مختبر الجينوم لتحسين الثروة الحيوانية

القطيف: صُبرة

بهدف تنمية قطاع الثروة الحيوانية، اعتمدت وزارة البيئة والمياه والزراعة، رؤية مختبر الجينوم، عن طريق التطور المستمر في التقنيات الحديثة المستخدمة في التحسين الوراثي لحيوانات التربية، وزيادة الإنتاجية للمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي ودعم الاقتصاد الوطني.

وتتمثل أهداف المختبر في انتخاب أفضل الحيوانات التي تتميز بالصفات الإنتاجية العالية، والتنميط الجيني لحيوانات التربية، باستخدام الشفرة الوراثية، وتحديد التباين للصفات الوراثية لتحسين الإنتاجية للمواشي المحلية، وتأسيس قاعدة بيانات وراثية مرجعية للمربين والباحثين ومشاريع الثروة الحيوانية، إضافة إلى وضع خطط مستقبلية، وتسجيل السلالات المحلية في قاعدة البيانات العالمية.

وأوضح وكيل الوزارة للزراعة المهندس أحمد العيادة أن “مختبر الجينوم يعمل على تنمية قطاع الثروة الحيوانية، وزيادة دخل المربين، والمحافظة على صحة الحيوان والصحة العامة، من خلال مشاريع عدة، تستهدف فصائل حيوانية مختلفة، منها تصميم وتحليل الشفرة الوراثية في الإبل، ورفع إنتاجية الحليب في الأبقار، وتحسين أصول سلالات الضأن والماعز، وجينوم الخيل سعودي الأصل والمنشأ، والتنميط الجيني للمسببات المرضية”.

ويعد مختبر الجينوم عضوًا في المنظمة الدولية لوراثة الحيوان ISAG، وهو حاصل على شهادة الجودة لكفاءة مختبرات الفحص والمعايرة ISO 17025، ويضم نخبة من الكوادر الوطنية في مجال علم الوراثة والأحياء الجزيئية والدقيقة والمعلومات الحيوية. ويهتم بدراسة المادة الوراثية لحيوانات المزرعة، وعمل التسلسل الوراثي الكامل، وقراءة الشفرة الوراثية، إضافة إلى دراسة مسببات الأمراض الحيوانية وأمراض الدواجن للسيطرة عليها ومكافحتها.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com

×