فرحة عائلة المبارك في سيهات فرحتان.. الشيخ حبيب فتح عينيه وابتسم للأطباء تجاوز مرحلة الخطر بعد عملية القلب المفتوح والتخدير الكامل

سيهات: شذى المرزوق

اليوم؛ فتح الشيخ حبيب عينيه، بعد مرور أسبوع كامل على غيابه عن الوعي، فاقداً الاحساس بما حوله، بعد أن بقي تحت تأثير المخدر إثر عملية القلب المفتوح التي أجراها الخميس الماضي، في مستشفى الملك فهد الجامعي بالخبر، ليفتح اليوم عينيه مبتسماً للحياة التي منحها الله إياه من جديد، مستعيداً وعيه كاملاً.

وقال شقيقه عضو رابطة جماهير نادي الخليج في سيهات المهندس حسين المبارك «بدأ الطاقم الطبي في تخفيف جرعة المخدر الذي كان يُحقن به الشيخ، وأفاق من التخدير مساء أمس، ومع أن حاله الصحية كانت مستقرة جداً، ونبضات قلبه طبيعية، إلا أنه لم يستفق بشكل كامل إلا صباح اليوم، حيث استجاب بابتسامه للأطباء، بعد أن فتح عينيه، مدركاً أنه اجتاز العملية بنجاح، ولله الحمد».

وأوضح حسين، أن الزيارة «مسموحة فقط لعائلتنا الآن، للاطمئنان على صحة الشيخ»، لافتاً إلى أن الطاقم الطبي والطبيب المباشر المتابع لحال الشيخ الصحية «بدا سعيداً جداً، وهو ينقل لنا بشرى استعادة الشيخ وعيه، والسماح بالزيارة، فرحاً بهذا اليوم الذي استهل ببشرى خير، وسعادة كبيرة في نفوس العائلة التي عاشت فترة عصيبة من الخوف والتوتر على وضع الشيخ، خاصة بعد الاضطراب الذي حدث بعد محاولة الإفاقة السبت الماضي، وارتفاع وتيرة ضربات القلب، ما جعل أمر استعادة وعيه صعباً حينها، حيث اكتفى الأطباء بالإبقاء على حاله الصحية في استقرار، والتدرج في عملية تخفيف المخدر، إلى أن يفيق بالكامل، ومن ثم ازالة الأجهزة الداعمة للقلب، حين بدأت بوادر التحسن ظاهرة».

وكان الشيخ المبارك خضع خلال الفترة الماضية للمراقبة والمتابعة الطبية، بعدما اجرى عملية قلب مفتوح إثر إصابته بجلطة في القلب، أدخل بسببها المستشفى الخميس ما قبل الماضي، بقرار طبي يستلزم إجراء العملية، بعد تشخيص وجود انسداد في شرايين القلب.

اقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com