[مفقودة كربلاء] كيف ضاعت..؟ أين باتت؟ كيف عادت..؟ لجأت إلى زاوية في حرم العباس.. واستسلمت لألم الصداع.. ولم ترَ شيئاً

القطيف: شذى المرزوق 

ما بين مساء الاثنين الماضي، وبعد عصر أمس الأربعاء؛ عاش الزوار السعوديون في مدينة كربلاء العراقية حالة استنفار بحثاً عنها. وعاشت أسرتها في القطيف حالة من الترقب والقلق والخوف على مصيرها. اختفت الحاجة فاطمة أحمد مغيص؛ بعد ذهابها إلى حرم الإمام الحسين، ولم يُعثر لها على أثر.

بحثوا عنها في مستشفيات كربلاء، في حرم الإمام الحسين، وحرم العباس، عليهم السلام. في المزارات القريبة، حول مقر السكن. تحرّكت وسائل التواصل الاجتماعي، في كربلاء وفي القطيف، تناثرت أرقام الاتصال.. ومعلومات الحاجة المفقودة، وصورتها الشخصية من جواز السفر..

كان كلّ شيء غامضاً، ومخيفاً، لأكثر من يومين متتالية في مدينة تزدحم بملايين الزوار المسافرين إلى العراق في زيارة الأربعين.. وحين وصل الخوف حدّه؛ جاء الفرج، ووصلت شقيقة زوج الحاجة فاطمة مكالمة من أحد الزوار يُخبرها بأن المرأة المفقودة؛ موجودة عند حرم العباس..

فكيف ضاعت الحاجة فاطمة أم حسين..؟ وأين باتت ليلتين..؟ وكيف أكلت وشربت؟

القصة عرفها الزوار في كربلاء، وعرف تفاصيلها أهلها في القطيف، وعن لسان  ابنها محمد العوى عرفت “صُبرة” كلّ شيء، من البداية القلقة إلى النهاية السعيدة..

يقول الابن “مساء الاثنين، خرجت والدتي إلى زيارة حرم العباس، عليه السلام، وأثناء وجودها في الحرم؛ فاجأها صداع وقت الصلاة.. حاولت التماسك والعودة إلى مقرّ السكن. لكنها كانت في حالة من الإعياء الشديد، والألم، جعلتها تفقد تركيزها، رغم محاولاتها للعودة”.

الحاجة فاطمة في الـ 55 من العمر.. تعاني من الصداع الذي يتسبب لها بضعف النظر، وحين تضاعف عليها ألم الصداع؛ كانت ترى الناس “مثل الغمام”، كما يقول ابنها نقلاً عنها. وقد همّت بالخروج من الحرم، لكنها عادت إلى داخل الحرم من جديد، وبقيت على هذه الحالة من الضعف طوال اليومين الماضيين حتى العثور عليها مساء أمس”.

وأكمل “التعب والارهاق والصداع سيطروا على وضعها بسبب شدة الألم، استندت إلى زاوية من زوايا الحرم وسط نساء، واستسلمت للتعب الشديد.. وطيلة اليومين اكتفت بشرب الماء، وتناول طعام قليل من الذي يوزعونه على الزوار داخل الحرم.. فقدت شهيتها.. لم تشاهد أحداً تعرفه وسط الزحام، بقيت مستسلمة للألم والتعب حتى مر بها أحد الزوار. هذا الزائر سبق أن تلقى رسائل بحث عنها عبر واتساب. وحين اقترب منها سألها عن اسمها؛ فتأكد من هويتها، وأنها هي نفسها المفقودة التي تم الإعلان عنها سابقاً. فما كان منه إلا أن فتح جواله وبحث في الرسائل عن الأرقام المرفقة في الإعلان، وبالفعل اتصل على الفور بالرقم العراقي الموجود في خبر فقد والدتي ومناشدة المساعدة”.

يضيف محمد “كان الرقم لعمتي التي بكت فرحاً حين سمعت صوت والدتي على الطرف الآخر من المكالمة”.

وقال “عمتي ـ بدورها ـ وقعت في ما يشبه الصدمة والإرهاق من قلة النوم ليومين، بعد والدتي، لذلك اتصلت على الفور بأبناء عمومتنا الذين لحقوهم للزيارة الأربعينية، وقاموا بدورهم بالتواصل مع الزائر الذي ساعد والدتي واستلموها من عنده وأوصلوها لمقر سكنها”.

 وعن صحة الحاجة فاطمة قال  ابنها محمد “هي بخير الآن، ولله الحمد. لكنها لاتزال تحت تأثير الصداع، وهي في طور التحسن الآن، لذلك لا نود الإثقال عليها لمعرفة تفاصيل أكثر، بقدر ما يهمنا أنها بخير، وستعود بعد زيارتها لنا  قريباً، بمشيئة الله”.

وعن موقف العائلة أوضح “قضت والدتي سنوات من عمرها خادمة لأهل البيت، وهذه ليست المرة الأولى لها للزيارة. لذلك كان قلقنا عليها مضاعفاً، فنحن نعلم أن زوار الحسين في أمان، و لا خوف عليهم إن شاء الله، هذه عقيدتنا التي زرعتها فينا والدتنا، وتربينا وكبرنا عليها، ومع ذلك كان مقلقاً جداً  عدم وجود أي خبر يدل عليها.

من أجل ذلك لم نتوقف للتفكير أكثر، حمل والدي وأخي الأكبر ما يكفيهم ليومين وتوجها للبحث عنها وقد وصلهم خبر العثور عليها في الطريق إلا أنهما استمرا في طريقهما وفي داخلنا جميعاً هذا الشعور بأنها خيرة وأن الله كتب لهما الزيارة و الحمد لله، تلقينا منهما اتصالاً ظهر اليوم ـ الخميس ـ يفيد بوصولهما بالسلامة و توجههما للاطمئنان على والدتي”

وتوجه محمد بالشكر لكل من اهتم وسأل وساهم بالبحث عن والدته سائلاً المولى أن يحفظ  زوار الحسين جميعاً. 

اقرأ أيضاً

[مفقودة كربلاء] الحاجة فاطمة مغيص في أمانة العباس

 

رغم حالة الاطمئنان التي اجتاحت وسائل التواصل الاجتماعي بعد خبر العثور على الحاجة فاطمة أحمد آل مغيص، المفقودة في مدينة كربلاء بالعراق، منذ الاثنين الماضي حتى العثور عليها مساء أمس الأربعاء، إلا أنها مع ذلك أثارت تساؤلات كثيرة حول سر الاختفاء الغامض للسيدة الخمسينية التي تسببت بحالة من الخوف والقلق، لدى عائلتها وأبنائها الذين صدموا باتصال عمتهم المرافقة لوالدتهم وهي تبلغهم بحزن وبكاء عن فقدانها  لرفيقة دربها وزوجة أخيها ” أم حسين”، ليتبين فيما بعد أنها شعرت بإعياء، ووهن سببه إصابتها بصداع شديد، جعلها تفقد تركيزها للعثور على طريقها للمنزل، وبقيت في حرم أبا الفضل العباس خائرة القوى، حتى تعرف عليها أحدهم و ساعدها في الوصول لذويها.  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com

×