[صور] المطيري مُحذراً العابثين في «المنغروف» عبر «صُبرة»: انتبهوا هناك من يراقبكم مدنيون وعسكريون ومتطوعون غرسوا البذور في «خمقة» تاروت

تاروت: معصومة الزاهر

في درجة حرارة تجاوزت الـ40 مئوية، ورطوبة فاقت الـ20%، ورياح الخريف و«العج»؛ تجمعوا صباح اليوم (الأربعاء).

جمعوا بذور «المنغروف» من شواطئ تاروت، ساروا لمسافات طويلة، في «الخمقة»، غرسوا البذور في الأرض، في انتظار أن تنبت، وتعود غابات المنغروف إلى الشواطئ، التي اشتاقت لها بعد عقود من الردم والتجريف.

مدنيون، عسكريون، مواطنون متطوعون شاركوا في المبادرة التي اطلقها فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة في المنطقة الشرقية لبذر بذور المنغروف في شواطئ المنطقة.

على رأس المبادرين؛ كان المدير العام للفرع المهندس عامر علي المطيري، مدير مكتب الوزارة في محافظة القطيف صالح نوار الغامدي، رئيس قسم البيئة في المكتب المهندس عميد أبو المكارم، مدير مركز أبحاث الثروة السمكية في المحافظة وليد شويرد، نائب مدير مكتب وزارة البيئة والمياه في القطيف محمد يعقوب الأصمخ، إضافة إلى قائد مركز الزور في حرس الحدود الملازم أول أصيل المالكي.

برعاية أمير الشرقية ونائبه

المهندس المطيري عبر عن سعادته بإطلاق مبادرة زراعة أشجار المنغروف في سواحل خليج جزيرة تاروت. وقال لـ«صُبرة« «تشرفنا برعاية محافظ القطيف المبادرة، وتدشينها ووجودنا مع الكثير من زملائنا منسوبي الوزارة والمتطوعين والإعلاميين، وبعض الجهات الحكومية الأخرى في هذه المبادرة التي تستهدف في المقام الأول المحافظة على أشجار المنغروف من الاندثار، وزيادة مساحات هذه الغابات. كما نستهدف على مدى أطول؛ إيجاد مراقع جديدة لغابات المنغروف المنتشرة على سواحل الخليج العربي».

ولفت إلى أن هذه المبادرة تحظى برعاية أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، ونائبه الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، مشيراً إلى تعاون شركة «أرامكو السعودية».

وقال «هناك اتفاق بيننا وبين الشركة للمساهمة في استعادة بيئة المنغروف. وهناك مشاريع تنفدها «أرامكو السعودية»، لدعم قطاع الصيد».

حوادث نفوق الأسماك

وعن عمليات العبث في غابات المنغروف والبيئة البحرية عموماً، قال المطيري «هناك جهات تراقب ذلك، خصوصاً عمليات الردم الجائر، ولدينا من الأنظمة واللوائح التي تحافظ على المنطقة. كما شكلت لجان لإطلاق مبادرات تحد من هذه الممارسات».

المطيري تطرق أيضاً؛ إلى حوادث نفوق الأسماك، التي وقعت أخيراً، وقال «الدراسة أشارت إلى عوامل عدة، ولا نستطيع تحديد مسؤولية عامل أكثر من غير، وهي (الحوادث) متكررة منذ سنوات، والظروف الجوية سبب، وكذلك تداخلات أخرى»، لافتاً إلى أنه من خلال الدراسة العملية «لم تصل الحوادث إلى مستوى الظاهرة. وقد يكون الإعلام سبب في تصويرها بهذه الصورة. ونحن عملنا دراسات، نحاول من خلالها تفادي تكرارها».

«السعودية خضراء»

من جانبه، تحدث جهاد بزرون، من مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة في محافظة القطيف، وقال «بدأ اليوم تدشين حملة جمع بذور المنغروف في جزيرة تاروت، وستشمل مناطق أخرى، وحصيلة البذور التي تم جمعها وسيتم زرعها».

من جهته، قال المهندس عميد أبو المكارم، من قسم البيئة في مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بالقطيف «ستستمر المبادرة 60 يوماً، لزراعة بذور المنغروف، وهي ضمن مبادرة «السعودية خضراء« الذي أطلقها ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود».

وأشار إلى تجربة مكتب الوزارة في محافظة القطيف، في إنتاج العسل من زهرة المنغروف، والتي «لاقت صدى واسعاً بين النحالين».

وقال أبو المكارم، «التجربة أدخلت على النحالين مردوداً في ما كانوا يبحثون عن مراع، في وقت تنعدم فيه المحاصيل الزراعية».

       

اقرأ أيضاً:

القطيف تُطلق «السعودية خضراء» من البحر.. «حالمون» يبذرون «المنغروف» في شواطئ تاروت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com