القطيف تبكي بدمعتين.. واحدة لعلي.. والأخرى لصفوى وسائل التواصل تصطبغ بالرثاء.. وشارع "الشريف" صمت مصدوماً

القطيف، صفوى: شذى المرزوق، أحمد حبيب

بين المعقول واللا معقول؛ ما زالت الصدمة مدوّية في مدينة صفوى والمنطقة الشرقية؛ على الرغم من مرور أكثر من 24 ساعة. جريمة غير مسبوقة على الإطلاق، ومأساة نوعية ذهب ضحيتها نصف أسرة في أقل من نصف ساعة.. بيد واحدٍ من أفرادها.

ومنذ مغرب أمس الخميس؛ اختلط اهتمام الناس، في القطيف، بمناسبة استشهاد الإمام علي، عليه السلام، والفاجعة، وامتلأت وسائل التواصل الاجتماعي بالحدث السنوي المعتاد، وبالحدث الطاريء الصادم، إلى حدّ فيضان الكيل؛ وانتقال ما حدث إلى بعض منابر الجمعة، واستوقف السيد كامل الحسن، خطيب جامع الإمام الباقر، في صفوى الحدث وأشار إليه بوضوح، مستنكراً الواقعة وسببها وطريقتها، ومتأسّفاً على نتيجتها.

مسرح الجريمة.. مهجور

إلى ذلك بدا شارع “الشريف” الذي يقع فيه منزل الأسرة المغدورة صامتاً مصدوماً، وبدا المنزل، صباح اليوم، مهجوراً مطوّقاً بشريط أمني، بوصفه “مسرح جريمة”، ضمن إجراءات التحقيق الذي بدأته الجهات المعنية منذ وقوع الكارثة مغرب أمس الخميس.

شاهد الفيديو

عظم الله أجرك يا صفوى

كل ذلك؛ لأن الحريق لم يقع في منزل، بل في القلوب، بفاجعة اهتز لها المجتمع السعودي والخليجي وتداول المواطنون الخبر في منصات التواصل الاجتماعي، متشحين سواد التعزية بعبارة “عظم الله لكم الأجر ياصفوى“.

وارتفعت أكف الدعاء من مدن المملكة وخارجها للمتوفين بالرحمة، والدعاء للبقية من أبناء عائلة الملا بالصبر والسلوان، معزّين العائلة ومدينة صفوى كاملةً بهذا المصاب. وغرد محمد أبو عباس ” كل القطيف تبكي”.

وردت عليه عائشة من مدينة الشارقة الإماراتية تحت هاشتاق حمل اسم صفوى: اللهم إنا نعوذ بك من فواجع الأقدار.

وجاءت التعزية من علي السلمان من سكان محافظة الأحساء: لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم، الله يرحمهم ويغفر لهم ويرزقهم براد الجنة، فاجعة للقريب والبعيد أوجعت القلوب وادمعت العيون، تعازينا الحارة من الأحساء غلى صفوى الحبيبة.

ومن مدينة الخبر كتب مشاري الشمري معزياً: لاحول ولاقوة إلا بالله، الله يرحمهم ويغفر لهم يارب.

أما الكاتبة هنادي المطيري من محافظة حفر الباطن فقد غردت “رحم الله الفقيد وأسرته وأبدلهم بخير دار وجوار، صادق العزاء لأهلهم ومحبيهم”.

وبدورها واست الدكتورة عبير المهدي مدينتها تحت هاشتاق فاجعة صفوى “مدينتي كفكفي الدموع وضمدي الجراح.. لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم”.

وفي نفس السياق نعى الحكم الدولي لكرة الماء أحمد المعلم:

محلا الأبو في العيد لو جمع أولاده .

‏ولبسهم الزينه على جاري العاده .

‏ورفرف عليهم بالهنا طير السعادة

‏يطيب الـقلب وتصير عيشتهم هنيه واحنا ابونا وامناواخونا واختنا سافرو وخلونا

‏مهلاً مدينتي صفوى كفكِفي الدموعَ وضمّدي الجراح.

‏اللهُمَ أبدِل لهيباً أحرقهُم بنسيمٍ من بردِ جناتِك.

أما عضو جمعية الصفا الخيرية وقادة فريق منارات مشرقة للعمل التطوعي ولاية آل فريد فقد أبانت أثر صدمة الخبر في تعليقها: “والله راسي بينفجر من التفكير”.. ليأتي رد الاختصاصي النفسي أحمد السعيد “إنا لله وإنا إليه راجعون، ‏عظم الله أجوركم أحبتي وأخواني وأهلي بصفوى الحبيبة ومسح الله على قلوب الفاقدين وألهمهم الصبر والسلوان، ‏ورحم الله المفقودين بواسع رحمته ويحشرهم مع محمد وآله الطاهرين، ‏ورحم الله من قرأ لهم سورة الفاتحة المباركة ولموتانا وموتاكم وموتى المؤمنين والمؤمنات”

حسام النصر

رياضيون

ومن مدينة سيهات غرد لاعب كرة قدم الخليج سابقاً عبد الله الدبيس “عظم الله أجوركم أهالينا في صفوى الحبيبة”. أعقبها تعزية المعلق الرياضي محمد الجوكم “أحر التعازي والمواساة لكم وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

لم يكن الجوكم هو الإعلامي الوحيد الذي قدم تعازيه بمثل هذا المصاب فقد سبق أن غرد الإعلامي الرياضي فهد الدريهم “إنا لله وإنا إليه راجعون فاجعة تهز صفوى القطيف الله يرحم العائلة”.

عضو مجلس اتحاد اليد السعودي الصحافي حسام النصر دون “هكذا أمست حبيبتنا صفوى شرق المملكة بعد حادثة أليمة ناحت لها كل محافظة القطيف، والمنطقة الشرقية. رحم الله المتوفين ومسح على قلوب أهاليهم والهمهم الصبر والسلوان”

في حين كتب خالد السبع “إنا لله وإنا إليه راجعون، خالص العزاء والمواساة لأهلنا في مدينة صفوى عامة وإلى عالة الملا خاصة بالحادث الأليم الذي راح ضحيته 4 أشخاص من عالة واحدة، قلوبنا معكم في مصابكم”.

بدورها غردت مقدمة البرامج ناهد الأحمد “لاحول ولا قوة إلا بالله عزاي لأهلنا في صفوى”.

بينما كتبت ريما الحافظ “الحريق كان في قلوب أهل صفوى كلهم “.

فاجعة

بدورها كتبت سكنه صالح الراشد مُعزّية “عظم الله أجركم ياأهل صفوى، حادثة تدمي القلب، يرحمهم الرب برحمته الواسعة، إنا لله وإنا إليه راجعون”.

أما صالح الخاطر علق “القطيف، صفوى تبكي حزناً كل منزل وكل عائلة في صدمة من هذا الحدث المهول والمفجع لاحول ولاقوة إلا بالله، عظم الله لنا الأجر، أهلي عائلة الملا ربط الله على قلوبكم وقلوبنا “فااجعة ياصفوى”.

في حين غرد الناشط الاجتماعي ومدرب التنمية البشرية ناجي الناصر “تلقينا نبأ فاجعة أهلنا في صفوى بشديد الحزن والأسى والألم، نسأل الله أن يلهمهم الصبروالسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

ووصفت هبة الشعوربتغريدة كتبت فيها: قلوبنا تحترق مع احتراقكم المؤلم وختمت بهاشتاق “صفوى المفجوعة”.

عدنان السادة

في ضيافة علي

وبمقاطع رثاء أخرى كتب عضو المجلس البلدي السابق في القطيف عدنان السادة، وهو من مدينة صفوى، في صفحته بـ “فيس بوك”:

الحزن في الشوارع

‏الحزن في العيون

‏هذا المساء

‏ للنشيج للبكاء للشجون

‏”صفوى” قصيدة عاشقٍ

‏ تُتلى

‏صخبٌ تلاشى في سكون

‏الحب يعرف من نكون

‏الصبر يعرف من نكون

إنا لله وإنا إليه راجعون

وفي فيس بوك أيضاً؛ كتب الباحث الاكاديمي محمد ال هويدي، وهو من مدينة سيهات “إنا لله وإنا إليه راجعون. هم الآن في ضيافة أمير المؤمنين، ولا خوف عليهم. ولكن وقع الخبر صعب على الجميع، خصوصا المقربين. عظم الله أجورنا وأجوركم. وعوض عليهم بدار نعيم. لا أزال لا أتصور ما حدث لأن مثل هذه القضية لم تحدث في منطقتنا من قبل.

وداعاً عقيلة

اقرأيضاً

[كارثة صفوى] وفاة نصف عائلة.. والشرطة تتسلّم ملف القضية

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com

×