القطيف حائرة بين “دانة” سيهات و “شرياص” صفوى..! خياران لا ثالث لهما: استعادة مجد "الخليج".. أو تحقيق مجد جديد لـ "الصفا"

“الخليج” يمنع “الصفا” من لمس كأس الأمير سلطان

القطيف: شذى المرزوق

المباراة حارّة رياضياً، ويبدو أنها ساخنة اجتماعياً، لكنّ روح المصافحة امتدّت ـ مُبكّراً ـ بين قيادي الناديين: نادي الصفا، ونادي الخليج، داعية الجماهير إلى تأكيد حبل المودة بين أقصى جنوب القطيف ” سيهات” وأقصى شمالها “صفوى” قبل المواجهة الموعودة في مباراة عصر اليوم على صالة الأمير نايف الرياضية غربيّ القطيف.

إنها مباراة في كرة اليد، بين “الخواف” و “البواليل”، حسب التعبير الشائع عن صفوى وسيهات، وعلى هذه المباراة رهان القطيف عصر اليوم، وتستعد المحافظة لمتابعة الحدث التاريخي وتتجه أنظار الفريقين إلى كأس الأمير سلطان بن فهد للموسم 2021-2022 في نسخته ال 44.

فوز الصفا يعني كتابة تاريخ جديد لنادي مدينة صفوى، الذي قد يحقق بهذا اللقب أول ألقابه الذهبية في كرة اليد، وبين أن يستعيد نادي الخليج مجده بعد ما يقارب 18 سنة منذ تحقيقه للقب  في 2004 ليكمل بهذا الفوز سابع ألقابه.

جمهور المتابعين

وفي  غضون ذلك؛ ظهر جمهور المتابعين في القطيف، في حالة ترقب وتساؤل: لمن الكأس؟

أغلب التغريدات والتعليقات في وسائل التواصل الاجتماعي أشارت إلى كون أن القطيف حاضنة لهذه الرياضة، ومتميزة في كرة اليد، وأن اللقب إن كان للخليج أم للصفا فهو بالتالي تميز يضاف للمحافظة لا لمدينة أو نادٍ معين.

ومن ذلك ما نشره حساب  fell KSA “الحمد لله الكاس والدوري والنخبة كلها في محافظة القطيف. فيما غرد الاختصاصي النفسي أحمد السعيد، وهو من سنابس بقوله “للشرياص أم للدانة بنقول للفائز ألف مبروك وللخاسر حظ أوفر ومعوضين خير”.

رابحان

 ومثله علق الإعلامي السيهاتي محمد الجوكم “ما بينا خاسر الخوال في سيهات، وأبناء الأخت في صفوى، كلنا حبايب من سيهات لصفوى ومن صفوى لسيهات”.

وفي السياق نفسه كتب شوقي الداوود “لا خاسر اليوم بيننا، الكأس إذا ما راح بيت الجد من الأم، بيروح بيت الجد من الأب”.

أما هاني طاهر سلمان فقد تمنى “بالتوفيق للفريقين بمباراة جميلة وممتعة”.

أحباب

فيما كتب أحمد العباس من صفوى تعليقاً على منشور كتبه أثير السادة في الفيس بوك بعنوان “ما بين طموح الخليج وشجاعة الصفا”.. فقال “والله ياسيد أثير شجعنا الخليج ووقفنا خلفه وفرحنا لانتصاراته وبكينا مع جمهوره عند الشدة وعندما تأهل الصفا للممتاز بقينا أحباب والأقربون أولى بالمعروف رغم الحاح الجمهور وأهمية المرحلة لنادي الصفا بالصعود للمنصة ليكون في مصاف أندية الذهب لكن التاريخ اذا أنصف الخليج فلن نحزن إن شاء الله”.

الصفا بطل يستحق التتويج بأن تزيح أثنين من أقوى فرق المملكة العربية السعودية في كرة اليد فهذا بحد ذاته إنجاز وتبقى للمباراة النهائية ظروفها والله يوفق الجميع يارب ونبقى إخوان وأهل وأحبة”.

وقد رد السادة شاكراً “شكراً لطيب مشاعرك عزيزي أحمد، وفي الملعب ستكون الحرب سجالًا، ما بين كر و فر، ومن سيربح هو وحده من سيحتفل…وأحنا معاه أيا كان”.

وعلق النوخذة أبو علي الانصاري “الله يوفق الجميع أهم شي يطلعوا بصورة مشرفة إلى المنطقة”. أما علي أحمد الحايك فقد اكتفى بالقول “كلاهما فائز”.

لا للمناطقية

من جهة موازية لروح المودة ناشدت إدارتا الناديين الجماهير التحلي بالحكمة والأخلاق الرياضية التي تضم جميع أبناء المحافظة تحت مظلة التكاتف والمحبة.

وكتب محمود المطرود “”كونوا دعاة لنا بغير ألسنتكم”، مستعيراً تعبيراً دينياً. وأضاف “‏لجميع جماهير كرة اليد بالمنطقة، ما يحدث من تجاوزات أخلاقية باسم المناطقية وغيرها أمر غير مقبول ابدا، نبقى جميعًا أبناء منطقة واحدة ووطن واحد، نتنافس رياضيًا في حدود أخلاقنا وقيمنا، وما يجمعنا أكبر من الرياضة وغيرها”.

حكمة الجميع

وأيده مغرد يحمل اسم “الحصار” بقوله “ثقافة الروح الرياضية يجب أن يتحلى بها الجميع اللاعب والإدارة والجمهور حيث يتوجب أن تنتهي كل مقابلة بإحدى الحالات الثلاث {فوز؛ تعادل؛ خسارة} وبالتالي فإن التركيز يكون على اللعب من حيث الفنيات والتكتيك ليخرج الجميع من الملعب إخوة متحابين الخاسر يهنئ الفائز والفائز يتواضع للخاسر”.

بينما دون منير الشويخات قوله “موعودون بمتعة لا حدود لها مع أبناء العمومة صفوى بالملعب وبالمدرج.. ‏صخب جماهيري فاخر ونادر وفريد من نوعه حينما تجتمع القوة الصفراء من جانب والشراييص الصفوانية.. من جانب آخر ‏عليكم فقط الإنصات والاستمتاع للمدرجين الأفخم والأروع والأمثل”.

مصافحة رابطتين

ووسط الأخذ والرد والحماسة؛ بادرت رابطة مشجعي نادي الصفا ـ عصر أمس ـ بنشر بيان قالت فيه “من منطلق المسؤولية تدعو رابطة نادي الصفا الرياضي الجمهور الصفواني الكريم [إلى] عدم الانسياق وراء من يؤجج التعصب الرياضي والتراشق بين الجماهير والإساءة للكيانات والأشخاص من خلال منصات التواصل الاجتماعي وندعو الجميع للتحلي بالأخلاق الرياضية الحميدة].

وبعدها بساعات نشرت نظيرتها رابطة مشجعي نادي الخليج بياناً مماثلاً قالت فيه “رابطة المشجعين بنادي الخليج تدعو جميع الجماهير الخلجاوية [إلى] المؤازرة المثلى للفريق الأول لكرة اليد في المباراة النهائية على كأس اليد أمام الأشقاء بنادي الصفا، وتطلب من الجماهير التحلي بالأخلاق العالية وتجنب ما من شأنه تأجيج التعصب الرياضي والابتعاد عن جميع المهاترات بكافة أشكالها”.

‫3 تعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى
للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com