[تعقيب] عن الحجاب والحرية والواجب.. المشكلة في سوء الفهم..!

هالة الشماسي

ردود وتعليقات كثيرة على مقالي السابق “محاضرات محرم وقرية النمل”.. اغلب الردود تتحدث عن المقال وكأنه يدعو إلى خلع الحجاب، أو يقول إن الحجاب غير ملزم دينياً، أو أنه غير واجب شرعاً.

وأنا لا أعرف كيف ولماذا فُهم المقال من الأغلبية على هذا النحو..!!

أنا علقت على جملة “إن الحجاب ليس حرية شخصية“، وهي جملة لا تبدو صحيحة علمياً ولا منطقياً.

فالحرية الشخصية مصطلح دستوري يدخل ضمن الحريات المدنية، وليس مصطلحاً دينياً.

المصطلحاتالدينية” التي تأتي بعد الأفعال وتُسمى أحكاماً شرعية” كثيرة، مثل قول هذا واجب، وهذا محرم، ومثل أن يُقال إن الحجاب “واجب” شرعاً او ان صوم رمضان “واجب” شرعاً، لكن مصطلححرية شخصية” ليس حكماً أو تشريعياً دينياً.

ولهذا فإن جملة الحجاب ليس حرية شخصية” تُعتبر جملة غيرصحيحة لغةً واصطلاحاً..

بالنسبة للموضوعات التي طرحتها ورأيت أنها قد تكون اولى بالطرح في المنابر الدينية؛ فقد واجهت ردوداً كثيرة، في إشارة إلى أنها ليست من اختصاص رجال الدين، وهناك من ذهب إلى أبعد من ذلك، وقال إن هذه الأمور ليست من ضمن مجال الدين..!

طبعاً هذا غريب لأن من المعروف أن الدين يدخل في كل شيء في الحياة، لأنه ـ في النهاية ـ رسالة سماوية تُرشد الى صلاح الإنسان في دنياه وآخرته.

أليس الإحسان وكل واجب إنساني هو واجب ديني؟!

ثم أليس الدين يحرم الظلم مهما كان شكله ونوعه؟!

هل هناك ظلم على الأرض أكبر من الإساءة الى احباب الله الاطفال”..؟!

أليس أطفالنا المظلومون يجب ان يحصلوا على الحماية من والديهم بوصفهم مسؤولين من المجتمع الذي يقوده رجال دين؟!

أليس الاطفال هم مستقبل الأمة وهم أُولى أولوياتنا؟!

وهل الدعوة الى استبعاد العنف مع الأطفال وتبيان مدى عظم ذنبه عند الله تحتاج إلى اختصائي تربوي واجتماعي؟!

أليست التربية جانباً من جوانب الدين الإسلامي؟!

ثم أليست المخلوقات الضعيفة التي تعيش على ارضنا مسؤولة منّا؟!

ثم أليس من الدين العطف على الحيوانات؟!

أليس نبينا المصطفى عليه الصلاة والسلام يقولفي كل كبد رطبةاجر”؟!

هل أرواح تلك الكائنات الضعيفة ليست ذات أولوية دينية وإنسانيةواجتماعية؟!

ثم هل تعتقدون أن الانقراض البشري موضوع تافه؟!

هل توريث الويلات للجيل القادم أمر جائز؟!

نعم هناك مؤتمرات دولية وعالمية لحل تلك الأزمة، ولكن في النهاية هي أزمة عالمية تخصنا كما تخص غيرنا ويجب علينا المشاركة والاهتمام بها.

لأن ليس من الصواب أن نرمي جُل مسؤولية حل مصائبنا وويلاتنا القادمة على العالم الأول دون أدنى مشاركة منا.

ثم أليست “إماطة الأذى عن الطريق صدقة؟!

إن الطريق لك ولغيرك ولكن مشاركتك في منع الاذى عنه وعن نفسك لها أجر كبير في الآخرة وقيمة كبيرة في الإسلام.

ثم أليس الدين الاسلام رسالة للعالمين ونحن من المبلغين بتلك الرسالة؟! اذاً علينا واجب المساعدة والحماية ناحية هذا العالم من حولنا.

أليس اجتناب الدمار والخراب وإنقاذ الأرواح أولى من أي موضوع؟!

هل حماية الحيوات الضعيفة وغير القادرة على حماية نفسها ـ مثل الأطفال والحيوانات ـ وتأمين مستقبل الأجيال القادمة أمور ليست ذات أولوية في الطرح؟!

أليس التذكير بمظلومية آل البيت -عليهم السلام – في عاشوراء من شأنها ومن قيمتها أن تذكرنا بالمظلومين والضعفاء في زماننا ومحاولة مساعدتهم…؟

اقرأ أيضاً

محاضرات محرم وقرية النمل..!

‫22 تعليقات

  1. البعض يتوقع ان رأيه هو الصواب المطلق و جميع الآراء الأخرى خطأ و هذا قمة الجهل. يجب الاعتراف أن المجتمع متنوع و سوف تواجه ما لا يرضيك و هذا ليس بالأمر السيء فجمال الحياة بالاختلاف.
    دع الخلق للخالق و لا تتدخل في معتقدات الآخرين و سوف تعيش سعيدًا.
    في رأيي الكاتبة أبدعت و شخصت مشكلة المنبر بذكاء. رأيها قد لا يعجب البعض و لكن هذه سنة الحياة.
    مهما يكن الاختلاف التزام الادب مهم.

  2. كلٌ يغني على ليلاه.
    المتدين يهاجم اي فكره تخالف تدينه هو.
    المثقف يهاجم كل من يخالف فكره وهواه. وهكذا الكل.
    بالاخير كل انسان راح يعمل مايراه صواب بحسب فكره وثقافته.

  3. الحجاب : من الحجبْ والستر والمنع من ظهور الجزء المأمور المرأة بحجبه ، والتقيد به لإنها إذاحجبت ذلك فإنها حافظت على عفتها وسترها الذي أمر الله ورسوله ، أما إذا طبقت عبارة حرية شخصية فهي حتماً ضربت بذلك عرض الحائط فكأن الإنسان ولد لهذة الحياة ويعيش بمزاجه لا رقيب ولا حسيب بالحجاب حجاب وغيره لا ينسى حجاب فقط يسمى ديكور لتكمل المرأة به زينتها اليوميه .

  4. الكاتبة بمقالها السابق (قرية النمل) ، قد دخلت (عش الدبابير) ، هذا العش الخارج منه سالما يكون محظوظا ببركة الصلاة على محمد وآل محمد.

    التاريخ القريب لأمم حولنا قد مرت بهذه التجربة تماما ، تقريبا كل الدول … حين تغيرت القوانين في تلك البلاد اختارت النسوة والاسر ما يناسبهن ، ففيهن من اعتبره نزع الحجاب معصية مقبولة ومنهم اعتبره كفر بواح … ومنهم من لم يراه مشكلة دينية من الأساس … وأستمرت البشرية ولم تنقرض في تلك الدول سواء نزع النساء حجابهم او خلع الرجال طربوشهم …

    النتيجة ، ما سوف يحصل عندنا هو تماما ما حصل سابقا في أسطنبول وبغداد والكويت والمنامة ومسقط وعدن والخرطوم والقاهرة وعمان وسوريا وبيروت … لن تجد خطيبا يتناول هذا الموضوع مستقبلا … بسبب بسيط لأن قانون الأمر بالمعروف وقانون النهي عن المنكر لن يكون ضمن صلاحيات رجل الدين المنبري او رجل الدين الغير منبري ، هذه القوانين ستبقى عند الدول الذين جعلت لطلبة العلم الديني الحضوة في ادارة شؤون العباد والبلاد.

    ختاما في كل حديث عن المرأة المصونة والجوهرة المكنونة اتذكر الاثر الديني المنقول عن تلك المرأة التي حبست هرة فدخلت النار وذلك الرجل الذي سقى الكلب فدخل الجنة … وحتى لا ننسى … تربية الكلاب محرمة … ولكن سقياها يدخل الجنة …

  5. معظم المواضيع اللتي ذكرتيها تطرق لها علمائنا الافاضل
    وسمعتها تتكرر سنويا وليست جديده ابدا

  6. قالت قرية نمل و كوارث واحتباس ومظاهر طبيعيه
    لعل ذنوب اهل القريه و الطغيان هو سبب ذلك
    (وَإِذَآ أَرَدْنَآ أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا ٱلْقَوْلُ فَدَمَّرْنَٰهَا تَدْمِيرًا)

    انا لله وانا اليه راجعون واحفظنا وذوينا من الشيطان وفتنته

  7. الدكتورة هالة .. رحم الله ابوك العزيز قلعة الثقافة و النور و العلم و المعرفة صاحب القلم و الفهم و الأخلاق النبرة، الشخصية الحرارية و المناقش الهادئ الدافئ ، ذو المقالات و مسلسل الكلمات بارع الفكر وصانع المحتوى بكل المعاني.

    دكتورة هالة : انا واثق كل الثقة ان أبناء المثقفين مثقفين وان الزرع يخرج على بذره.. انا سوف انتظر مقالك القادم ، وثانيا: انا على يقين ان الكاتب الحقيقي يقبل الانتقاد ليكمل مسيرته في العطاء لانه الشخصيات الوطنية هم الحقيقين الذين يسعون إلى الصالح العام و تنمية الانسان و يخلدهم التاريخ.

  8. فرق بين :
    – أن تستخدم المنطق خطوة بخطوة لتصلك لنتيجة صائبة.
    وبين :
    – أن تضع نتيجتك المتحيز لها كهدف وتمنطقها لكي تصل إليها.

  9. (فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلَا تَطْغَوْا ۚ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)

    هناك عدة فوارق بين : الحجاب/ الحاجب/ الساتر/المستور/المانع/ الفاصل / الغطاء/ التغطية)

    ثانبا: (وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ ۚ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا ۚ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَٰكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ ۖ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ۚ)

    لكل ملة و قوم شريعة و منهاج و مذهب و تشريع و متشرعين و دستور وقانون و عرف و أعراف و عرفيات.. ولكن الدين عند الله الإسلام.

    و المسلم المؤمن التقي و الغير تقي مأمور بتطبيق بما ندين الله به.

    عزيزتي الاستاذه الفاضلة هالة/ واصلي اطللاعك و كتاباتك و اطرح ما تريد أن تطرحه و استعمل أدوات النقد العلمي و التفنيد المنهجي وكيف تقيم الحجة بالحجة القائمة على البرهان و الدليل القطعي ولا يخفى على أبناء القطيف لديهم عباقرة و كتاب و مثقفين يمكنكي الرجوع إليهم… و فقكم الله

  10. هذي المقالات تسمى الشهرة على حساب الدين
    كما المقال السابق تخبط وعدم الالمام الكافي بالمعلومة.

    وَلَمــَّا رّأّيْتُ الــنَّاس قَـــــدْ ذَهـَبــــَتْ بــهم
    مَــــذَاهبهم فِي أبْحُر الــــغي والـــــجهلِ
    رَكِبْتُ عَلَى اسْم الله فِي سُفُنِ النجات

  11. الاخت هالة كانت تتكلم عن خطب العلماء وكانه رد فعل (حسب قانون نيوتن) لما تشهده المملكة من انفتاح ولكن هي ايضا بمقالها هذا فهي تقوم بنفس رد الفعل الذي ذكرته هي ولكن بمواجهة العلماء.
    من ناحية اخرى وقعت في مشكلة كبيرة بين شرعنة الحجاب كواجب ديني وبين عدم الزامه كحرية شخصية واعتقد انها كانت تقصد ان المرأة هي من تختار بحريتها الشخصية ان تلتزم بالحجاب او لا تلتزم رغم علمها بواجبه الشرعي وليس لاحد ان يملي عليها اختيارها
    قديكون من النظرة الاولى كلامها صحيح ولكنها غفلت ان بمجرد السماح لها بمخالفة امر شرعي تحت مسمى حرية شخصية هو اعتراف ضمني بهذا الفعل وتشريع فعلي له وخصوصا لو اتى من علماء الدين.
    الحرية الشخصية تختلف من مجتمع لمجتمع ومن منطقة لمنطقة حسب المظلة الدينية التي يعيش تحتها هذا المجتمع وذاك فلا يمكن مثلا ان يطالب الرجال هنا بتعدد العلاقات مع المرأة قبل الزواج دون ان يكون لهذا الفعل اي حسيب او رقيب
    او بشرب الخمر علنا وغيرها من امور او حتى ضرب الطفل او الزوجة بحجة الحرية الشخصية ولكن هذي الامور تتعارض ليس فقط مع الحكم الشرعي بل مع حقوق الاخرين فضرب الزوجة يتعارض مع حقها بالكرامة وضرب الطفل يتعارض مع حقه بالتربية السليمة وشرب الخمر يتعارض مع حق المجتمع بالعيش بطهارة وسمو وحتى لا يصل بنا الحال كقوم لوط الذين امروا بطرد نبي الله لوط عليه السلام واهله ووصفوهم بانهم قوم يتطهرون
    كذلك حرية حجاب المرأة فهو حرية شخصية كفعل للمرأة من حيث انها تستطيع خلعه والتبرج علنا امام الناس الا انها بذلك تكون اولا حاربت شرع الله في ما امر وثانيا سلبت من المجتمع حقه بالعيش في عفه وحفاظ على ظاهر الدين والذي لو اختفى لجر وراءه من المصائب ما نراه الان في الغرب تحت مسمى الحرية الشخصية.

  12. اولا، من الجهل القول ان الحرية الشخصية ليست مصطلح يستخدم في الدين رغم وجود قوله جل وعلا في سورة الذاريات :(وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ). والعبد المحكوم بقيود هو نقيض الحر، ولهذا فحدود الحرية الشخصية التعبدية نأخدها من الله جل وعلا لا من الاحكام الوضعية التي تختلف باختلاف المجتمعات والأعراف.
    ثانيا، اهم اشكال على الموضوع السابق تم تجاهله وهو الاشكال على القول مضمونا بكوننا نعلم انه كشف الشعر وترك الحجاب محرم من الله ولكننا سنفعله لأن القوانين الوضعية سمحت بتركه في الكثير من المجتمعات ولا يحق لكم يا خطباء الدين بالحديث عن هذا الأمر الدين لكونه يزعجنا وسنرد عليكم باننا احرار.
    ولا اعلم هل هو رد عليهم ام رد على الله جل وعلا.

    ثالثا، لما انصاب محور الموضوع على الاطفال ورعايتهم والعناية بهم، وكأنه هو القضية الرئيسية بينما لم يعبأ به احد لوضوح ركاكته فما ترونه ذات اهمية ان يطرح بالمنبر الديني حسب تشخيصكم قد يختلف عن تشخيص المبلغ الديني، واذا كنتم ترون ان هذا الموضوع ذات اهمية ولكم هم خدمة الناس فيه فلماذا لا تستخدموا منبر السوشل ميديا وتفيدوا الناس عنه بأنفسكم عوضا عن الاتكال على الغير بوضع هذه التنظيرات الفارغة.

  13. مع الأسف طرح خالي من الموضوعية والفائدة فالمراضيع التربوية وغيرها طرحت اغلبها ان لم تكن كلها(وهذا يدل على استماعك القاصر للمواضيع ) واما ملخص موضوعش السابق ليس طرح قضايا تهم الدين والمجتمع بل مخالفة الدين بالنهي عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

    أتعجب من الاصرار على مهاجمة الدين بعنواين متنكرة

  14. غالبية التعليقات على مقال الأخت تكشف مستوى تدنّي الوعي في مجتمعنا القطيفي مع الأسف و ضيق أُفُق الخطاب المنبري الذي ليس له قضيه سوى المرأه، ماذا تلبس و ماذا تأكل و كيف تمشي و كيف تتكلّم، ولا يعجبهم حتى من تلتزم بالحجاب، فهناك تحفّظات على لون الحجاب و كيفية لِبسه، وهل الحجاب فيه مَسْحة جماليه كأن يتمشى مع ماكياج من تلبسه و مع العباءة التي تلبسها. الأجدَر بأصحاب المنابر أن يهتموا بقضايا الحفاظ على البيئه و نظافتها من العابثين، الذين يرموا مخلّفاتهم على الكورنيش و في البحر و في الطّرُق و بين الأحياء السّكنيه، و يخالفوا أنظمة المرور بقطع الإشارات و تجاوز السّرعه و التجاوز على الحق العام و على الأنظمة و على حقوق الآخرين. أمّا موضوع الحجاب فهو مسأله فيها نظر و فيها رؤى مختلفه ولكل له قراءته و حقّه في الإختيار، ولا يوجد حتى في القرآن الكريم آية صريحة تنص على الحجاب و مواصفات الحجاب.

  15. الشيخ مهمته ايصال معلومة دينية نفس ما الطبيب مهمته ايصال معلومة طبية ولما يتكلم الشيخ عن الحجاب انه واجب ديني هذا مو كلامه كلام الله تعالى و الي بتلبسه او تفصخه مابياخذ اثمها لا الشيخ ولا غيره .

  16. بيتزا بالسمك و البيض و الجبن و الشكولاته … الله يعين من تأخذه العزة بالبيتزا …

  17. لا عليكي ابنتي العزيزه فانت لم تقولي شيئا منكرا مخالفا للدين او الواقع . طرحك كان هادفا وللاسف مجتمعنا متراجع جدا لا يعي الفرق بين مفهومه الديني كما هو يفهمه و يفهمه الاخرين . مساله الليبرالية وغيرها مفاهيم يستنكرونها وهم يمارسونها عمليا مع استنكارهم لها. فكل فرد يبدي رايا مخالفا وهذا مقبول وهذا وجه من اوجه الليبرالية
    كما تري الكثير من الافراد يؤمنون بالعبوديه لانفسهم لايريدون التحرر من مدعي ملاك الحقيقه والغالبيه من ينافسونك في الراي هم تبع لافكار ثابته وبعضها اسطوري تراثي ولو سالت احدهم عن راي الدين سيحيله للاخر للبحث
    انا وجدت في قلمك كلام مثقف واعي فاهم استمري برأيك فهي تدعوا لتحرير العقل وتحرير الانسان من عبوديه مستفحله في عقول هؤلاء.

  18. مجتمع القطيف الفئه الاكثر تبع شيوخ ومشايخ اما الفئه الاقل اللبراليين ومدعين الحرية والانفتاح المخالفين لشرع الله الي بلفو تكون الفئه الاكبر نفسهم يحاولو ويكافحو ومسحوب عليهم فا اسرع طريق لشهرتهم هو تنفيس كبتهم بالشيوخ ومع ذلك يومين يتم الرد على تفاهاتهم وبعدها ينسحب عليهم

  19. الأخت هالة مفلسه وعندها خلط في كثير من مقالاتها للأسف
    وتنقضات وما تنسج الا الخساره من كلامها أعيذي النظر في تفكيرك
    وطردي الاشياء الخاطئة من تفكيرك

  20. غريب طرح الاخت تارة تقول الحرية الشخصية ليست من الدين لانها ليست تحت اطار الحكم الشرعي..وتارة اخرى تقول الدين يدخل في كل شيء من الحياة..
    هل يعني هذا عدم وجود الحرية الشخصية في الحياة؟!!
    ام ان المسألة انتقائية نأخذ من الدين ما يناسب ذوقنا؟!
    ثم من قال ان الدين يقوم على الاحكام الشرعية فقط حتى نقول لاعلاقة له بالحرية الشخصية؟!
    هل طاعة الله واجبه ؟! هل للانسان الحرية في ان لا يطيع الله ؟! الله تعالى اوجب الحجاب وطاعة الله واجبه اذن الحجاب واجب وبما انه امر واجب فلا يمكن للمرأة ان تقول بأنها لن ترتدي الحجاب بدافع الحرية الشخصية ولتكن شجاعة وصريحة وحقيقية وتقول لن ترتدي الحجاب بدافع المعصية (العياذ بالله)

    كثيرة هي الافكار المغلوطة في المقال ولولا تعقيب الاخت لما علقت لكن الامر يبدوا انها مهتمة لما كتبت بجدية..

    لا نلوم الاخت على تفكيرها ولا على تعليقها انما اللوم على صحيفة صبرة التي تصدر للمجتمع افكاراً مشوهة من شباب ثقافتهم التقاطية للاسف ..

  21. الانسان مهما تكلم سيواجه آراء مختلفة .

    اختيار الألفاظ و التعليقات مهم في الطقوس الدينية .

    أما الظلم : فكم رأينا من بعض اهل القطيف من ظلم حتى في اعطاء الموظف الحكومي حقه !
    كأنه من جيبهم .
    و بعضهم يتظاهر بالتدين .
    امثال هؤلاء سيتحسسون من طرح موضوع الظلم في المناسبات .. لأن اللي على رأسه بطحة بيتحسسها .

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com