[2 ـ 3] دعني أساعد جين بحق الجحيم

محمد الماجد

زمن الرواية هو العقود الأولى من القرن العشرين، حيث السودان ما زالت ملحقة بالجغرافيا المصرية تحت مسمى (دولة مصر والسودان)، الواقعة حينها تحت الوصاية البريطانية، الحاضنة الاستعمارية التي وفرت لبطل الرواية مصطفى سعيد تذكرة مكنته من السفر من الخرطوم الى القاهرة، حيث كانت السيدة والسيد روبنسون في انتظاره، قدم له الزوجان رعاية خاصة من التعليم والسكن، لم تمنع مصطفى الصبي من التغزل بمفاتن السيدة الإنجليزية، كإشارة أولى يبعث بها الطيب صالح على مزاج الصبي الأفروديتي، ولكنها – حتى ذلك الحين – لم تتعد الملاحظات البصرية والحسيّة التي كان مصطفى يسجلها على جسد السيدة ورائحة عطرها، ولم تسعفه الجرأة، وربما أمومة السيدة له، لترجمتها إلى ممارسة ايروتيكية محمومة كتلك التي مارسها عشرات المرات في محطته التالية لندن، حيث قرّر دراسة الاقتصاد لينتهي به الأمر محاضراً في جامعة أكسفورد، هذا في النهار، أما ليلاً فكان أشبه ما يكون بالبارون ساميدي كبير آلهة الفودو في هاييتي (يحب شرب النبيذ وتدخين السجائر ومطاردة النساء، واستخدام الشتائم بشكل واسع)!.

سيرة البارون ساميدي هذه مغرية إلى الحد الذي سيجعل من ادوارد سعيد وجوليان بندا يتصارعان لاقتناص مصطفى سعيد وتقديمه كبرهان ساطع لما يعكفان طيلة الوقت على اثباته: بروتوتايب أوّلي للمثقف النفعي، فالأول كان سيستخدمه للتنفيس عن غضبه من الأنساق الاستعمارية الكامنة في الشرق، والثاني لن يوفر عظماً من عظام مصطفى سعيد إلا وسيطحنه في جرُن كبير من عظام المثقفين الذين طالما وصفهم بالخونة، ولن يسلم مصطفى سعيد من العار الذي سوف يلحق به نتيجة إثارته غير المحسوبة لمشاعر ادوارد سعيد، أو لإدراجه في قائمة بندا الطويلة. فما الذي يعنيه أن تكون مثقّفاً ولكنك تمارس أبشع أنواع الخيانة في حق القيم الثقافية، ليس فيما يختص بالسلوك الأخلاقي فقط بحسب التوصيف الأفلاطوني لبندا، وإنما بما هو أبعد وأعمق أثراً وهو استخدام المثقفين، خاصة أولئك الذين يرتفع لديهم مؤشر النفعية مع القدرة الفائقة على عرض الخدمات، كأداة ترويجية لمشاريع وخطط ذات طابع كولونيالي.

وإن لم يكشف الطيب صالح عن هذا الجانب من حياة مصطفى سعيد بشكل واضح ولكنه أشار إليه إشارة موحية، ووضع إلى جانبها إشارات أكثر وضوحاً تتعلق بذكاء مصطفى الحاد، وبموهبته في الشعر والرسم، وبجاذبيته للنساء الأجنبيات اللواتي غالباً ما ينتهى بهن الأمر معه إما إلى القتل أو الانتحار، ليقودنا هذا (النيجاتيف) الذي قام الطيب صالح بإعادة تظهيره إلى اللقطة الأصلية التي صورها فلوبير منذ قرابة المئة وسبعين عام للمثقف (ليون ديبوي) الذي لا يملك، كأي مثقف انتهازي، سوى رفوف من الكتب التي تدرب جيداً على استخدام عناوينها لجلب انتباه الحسناوات، تماما ًكما فعل مع فريسته مدام بوفاري، حتى إذا امتص رحيقها بصقها مثل حشرة ميتة، ثم راح ينصب شِباك مكتبته بحثاً عن فريسة أخرى، مفهوم ليون لدور المثقف هذا قام مصطفى سعيد بتطويره وإضافة عنصر الجريمة الصريحة إليه، بمعنى، أن أي قارئ، فضلاً عن محقق محترف، صار في وسعه أن يتحدث عن مصطلح (مسرح الجريمة) كمصطلح أكاديمي تخصصي، وصار في وسع مصطفى سعيد أن يكون أحد الأحلام المفزعة لــ ألفريد هتشكوك.

بالنسبة لي، يكاد يكون الفصل التاسع من الرواية هو الفصل الأكثر إثارة وتشويقاً، ليس بسبب الحبكة الروائية فقط، وإنما بسبب قدرة الطيب صالح على التصوير، جرعة الخيال النسبي في هذا الفصل بدت وكأنها غادرت الواقع الذي تسيّد أحداث الرواية حتى الآن إلى حافة يوشك الخيال فيها على الطيران، وذروة الإثارة كانت في الصفحات التي كان فيها مصطفى مستغرقاً في سرد قصته مع جين مورس التي أتّهم بقتلها في نهاية الأمر، وسجن لأجل ذلك سبع سنوات، وإذا كان لي أن أضيف شيئاً فسأقول إن كل ما ذكرته بشأن الحبكة الروائية، ومسرح ديونيسيوس الأثيني، وقدرة الطيب صالح، لن يكون لأيٍّ منها أي أهمية إذا ما قورن بالدلالة الثقافية للمقايضة الشهيرة التي جرت بين مصطفى وجين مورس، وهي المقايضة التي نجحت جين من خلالها في إلقاء كل لافتات مصطفى الثقافية ومدعياته في مكب من المتعة الرخيصة، ولا أعرف ما إذا كان المشهد يستحق جائزة بورنوجرافي،كان مؤلفنا الوقور وبلا شك سيجد حرجاً في قبولها، ولكن ما أعرفه جيداً، وحرفاً حرفاً، وكلمة كلمة، أن أي قارئ للرواية سيقوم بإعادة قراءة هذا المشهد عدة مرات، فهو أشبه بــ كوبليه روائي (ساخن) لا ينبغي لأحد أن يستغرق في قراءة الرواية أو الاستمتاع بها دون تكراره عدة مرات.

قام الطيب صالح كأي مايسترو محترف بشدِّ نوتة هذا الكوبليه إلى أعلى ما يمكنه، ثم طلب من مصطفى سعيد أن يؤديه دون أن يمزق اللّحن، وهذا ما فعله بأداء يُحسد عليه: وقف مصطفى في غرفته المدبوغة بكل توابل المتعة ليعرض على جين مورس أن تقضي الليلة معه، فتوافق جين بشرط أن يتنازل لها عن أغلى مقتنياته: مزهرية فنية، مخطوط عربي، وسجادة مصلاة أصفهانية من الحرير، وما إن يوافق مصطفى حتى تقوم جين في الحال بتهشيم المزهرية، وتمزيق المخطوط ومضغه ثم بصقة، وأخيراً تقوم بحرق السجادة في المدفأة، دون أن يبدي مصطفى اعتراضه ولا حتى استغرابه مما تفعله جين، وربما، أقول ربما، في هذه اللحظة بالذات تخيلت مصطفى سعيد وهو يصرخ في وجه الطيب صالح: دعني أساعد جين بحق الجحيم.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com