طيبة آل حمود تستعد لخوض أصعب مسابقة عالمية.. «مندليف للكيمياء» طالبة قطيفية تدرس في الدمام تمثل المملكة مع فريق النخبة

القطيف: ليلى العوامي

تستعد الطالبة طيبة علي آل حمود، لخوض مسابقة الكيمياء الأصعب في العالم، من حيث ارتفاع مستوى الأسئلة، وطريقة المسابقة.

طيبة آل حمود التي تنحذر من محافظة القطيف، وتدرس في الصف الثالث الثانوي في مدارس الحصان الأهلية الثانوية في الدمام، تأهلت مع 5 طلاب آخرين سيمثلون المنتخب السعودي للكيمياء الأسبوع المقبل، لخوض «أولمبياد مندليف للكيمياء 2021». وجاء هذا التأهل بعد عامين من التدريب المكثف الذي تلقته طيبة وبقية الفريق.

تأهيل طوال 4 سنوات

وعن برنامج الأولمبياد الدولي، قالت طيبة آل حمود لـ«صبرة» «هو أحد برامج موهبة، يتم فيه تدريب وتأهيل الطلبة للمشاركة في الاولمبيادات الدولية في تخصصات الرياضيات والعلوم والكيمياء والفيزياء والأحياء والمعلوماتية».

واستعرضت رحلتها في أولمبياد الكيمياء «بدأت في الصف الثالث المتوسط، عندما شاركت في مسابقة «موهوب للكيمياء»، مع أكثر من 5 آلاف طالب وطالبة من جميع أنحاء المملكة، وتأهلت بعدها لحضور معسكرات تدريبية اهمها: ملتقى الشتاء في جامعة الأميرة نورة في الرياض، وحصلت خلاله على الميدالية البرونزية، ومعسكر التدريب المكثف في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست) لمدة ٣ أشهر، ملتقى النخبة في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست)».

ومنذ دخولها الاولمبياد قبل 4 سنوات، وحتى الان؛ شاركت آل حمود في 12 معسكراً تدريبياً. وتشعر طيبة بالسعادة والفخر لتَأهلها بعد هذا التدريب المكثف، لتمثيل وطنها؛ المملكة في محفل دولي، ضمن نخبة من طلاب السعودية.

شكر للقيادة وهدية للوالدين

وقدمت شكرها لوطنها، قائلة «أقدم شكري وامتناني إلى وطني العزيز وإلى خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، على رعايتهم الكريمة للموهوبين ودعمهم اللا محدود».

وخصت مؤسسة «موهبة» والقائمين عليها بشكر خاص «لتقديمهم برامج متميزة، تساعد على اكتشاف وتنمية مواهب الطلبة في جميع المجالات».

وأهدت آل حمود، نجاحها إلى والديها، مضيفة «أهدي نجاحي لأمي وأبي، لدعمهما المستمر لي، ووقوفهما بجانبي منذ بداية مشاركتي، فوالداي كان لهما الفضل الأكبر في نجاحي، فهما السبب في مشاركتي في برنامج الاولمبياد، ودعمهما وتشجيعهما لي هو من جعلني استمر وأحقق هذا الإنجاز، وأيضاً لمدرستي؛ مدرسة الحصان، على مساندتها لي وحرصها على استمراري وتقديم الدعم لي، وتشجيعها لي وجهودها المبذولة لتسهيل استمراري في برنامج الاولمبياد الدولي».

6 سنوات من المثابرة

بدورها، عبرت نوال السنان، والدة الطالبة طيبة، عن سعادتها بتوفيق الله لها قائلة لـ«صُبرة» «بتشجيع منا، وخاصة أنا، نفخر اليوم بها، وبما حققته من إنجاز هو ثمرة 6 سنوات من الجهد والمثابرة منا أنا ووالدها، في كل مرحلة من هذه المراحل، حتى وصلت ابنتي الغالية إلى ما وصلت له».

وأضافت السنان «كنتُ معها في كل خطوة، وفي كل قرار، وكان والدها يشجعها، ما دفعها لتقدم أكثر وأكثر، واليوم نحن فخورون بها، واشكر الله على هذه النعمة. واتمنى لها التوفيق، وإن شاء الله دربها أخضر وسهل بدعواتنا القلبية ودعمنا».

تهيئة المناخ المحفز

وعن الدور التي تقوم به المدرسة لتنمية مواهب طلبتها، قالت مديرة متوسطة وثانوية الحصان للبنات عفاف صالح المسفر لـ«صُبرة» «تساهم المدرسة في تهيئة المناخ التربوي المحفز لتنمية مواهب الطالبات، والجو النفسي المريح والمشجع لإطلاق هذه المواهب، وتقديم أنشطة منهجية ولا منهجية توفر الفرص للكشف عن موهبة الطالبة وتنميتها، إضافة إلى توفير كوادر إدارية وتعليمية مدربة على رعاية وتنمية مواهب الطالبات وإثارة عقولهن وتقدير احتياجاتهن، وتوفير البرامج الثقافية والفنية والاجتماعية وتقديمها إلى الطالبات، وأيضاً التحفيز المستمر للموهوبات، وتقديم الجوائز وتقدير جهدهن والمتابعة المستمرة لموهبة الطالبات، والتنسيق مع الأسرة لرعاية موهبتهن، هذا من أهم ما نقدمه لطلبتنا».

وعن مشاركات الطلبة؛ قالت المسفر «سنوياً يشارك عدد من طالباتنا في ملتقيات تدريب محلية تتبع مؤسسة «موهبة»، في مجالات العلوم والرياضيات، وتهدف هذه الملتقيات إلى تأهيل الطالبات إلى مراحل متقدمة. وهذا التأهل يأتي على مراحل، ومن يصل إلى النهائيات يكون ضمن فريق النخبة، الذي يشارك في تدريب مكثف في جامعة الملك عبدالله في جدة، وفي جامعة الأميرة نورة في الرياض، ويتم اختيار الافضل وفق معايير معينة لتمثيل المملكة في الاولمبيادات الدولية».

نبذة عن المسابقة

المسابقة ستبدأ الأسبوع المقبل 19 الى 26 أبريل الجاري، وستكون عن بُعد

والمسابقة هي أصعب مسابقة في الكيمياء على مستوى العالم؛ من حيث ارتفاع مستوى الأسئلة، وطريقة المسابقة، واللغة الأساسية للمسابقة هي الروسية، وقد بدأت في «دنيبروبتروفسك» في عام 1967، كمنافسة سوفيتية، وهي عبارة عن اختبارين نظريين، وتترجم الأسئلة إلى الإنجليزية، وهي تقام منذ أكثر من 54 عاماً؛ حيث يشارك فيها أقوى دول العالم في الكيمياء، وسميت بهذا الاسم نسبة إلى العالم الروسي الكبير ديميتري مندليف، الذي قدم النسخة الأولى من «الجدول الدوري للعناصر».

أما عن آلية المسابقة فالمسابقة التي تقام عن بعد، تشمل اختبارين نظريين على مدى يومين متتاليين، وتكون فقط باللغة الإنجليزية.

وآلية الترشيح يمر الطلبة بعدد من الملتقيات خلال عامين، وتتم التصفيات والترشيح للملتقى الذي يليه, ينتقل بعدها للتدريب المكثف مرة في كل عام، ويتم اختيار الطلبة حسب أدائهم خلال فترة التدريب المكثف للمشاركة في المسابقات الدولية.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com