[تمساح سيهات] نصب شباك خاصة.. وتحرُّك ثلاثي للبحث.. وتحذير من الاقتراب الحياة الفطرية وحرس الحدود والثروة السمكية

سيهات: شذى المرزوق 

فيما دخلت قصة تمساح سيهات يومها الـ107 أيام، تُفعّل 3 جهات رسمية مشاركتها في محاصرته في مياه شاطئ سيهات، استعداداً لاصطياده وتخليص مرتادي البحر من خطره. وتضم قائمة الجهات المركز الوطني للحياة الفطرية، حرس الحدود، و”الثروة السمكية”، كلٌ ضمن مسؤولياته.

وكان مواطن نشر في الرابع من مارس الماضي، مقطع فيديو لتمساح ظهر في شواطئ المدينة، وانتشر المقطع في مواقع التواصل الاجتماعي، وبعدها تدخلت جهات رسمية، وتأكدت من وجود التمساح، ثم وضعت الخطط لاصطياده.

وتتوالى التحذيرات من الاقتراب لكورنيش سيهات، في الوقت نفسه تبذل الجهات الثلاثة جهداً للإمساك بالتمساح، الذي شغل سكان المدينة.

محاولات وخطط

ومساء أمس (السبت) نصب المركز الوطني للحياة الفطرية شباك صيد قوية لاصطياد التمساح، فيما باشرت صباح اليوم (الأحد) فرقتان من المركز ذاته، الموقع المستهدف. وفي الوقت نفسه، باشرت الموقع فرقة من حرس الحدود، فيما تشارك الثروة السمكية فيما يخص مهام مسؤولياتها واختصاصها. ويعد المركز الوطني الجهة الأولى المعنية بأمر اصطياد التمساح.

شباك صيد

وقال المركز الوطني للحياة الفطرية لـ”صبرة” إن المساعي مستمرة للإمساك بالتمساح في أقرب فرصة ممكنة، بالتنسيق مع أكثر من جهة مهتمة ومعنية بالأمر،  فيما يجري التنسيق والمتابعة بين فرع المركز في الجبيل، ومركزالرئيس في الرياض.

أما حرس الحدود الموجود حالياً بالقرب من شواطئ الكورنيش ضمن فرق البحث، فقد حذر المواطنين والمقيمين من الاقتراب من موقع وجود التمساح.

وبحسب مصادر “صبرة”، فقد منعت الفرق اقتراب أي شخص من المكان، أو حضوره إلى الموقع، ما لم يملك تصريحاً من مركز حرس الحدود، أو الجهات المعنية بالأمر.

فريق سيهات

بموازاة ذلك؛ مازال فريق سيهات التطوعي بقيادة ناصر اليوسف، يسعى للحصول على موافقات رسمية تسمح له المشاركة في عملية البحث عن التمساح واصطياده. وقال اليوسف: “مازال الفريق يبذل جهده  للحصول على تلك التصاريح، بالتنسيق والمتابعة مع مركز حرس الحدود والثروة السمكية”. وأضاف “تم الاستعداد بتجهيز  الأوراق والشهادات المطلوبة التي تسمح لنا المشاركة في اصطياد التمساح”.

ناصر اليوسف

صور وفيديوهات

من جانب آخر، تداول مجتمع سيهات خلال الـ48 ساعة الماضية، عدداً من مقاطع الفيديو والصور حول التمساح، ومن ذلك، ما نُشر حول محاولة شابين اصطياده عبر نصب كمين له، باستخدام قطعة لحم مربوطة بخيوط الصيد، إلا أن المحاولة باءت بالفشل.

ومقطع آخر، تضمن رحلة استكشافية، قام بها عدد من الصيادين، تم فيها رصد حركة التمساح في الماء، ولم تتمكن المجموعة أيضاً من الإمساك به.

السمكة الثعبانية

وانتشرت بالأمس صورة لنوع من الأسماك الثعبانية، مع تعليقات تشير إلى أنها المقصودة بقصة التمساح الموجود في البحيرة، ولا يوجد تماسيح حقيقية.

السمكة الثعبانية

وهذا ما يتناقض مع ما وثقه مواطن بشكل واضح ومباشر في مقطع فيديو آخر تم تداوله؛ رصد خلاله كائناً زاحفاً يتجه نحو البحر.

وتعليقاً على هذا الأمر، قال الخبير البيئي محمد الزاير “لا يمكن أن تكون السمكة الثعبانية هي نفسها الكائن الزاحف الذي شهدناه من خلال الفيديو الموثق”. وأكمل “الأسماك بكل الأحوال كائنات مائية، لا تستطيع الحياة في البر، وما شهدناه هو حيوان برمائي، ما لا يضع مجالاً للشك في أن هذا الكائن هو تمساح”.

الموقع الذي تم فيه رصد وجود تمساح سيهات

اقرأ أيضاً:

فرقة مختصة تبحث عن تمساح سيهات

[فيديو] بلاغ ضد تمساح في شاطيء سيهات

 

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com