[فيديو] مشكلات نموّ الأطفال تجمع أطباء “مركزي القطيف” في الدمام فعالية "نموهم صحة" تنبّه: قِصر قامة الطفل مشكلة لا تحتمل الانتظار

الدمام: ليلى العوامي

نمو الطفل وسلوكياته ونفسيته وتاريخه المرضي.. لم تكن سوى عناوين مواضيع أدرجت ضمن فعالية “نموهم صحة”، التي انطلقت أمس (الأحد)، تحت إشراف شبكة القطيف الصحية، وتستمر 3 أيام في مجمع دارين مول في القطيف.

وتهدف الفعالية إلى رفع مستوى الوعي لدى المجتمع بأهمية النمو السليم للأطفال، واكتشاف مشكلات تأخر النمو. وشهدت الفعالية إقامة أركان عدة، شرحت أشكال تقديم العناية بالطفل، حتى ينمو بصحة.

وتخللت الفعالية توجيه عشرات النصائح والإرشادات من اختصاصيين، إلى الآباء بضرورة الانتباه إلى كل ما يخص أطفالهم، والحرص على تفعيل هذه النصائح، لضمان بيئة صحية ونفسية نموذجية لأطفال أسوياء، لا يشكون من أي أمراض أو مشكلات نفسية.

د. رياض الموسى يفتتح الفعالية

وشهدت الفعالية عدة أركان توعوية، تثقيفية، وتفاعلية وبمشاركة 7 أقسام، ممثلة في أقسام الأطفال التمريض، الأسنان، الصحة النفسية والتغذية، المختبر، والصيدلة، بالإضافة إلى تعاون كوادر من مستشفيات الولادة، والأطفال في الدمام، وعنك العام، وبقيق العام، ولجنة التنمية الاجتماعية الأهلية في القطيف.

مسرحية من الدمى

وافتتح قسم الأسنان ركنه التثقيفي التوعوي الخاص بالأطفال بمسرحية هادفة، أبطالها من الدمى، من تأليف الدكتورة ميساء من قسم الأسنان، فيما صنعت الدمى مساعدة طبيب الأسنان فاطمة الخنيزي.

 وذكرت استشارية طب أسنان الأطفال رئيسة قسم أسنان الأطفال في مستشفى القطيف المركزي الدكتورة أمل الصفار أن القسم بركنه المشارك “سيركز على عدة نقاط مهمة لصحة نمو الطفل، بالإضافة إلى تصحيح بعض المفاهيم لدى الأهل، منها الاعتقاد بأن الرضاعة الطبيعية تسبب تسوس الأسنان”، موضحة أن هذا “مفهوم خاطئ، ونحن هنا لتصحيح الكثير من هذه المفاهيم الخاطئة، من أجل نمو صحي للطفل”.

الدكتورة أمل الصفار

لا للعنف

ووجهت الصيدلانية هدى الرمضان رسالة مهمة للأم الحامل. قالت فيها “على الحامل ألا تأخذ أدوية حتى، وإن كانت غير وصفية إلا باستشارة الطبيب”. وأضافت “الأدوية غير الآمنة قد تؤثر على الجنين في نموه وتصيبه بالتشوهات”.

الصيدلية هدى الرمضان

فيما حذرت الاختصاصية النفسية مريم الصفار من التعامل مع الطفل بالعنف أو الضرب؛ ودعت إلى أن يكون هناك اسلوب توجيه وإرشاد واحتواء من أفراد الأسرة، التي عليها استشارة الطبيب النفسي لأخذ التوجيهات والإرشادات في كيفية التعامل مع الأطفال مضطربي السلوك”.

الدكتورة مريم الصفار

وحذرت الصفار أيضاً من الأساليب التربوية الخاطئة التي تنشئ طفلاً سلوكياته شاذة غير مرغوب فيها داخل وخارج المدرسة. وقالت إن العائد المستقبلي على الطفل من سوء الاحتواء وضربه والصراخ في وجهه، ستنشئ طفلاً مضطرباً نفسياً مكتئباً، مؤكدة أن سلوك الطفل مكتسب من سلوك أسرته.

تأخر النمو

وفي كلمته، ذكر اختصاصي نائب أول أطفال محمد العوى أسباباً كثيرة لتأخر النمو عن الصغار، ومنها أسباب عضوية مثل العوامل الوراثية، وسوء التغذية، والعوامل النفسية مثل الإهمال الذي يؤثر على طول الطفل، ووزنه. أما الأسباب غير العضوية، فذكر منها المتلازمات، وأمراض الجهاز الهضمي، وأمراض الدم وأمراض القلب والفشل الكلوي.

الدكتور محمد العوى

قصر القامة

وحذرت الصيدلانية ليالي آل ثويمر من إهمال الأم لطفلها في حال شعرت بقصر قامته. وقالت “قد تلاحظ الأم تغيرات على الطفل بعد الولادة، خاصة لو كان الطفل الأول لها، مثل تغير في طول الطفل مقارنة مع أطفال العائلة، أو إخوانه، لذا لابد لها من مراجعة استشارية غدد الصماء لمعرفة هل هرمون النمو طبيعي أم لا، وذلك في وقت مبكر، ليتجاوز الطفل مشكلة قصر القامة. وقالت “نحن في قسم الصيدلة، لا يتم صرف هرمونات النمو إلا باستشارة طبيب”.

الصيدلية ليالي آل ثويمر

سبب وراثي

وركزت استشارية غدد صماء وسكري أطفال الدكتورة نسرين الزاكي حديثها على الأسباب الهرمونية لقصر القامة. وقالت “هي الأقل شيوعاً ضمن الأسباب المسببة لقصر القامة، وتأخر النمو لدى الأطفال، وعادة ما يكون قصر القامة لدى الأطفال بسبب وراثي يتعلق بمتوسط طول والديه، أو تأخر النمو البنيوي، وهناك أسباب هرمونية، تتمثل في قصور الغدة الدرقية، أو زيادة في إفراز هرمون الكورتيزون (متلازمة كوتشينغ)، أو قصور الجار درقية الكاذب، أو قصور نقص هرمون النمو، أو مقاومة الجسم لعمل هرمون النمو بسبب خلل في مستقبلات هرمون النمو”.

الدكتورة نسرين الزاكي

وأضافت “هناك حالات قد يشك فيها الطبيب في وجود قصور في هرمون النمو، خاصة عندما يكون طول الطفل تحت المنحنى بكثير، وعندما يكون هناك تأخر العمر العظمي، عن العمر الحقيقي، يكون هناك اشتباه في نقص هرمون النمو، فيتم عمل فحص لهرمون النمو باستخدام أدوية للتحفيز، وعلى حسب منحنيات النمو، تكون مقارنة الطفل بأقرانه.

هورمون النمو

ومن جانبها، أشارت رئيسة قسم باطنية أطفال جليلة القروص إلى مراحل فحص هرمونات الطفل في قسم باطنية أطفال. وقالت “هو يبدأ بالتنسيق بين الطبيب، والأهل، وموافقتهم على الفحص، ثم دخول الطفل إلى القسم تحت ملاحظة الممرضة، والطبيبة لمدة 6 إلى 8 ساعات، وبعدها تعرض النتائج على الطبيبة”.

الدكتورة جليلة القروص

وأشاد رئيس شبكة القطيف الصحية الدكتور رياض الموسى بالفعالية، وما تقدمه من أنشطة توعوية، وذلك بالتعاون مع الكثير من الأقسام الطبية والفنية. وقال “الهدف الرئيس من الفعالية تقديم الكثير من الإرشادات بخصوص التربية والنمو السليمين للأطفال، بالإضافة إلى التركيز على أكثر النقاط التي تهم صحة الطفل، والتركيز على بعض الأمراض، وكيف تُشخص من سن مبكرة للحد من أعراضها، ومشكلاتها، وأثارها الجانبية في سن أكبر. وأضاف “جميع هذه الأركان تصب في هدف توعوي واحد، وهو إيجاد بيئة صحية للطفل، وهذا يتماشى مع أهداف الوقاية بوجه التي تهتم بها وزارة الصحة”.

الدكتور رياض الموسى

 

شاهد الفيديو:

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب

صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com