حسين وابنه علي الحصار عادا إلى المنزل.. وفي جسد الأب كلية الابن أسرتهما اعتذرت عن عدم استقبال المهنئين.. وقدمت شكرها إلى هؤلاء..

القديح: معصومة الزاهر

احتفلت أسرة الحصار في القديح، بعودة ابنها حسين علي الحصار، وابنه علي إلى منزلهما، بعد أن خضع الأب لعملية جراحية لزراعة كلية تبرع بها ابنها في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام، تكللت بالنجاح.

الأسرة توجهت بالشكر والحمد لله سبحانه وتعالى «على توفيقه الذي تكلل بإنجاح العملية». كذلك شكرت أسرة الحصار، ابنها المتبرع علي «رزقه الله الصحة والعافية، وأثابه على فعله خير الجزاء، فنعم الابن البار، وهنيئاً لأبيه بهذا الابن».

كما قدمت شكرها إلى «المؤمنين الذين توجهوا إلى الله بالدعاء، والتواصل مع الأسرة للاطمئنان على الأب وابنه، ولكل من تكلف وتعنى، سواءً بالزيارة، أو بالدعاء، أو الاتصال، أو وسائل التواصل الاجتماعي، والشكر لا يفيكم حقكم، فمن لا يشكر المخلوق لا يشكر الخالق».

والتمست من الجميع «العذر عن استقبال الزوار في الفترة الحالية، حفاظاً على صحة المرضى، فلكم كل الشكر والتقدير، وأبعد الله عنكم كل سوء، بحق محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين».

الأسرة سجلت كذلك شكرها وامتنانها إلى «الطبيب الذي قاد فريق العمليتين، والطاقم الطبي المساعد في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام. وذلك بفضل الله، ثم بتوجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ووزارة الصحة الذين وفروا كل الإمكانات المادية والبشرية، لإجراء هذه العمليات في المنطقة الشرقية، بعد أن كانت تُجرى في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض فقط».

اقرأ أيضاً:

علي الحصار: خفت أن تسبقني زوجتي أم كوثر وعمي صالح.. فقدمت كليتي لأبي

مسلسل الإيثار يتواصل.. علي الحصار: كليتي فداءً لأبي

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com