‏هل أمارس الرياضة وأنا صائم؟

الدكتور ريّان المصلّي*

 البعض يتساءل من الناحية الصحية هل هذا ممكن؟ كما هو معروف أن دور الرياضة مهم في صحة وحيوية الجسم. إلا أن الوقت الأمثل في شهر رمضان للصائم هو وقت الإفطار بالليل. ببساطة أن بعد الإفطار الجسم غني بالطاقة من الغذاء مما يهيئه ممارسة الرياضة بالشكل الطبيعي.

ما المانع إذاً من ممارسة الرياضة في نهار شهر رمضان؟

من وجهة نظري الرياضة غير ممنوعة في النهار لكن بحدود معينة، حتى أني شخصياً أشجع مرضاي في عيادتي للأمراض الصدرية ممن لا يستغنو عن جهاز الأكسجين بسبب شدة تأثر الرئتين لديهم بممارسة الرياضة المقدور عليها مع أخذ الأكسجين. فبالإمكان ممارسة الرياضة في النهار مع مراعات أن لا تكون رياضة شديدة كالجري لمسافات طويلة مثلاً. فالرياضة في النهار تكون خفيفة إلى متوسطة كالمشي ورفع الأوزان الخفيفة. ولابد من تناول وجبة السحور المتكاملة المحتوية على كربوهيدرات وأخذ سوائل كافية فترة الإفطار وطعام يحتوي على بروتينات. وينصح بعدم ممارسة الرياضة في الطقس الحار والرطوبة المرتفعة. وأن تكون وقت ما قبل الإفطار. الوعي بأعراض انخفاض السكر أمر مهم وهي: دوخة، صداع، رعشة بالأطراف وخاصة في اليدين، سرعة دقات القلب، تعرق وإحساس بالجوع الشديد، واذا كانت شديدة قد يغيب الإنسان عن الوعي. لفتة سريعة عن قراءات السكر في الدم.

في هبوط السكر عادةً القراءة تكون أقل من ٧٠ مجم/ديسيلتر لمرضى السكري، او أقل من ٥٥ أو حتى ٤٠ لغير مرضى السكر. وجود القراءة المنخفضة قد لا يحتاج الى

تدخل علاجي مالم توجد أعراض. فالقراءة بحد ذاتها لاتكون سبباً للإفطار في رمضان مالم توجد أعراض انخفاض السكر. علاج الحالات الخفيفة بشرب عصير أو تناول تمر مثلاً. الحالات الشديدة تحتاج الى أخذ مغذي عن طريق الوريد يحتوي على جلكوز.

 مسألة إفطار الصائم عموماً تدور بين آيتين (لا يكلف الله نفساً إلا وسعها) و (اتقو الله ما استطعتم). وفي الآية الكريمة (بل الإنسان على نفسه بصيرة) أي أعلم بما يطيق ويقدر.

تقبل الله أعمالكم وطاعاتكم.

—————-

دكتور الطب الباطني والأمراض الصدرية بمستشفى الملك فهد الجامعي، أستاذ مساعد في كلية الطب.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com