من معجم كورونا: دلتكرون_2 المتحور الذي لم يكن

الدكتور أحمد فتح الله

كما ذكر في التقرير السابق بعنوان “معجم كورونا: دلتكرون” (في صبرة بتاريخ 9 بناير 2022م،  على الرابط:

https://sobranews.com/sobra/(158956،

أنه في 7 يناير 2022م، أعلن عالم الفيروسات اليوناني ليونديوس كوستريكيس على التلفزيون المحلي أن مجموعته البحثية في جامعة قبرص في نيقوسيا قد حددت العديد من جينومات SARS-CoV-2 التي تضم عناصر من كل من متغيرات دلتا وأوميكرون سماه كوستريكيس وفريقه باسم “Deltacron” (دلتكرون)، وقاموا بتحميل 25 من التسلسلات إلى المستودع العالمي (GISAID: Global initiative on sharing all influenza data، باختصار: GISAID) في ذلك اليوم، و 27 تسلسلًا آخر بعد بضعة أيام. في 8 يناير، التقطت وكالة الأخبار المالية بلومبيرج Bloomberg القصة، وأصبح Deltacron أخبارًا دولية.

كانت ردت المجتمع العلمي والطبي سريعة. فقد أعلن العديد من المتخصصين على وسائل التواصل الاجتماعي والصحافة أن التسلسل 52 لا يشير إلى متغير جديد، ولم يكن نتيجة إعادة التركيب (أي بالمشاركة للمعلومات الجينية) بين الفيروسات، ولكن بدلاً من ذلك ربما نتج عن تلوث في المختبر.

غردت كروتيكا كوبالي، عضوة فريق COVID-19 التقني التابع لمنظمة الصحة العالمية ومقرها الجامعة الطبية في ساوث كارولينا في تشارلستون، في 9 يناير قائلة: “لا يوجد شيء  اسمه Deltacron حيث أن Delta  و Omicron لم يشكلا متغيرًا جديدًا.”

على الرغم من أن بعض الباحثين يثنون على النظام لاكتشافه خطأ تسلسلي محتمل بسرعة،  يحذر آخرون من أن أحداث الأسابيع الماضية قد تقدم قصة تحذيرية حول انتشار المعلومات الخاطئة أثناء الوباء.

يقول كوستريكيس إن جوانب من فرضيته الأصلية قد أسيء فهمها، وأنه – على الرغم من الاسم المربك الذي اتخذته بعض وسائل الإعلام لتعني أن التسلسلات كانت لفيروس دلتا-أوميكرون المزدوج – لم يقل أبدًا أن التسلسلات تمثل مزيجًا من الاثنان.

ومع ذلك، بعد 72 ساعة من تحميل الباحثين التسلسلات، أزالها كوستريكيس من العرض العام من على قاعدة البيانات، في انتظار مزيد من التحقيق.

تقول شيريل بينيت، المسؤولة في مكتب واشنطن العاصمة التابع لمؤسسة GISAID، إنه تم تحميل أكثر من 7 ملايين جينوم SARS-CoV-2 على قاعدة بيانات GISAID منذ يناير 2020، ولا ينبغي أن تكون بعض أخطاء التسلسل مفاجأة. وتضيف: “ومع ذلك، فإن التسرع في استنتاجات بشأن البيانات التي تم توفيرها للتو من قبل المعامل التي تجد نفسها تحت ضغط كبير للوقت لتوليد البيانات في الوقت المناسب لا يساعد في أي تفش”.

تلوث أم خطأ في التسلسل؟

تم إنشاء تسلسل “Deltacron” من عينات الفيروسات التي حصل عليها كوستريكيس وفريقه في ديسمبر كجزء من محاولة لتتبع انتشار متغيرات SARS-CoV-2 في قبرص. أثناء فحص بعض تسلسلاتهم، لاحظ الباحثون توقيعًا جينيًا شبيهًا بأوميكرون في الجين لبروتين سبايك، مما يساعد الفيروس على دخول الخلايا.

وفي رسالة بريد إلكتروني إلى موقع Nature، أوضح كوستريكيس أن فرضيته الأولية كانت أن بعض جسيمات فيروسات دلتا قد طورت بشكل مستقل طفرات في جين سبايك مماثلة لتلك الشائعة في أوميكرون. ولكن بعد التغطية الإخبارية الواسعة، أشار علماء آخرون يعملون على التسلسل الجيني و COVID-19 إلى احتمال آخر: وهو خطأ في المختبر.

ومع ذلك، فإن دلتا لديها طفرة في الجين الشائك تقلل من قدرة بعض البادئات على الارتباط بها، مما يجعل من الصعب تسلسل هذه المنطقة من الجينوم. لا يشترك Omicron في هذه الطفرة، لذلك إذا تم خلط أي جسيمات Omicron في العينة بسبب التلوث، فقد يجعل الجين المتسلسل السنبلة يبدو مشابهًا لتلك الموجودة في أوميكرون Omicron، كما يقول جيريمي كامل Jeremy Kamil، عالم الفيروسات في جامعة ولاية لويزيانا الأمريكية، مؤكدًا إن هذا النوع من التلوث “شائع جدًا”.

ولكن كوستريكي يعترض قائلًا: “أنه إذا كان Deltacron نتاج تلوث، فيجب أن يؤدي التسلسل إلى ظهور تسلسل Omicron مع طفرات تشبه دلتا Delta، حيث أن Omicron لديه طفرة تعرقل التمهيد للتحور.

ويضيف أن حجة تلوث مختبر Deltacron كانت “بقيادة وسائل التواصل الاجتماعي دون النظر إلى بياناتنا الكاملة، ودون تقديم أي دليل قوي حقيقي على أنها ليست حقيقية”.

ومع ذلك، أشار باحثون آخرون أيضًا إلى أنه حتى لو لم تكن التسلسلات نتيجة للتلوث، فإن الطفرات التي حددها كوستريكس Kostrikis ليست مقصورة على Omicron وتوجد في متغيرات أخرى، مما يجعل تسمية “Deltacron” شيئًا خاطئًا. يقول توماس بيكوك، عالم الفيروسات في إمبريال كوليدج لندن، إن GISAID مليء بالتسلسلات التي تحتوي على عناصر متوالية شوهدت في متغيرات أخرى. ويضيف إن مثل هذه التسلسلات “يتم تحميلها طوال الوقت”. “ولكن، بشكل عام، لا يتعين على الناس فضح زيفهم لأنه لا يوجد ضغط عليهم من الصحافة الدولية.”

قال أحد علماء الفيروسات، الذي أراد عدم الكشف عن هويته لموقع Nature لتجنب التورط في الجدل الدائر: “يتعين على العلماء توخي الحذر الشديد بشأن ما يقولونه [حيث] عندما نقوله قد يسبب في إغلاق الحدود”.

وللتحقيق في جميع الآراء الحاسمة التي أعرب عنها علماء بارزون حول العالم حول إعلانه الأخير”، يقول كوستريكيس: إنه يخطط لتقديم البحث للتحكيم (المراجعة) من قبل المتخصصين. في غضون ذلك، يخشى جيريمي كامل وباحثون آخرون أن مثل هذه الحوادث قد تجعل الباحثين أكثر ترددًا في مشاركة البيانات الحساسة. يقول الدكتور كامل: “عليك أن تسمح للمجتمع العلمي بأن يصحح نفسه بنفسه… وفي حالة الجائحة، عليك تسهيل المشاركة السريعة لبيانات الجينوم الفيروسي، لأن هذه هي الطريقة التي نجد بها المتغيرات.”

تعقيب:

راج مصطلح فلورونا (Flurona) في الأسابيع الأخيرة أيضًا، وهو تسمية لاندماج فيروس الانفلونزا (فلو: flu) مع كورونا (covid-19) ولكن تبين أن هذا الاندماج لم يحدث حتى الآن وأن الإصابات التي ذكرت في الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي هي بسبب الإصابة بالفيروسين منفردين وليس متحدين في تحور جديد، والمفردة إذًا هي مجرد اصطلاح صحافي أو شعبي وليس طبي أو علمي.

___

المصدر

https://www.nature.com/articles/d41586-022-00149-9

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com