[فيديو] لسان حال مروّج مخدرات: لا لـ “التطفيف” في الميزان…!

العوامية: صُبرة

لا ذمة ولا ضمير ولا أخلاق لدى أي إنسان يتاجر بالمخدرات ويتكسّب من وراء نشر السموم. ومع ذلك؛ لدى تجّار المخدرات دقة تجارية عالية المستوى. بالطبع لأهداف تجارية؛ لا أخلاقية. واستخدام المروّجين لميزان دقيق جداً، مثل ميزان الذهب، في وزن كميات المخدرات لبيعها على المتعاطين دليل على ذلك.

في فعاليات اليوم العالمي للمخدرات الذي يستمر حتى غدٍ الثلاثاء، في وسط العوامية؛ يعرض جهاز “المكافحة” أنواعاً من المخدرات، ووسائل تعاطيها، وطرق عرضها للبيع، وايضاً طريقة وزنها.

وفي ركن المكافحة؛ ميزان دقيق جداً، يُشبه ميزان الذهب فعلاً، لتحديد وزن الكميات الصغيرة المعدّة للترويج. وبالطبع؛ فإن هذه الدقة أساسها تجاري صرف، ومصدرها الخوف.. الخوف الخطير..

مروّج المخدرات يحصل على الكميات من تاجر أعلى منه، ويتم الحساب على أساس وزن الكمية التي يتسلمها المروّج من التاجر، وعلى هذا الأساس يقبض المروج الثمن من المتعاطي، ويسلّمه للتاجر. وفي معاملات تجارية خطرة؛ فإن المروّج يخالف من محاسبة التاجر له.. إنه لن يشكوه بسبب “غشه” أو “تطفيفه”.. بل سيعاقبه بطريقته.. وفي عالم تجارة المخدرات.. كلّ شيء خطر.

عالم بلا ضمير ولا رحمة..

شاهد الفيديو

اقرأ أيضاً

“الرعاية حلّاً للأزمات”.. المجتمع الصالح يقف ضدّ المخدرات

المحافظ آل خريف يُطلق فعاليات اليوم العالمي لمكافحة المخدرات

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com