“قبس” ملتقى شبابي قطيفي يهتم بالقراءة الممنهجة يطمح لتكوين مرآة يطرح فيها الشباب أفكارهم

القطيف: فاطمة المحسن

لأن حياة واحدة لا تكفي، فهم يُقدمون على التزود بعوالم تختصرها الكتب في أفكارها وبحور شعرها والقيمة التي تعطيها لهم فكرياً وأدبياً واجتماعياً ، ولحب الغير ، يتشاركون هذه الحياة.

لم يصل إلى اسمه وحدود رسمه إلاّ باتفاق الأصدقاء العشرة –قبل أربع سنوات- من خلال “مجموعة واتساب” ضمت فيها فكرة طالت أحلامهم وطبقوها إلكترونياً.

ملتقى مناقشة الكتب “قبس” ، الذي أتخذ طريقه متخلياً عن الصفحات الإلكترونية، مصافحاً الأصدقاء وجهاً لوجه، وتحديداً في العام 2016م بدأ بعقد اجتماعاتهم الشهرية أينما كان ، مادام الكتاب حاضراً والأفكار جاهزة، احتضنهم “الكورنيش” والمقاهي في تبادل آرائهم وأفكارهم والملاحظات التي تحضرهم عن الكتاب المنتقى، موسعاً الدائرة بحضور الجمهور بعد مواجهتهم للطلب في الانضمام للحلقات النقاشية، وأخيراً تم الاستقرار في مقر مركز آفاق للدراسات بسيهات.

ما هو “قبس”

هو برنامج شهري مفتوح للجميع يحتضن فيه الفئة الشابة خاصة، وله لجنة مكونة من خمسة أشخاص يقومون باختيار الكتب التي يتم مناقشتها.

أهمية الملتقى

تكمن أهمية الملتقى ـ كما يراها عضوها محمد آل محسن ـ في تعزيز عادة القراءة الواعية والحس الناقد لدى الشباب  وإعطائهم مساحة وفرصة للتعبير عن آرائهم وللتعرف على من يشاركونهم الاهتمام بالكتاب والثقافة بشكل عام، وخصوصا وأن هناك حاجة للقراءة الممنهجة والنقدية، وهو ما يحاول البرنامج ان يبثه من خلال اختيار الكتب والروايات التي تساهم بذلك.

نتائج ايجابية

لعل من أهم النتائج التي حققها البرنامج لدى “آل محسن” -بالرغم مرور أقل من عامين على انطلاقته بالحلة الجديدة- هو اكتشاف طاقات شبابية مهتمة بالقراءة الممنهجة، بالإضافة إلى أنها أصبحت منصة شبابية قادرون على تقديم أفكارهم من خلال أوراق تقدم في كل حلقة نقاشية.

جدولة الجلسة

قبل كل جلسة نقاشية يتم اختيار شخص أو أكثر من أجل عمل ورقة نقدية للكتاب، تطبع وتوزع على الحضور، ولا يقتصر الاجتماع على الورقة النقدية التي يُكتب فيها رأي الحضور في الكتاب، إنما يتم مشاركتهم في محتوى الكتاب وعرض ايجابياته ونواحي القوة الأدبية والفكرية فيه.

اختيار الكتاب

يتم اختيار الكتاب المناسب بين الأعضاء بناء على عدة معايير، كتوفر الكتاب في الأسواق القريبة وشبكات الانترنت وأيضًا عدد صفحات الكتاب وسهولة قراءته ومناسبة موضوعه مع مفاهيم المجتمع المحلي ، كما يهتم بالفئة المستهدفة مع مراعاة كونها قابلة للنقاش العام غير التخصصي ومتعدية لأي من الأمور التي تسبب الحساسية الدينية والاجتماعية.

ادارة الجلسة

إدارة الجلسة تكون من قبل احد أعضاء “قبس” حيث في البداية يقوم المقدم أو احد الحضور بالتعريف بمؤلف الكتاب، مع إلقاء نظرة سريعة على أفكاره ومؤلفاته الأخرى، ومن ثم يتم استعراض أفكار الكتاب ومناقشتها بشكل متسلل حسب فصول الكتاب.

ما يُطرح في الحلقة

يرى “آل محسن” بأنه في الوقت الحالي تواجه الشباب والمجتمع بشكل عام تحديات كثيرة، خصوصا في جانب الهوية والنظرة التعايشية للغير، ودورنا تجاه أسئلة الحضارة الكبرى التي تطرح في العالم من التقدم العلمي والتكنولوجي، وغيرها من الأسئلة والأفكار التي نحاول أنن تكون أولوية في اختيارنا للكتب التي نناقشها.

الدعم المرتقب

وأهم دعم يطمح له “ملتقى قبس” هو تفاعل الشباب مع مثل هذه البرامج، كما يقول “آل محسن”،  وأن يكون مرآة لمناقشة الأفكار وتعبير الشباب عن ذواتهم من خلال الحلقات النقاشية، وبالرغم من وجود العديد من البرامج والمنتديات إلا أنه لا يوجد –تقريباً- برنامج للشباب “فقط” يعبروا فيه عن أنفسهم، وهو ما يطمح إليه ملتقى مناقشة الكتب “قبس”.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com