتها الظاهرية تاركة للمتلقي حرية الحركة والتموضع وإمكانية تأويل ما ثبت أمامه من صور، وما تعني تلك الحركة لليد المرتفعة أو الرجل التي تمتد أو الكرسي المرمي.. إلخ من رموز الصورة، ولكن في السرد الصورة سوف ترتبط براسمها.

أمثلة لبعض الصور في نص الأمريكي الذي قرأ جلجامش:

هناك مجموعة صور تمثل الصراع بين عدوين (الاحتلال والمقاومة)، وصور لأماكن تاريخية مرت بها شخصيات الرواية (البحرين، المنطقة الشرقية من السعودية..)، وصور بعيدة عن أماكن الأحداث وتصور أماكن وشخصيات يمكن اعتبارها عاطفية وحيادية الموقف بالنسبة للحدث (إلى حد ما) وصور تعكس الحياة الريفية للعراق.

صور المجموعة الأولي (الصراع) وأهمها وأخطرها، من وجهة نظري، هي الصورة التي افتتحت بها الرواية، وهي كالتالي: “في ساحة قرية اسمها “الباب” علقت ثلاث جثث عالياً على أعمدة خشبية استخدمت ذات يوم كحوامل لأسلاك الكهرباء. كانت الأجساد مربوطة بالحبال من معاصم الأكف، عارية إلا من سراويل عسكرية ممزقة. لون الجثث داكن بلا تفاصيل حيال السماء المشعة بخفوت. صمت كثيف يسود المكان.” ص 11

خطورة هذه الصورة ناجمة عن موقعها كافتتاحية في الرواية، وهي أول مشهد تقع عليه عيني القارئ،  قرأنا كثيراً عن أهمية المقطع الافتتاحي في النص السردي (القصة أو الرواية)، فهو الذي يشد القارئ من تلابيبه ويفتح عينيه للنص،  فأما أن يتابع أو يغلق الكتاب، وهذه الحالة “قد” تشكل ورطة للكاتب، لأنه سوف يحاول دائما أن يحافظ على توتر النص لبعث التشويق، وهذا ما يجعله في بعض الأحيان خاضعاً للقارئ أكثر من كونه أميناً لموضوع حكايته وما يحيط بها من قضايا وأفكار سياسية واجتماعية وفنية وتاريخية ..إلخ.

هذا المقطع على سبيل المثال شكل حاجزاً نفسياً عندي (كقارئ) بين طرفي الصراع في الرواية، أي بين جيش الاحتلال وبين الشعب الذي يحاول أن يقاوم هذا الاحتلال الغاشم لوطنه، حين صور الفعل كعمل سادي ودموي وترك الأسباب خارج الإطار، لأن موضوع الإحتلال لأي أرض هو موضوع حساس ومن الصعب ملامسته بشكل حيادي، لأن الحيادية تعني الانحياز لطرف ما، ولن يكون من الصعب تحديد هذا الإنحياز من خلال ما أثاره من مشاعر.

لتوضيح هذه النقطة أورد هذا الموقف: قبل فترة قدمت ورقة في نادي الفنار، بحضور الكاتب الدكتور الشويخات،  كانت عبارة عن ملاحظات مختلفة حول هذه الرواية، الملفت أن الأغلبية العظمى من الحضور ركزوا على أن الشخصيتين الرئيسيتين هما ديفيد بوكاشيو ورجب سمعان، في حين أن هناك شخصية ثالثة، وهو قائد المقاومة فراس إبراهيم الذي استخدم كطعم في حبكة بوليسية طوال فترة السرد ولم يتم ذكر هذه الشخصية أو الالتفات إليها. لماذا لم يذكره أو يهتم به أو يشير إليه أي من الحضور ممن قرأوا الرواية؟ لا أدري، ولكني أعتقد بأنه تم بناء ساتر نفسي مليء بالكراهية لهذه الشخصية جعلته خارج الرؤية، على طريقة أفلام الكاوبوي التي كنا نشاهدها أيام طفولتنا على شاشة تلفزيون أرامكو، كان الهندي دائما وحشاً كاسراً وكان الأبيض رحيما وإنسانيا، من هنا علينا تلمس خطورة الصورة السردية في بناء أي عمل سردي.

أما صورتنا التالية فهي إلى حد ما خليط من التذكر والمشاهدة حين كان ديفيد: ” يفكر في مقتل الجنود الثلاثة. لم يستطع أن يطرد من ذهنه صورة الموت، فتراءى له بأنه يرى الجثث الطافية على صفحة النهر كما في ملحمة جلجامش، تلك اللقطة من المدينة العراقية القديمة، أوروك ..” ص 66، نجد هنا الربط بين ما يراه الجندي الأمريكي بوظيفة مترجم وبين مشهد من ملحمة تاريخية ولدت في العراق، لتترك القارئ بتساؤل مهم، تساؤل مربك ومحير إلى دلالة مثل الاستذكار للقتل والدمار لمشهدين بينهما أكثر من ثلاثة آلاف سنة، وما هو المبرر الفني والموضوعي لمثل هذا الاستحضار. 

الصورة الثالثة هي لأسرى عراقيين: “كان حشد من السكان المحليين مكدسين في ناقلة جند مكشوفة وهم جلوس، أياديهم مقيدة إلى الخلف ورؤوسهم مغطاة بأكياس بلاستيكية سوداء، وهم بختضون في صمت مع الناقلة التي عبرت الساحة واستدارت لتغادر القرية. كان المعتقلون المتراصون يجثمون تحت فوهات بنادق الجنود المرافقين في العربة”. ص 82 هذا النص على لسان الراوي العليم وهو يتحدث عن ديفيد “لا يزال ديفيد بوكاشيو ينتظر على الدكة الحجرية في ساحة القرية …إلخ الى أن نصل إلى المشهد أعلاه، ديفيد لم يتحدث، لم يقل شيئاً، ولكن الراوي العليم استنطقه..ماذا تريد أن تقول لنا هذه الصورة؟ هل تريد أن تعكس عنف أو بشاعة جنود الاحتلال؟ لم أشعر بذلك، حتى عبارة “يجثمون تحت فوهات الجنود …” عبارة غير منصفة لأنها جعلت الضحية هي الفاعل في الجملة، لأنها فيما تولده من مشاعر لا تظهر عنف جنود الاحتلال، بالإضافة إلى وصفها الشعب العراقي ب “السكان المحليين”.

ومشهد آخر يصور حالة الدمار الذي تسببت به قوات الاحتلال جاء على الصفحة 55: “ظهرت القرية عند منحنى النهر كسفينة معطوبة مائلة. وشفت أضواء إحدى الحوامات التي لا تزال تجوب سماء القرية على علو منخفض مشاهد من نتائج القصف: حطام القوارب في النهر، والحقول التي تصاعد منها الدخان، والتراب الذي اختلط بماء النهر في الطريق المتعرج الذي يحيط بالقرية من ناحية النهر، وقد انزلق بكامل امتداده عند خاصرة النهر فغدا مساراً من الطين، وبعض البيوت التي طارت أسقفها وبدت بقايا جدرانها منتصبة في تلال صغيرة من الأحجار” ص 55 مشهد تصويري جميل، لأننا نرى الخراب والدمار الذي سببته طائرات الاحتلال ومدافعه وقنابله (جمالية القبح).

مجموعة الصور التالية هي لنوع آخر من الصور يتعلق بذاكرة المكان، في البحر أو الحقل أو البيت صور المكان، صور توثق ذاكرة بصرية متميزة، صور لا تفرض موقفاً سياسياً يحاول أن يشد من هذا الطرف أو يعلي من شأن ذاك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com

×