[متابعة] تاروت.. عبدالله المهر يتغلّب على حنينه ويُغادر المبنى المنهار

تاروت: ليلى العوامي

أخيراً؛ اقتنع عبدالله المهر بنصح الناصحين وغادر “البيت العَوْد” متغلّباً على حنينه. وقال شقيقه أحمد معتوق المهر إن “عبدالله” لم يكن رافضاً مغادرة المبنى الذي شهد انهياراً في أجزاء من واجهته، بل كان يحمل حنيناً عميقاً للمنزل الذي نشأ وتربّى فيه، وعاش طفولته وصباه.

المنزل الذي يُعدّ من أقدم مباني حي “الديرة” في تاروت؛ يصل عمره إلى قرابة 100 عام، حسب أحمد المعتوق، وقد هجرته العائلة منتقلة إلى منزل آخر حديث، لكن “عبدالله” فضّل البقاء في “البيت العَوْد” بسبب تعلقه به. وحين انهار صباح اليوم؛ لم يرغب في المغادرة، خاصة أن الجزء المنهار بعيد عن الموقع الذي يُقيم فيه. المنزل كبير، وظنّ “عبدالله” أن الضرر بعيدٌ عنه.

لكن الجهات المعنية التي وقفت على المبنى وقيّمت مخاطره قررت إخلاءه تماماً، وهو ما جعل عبدالله يتردد في الخروج، وجرت محاولات لإقناعه، أو إخراجه “بقوة النظام”.

ونجحت محاولات الإقناع؛ وخرج “عبدالله” من المبنى، لينضم إلى باقي العائلة في المنزل الآخر.

أحمد معتوق المهر أكد أن أخاه بخير، وقال “عانينا في إقناعه، لأنه مرتبط ارتباطاً شديداً بالمنزل، ولم يكن يغادره إلا قليلاً.

وناشد المهر الجهات المختصة حل مشكلة البنية التحتية لإنقاذ الحي التاريخي، وحل مشكلة المياه المقطوعة عن المنطقة منذ الاسبوع الماضي.

اقرأ أيضاً

تاروت.. ساكن البيت المنهار يرفض المغادرة.. ومحاولات لحمايته بـ “القوة”

 

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com