فلاحو القطيف ينهون مهام “التحدير”.. ومايو يبدأ “طبخ” الخلال..!

القطيف: صُبرة

في مثل هذه الأيام من شهر مايو؛ يكون معظم فلاحي القطيف قد أنجزوا مهامّ “تحدير” نخيلهم، خاصة الأصناف المبكرة منها.

 ما هو التحدير..؟

ولولا التحدير؛ لما وجدنا عذوق النخلةِ مرتّبةً على الشكل الدائريّ الذي نعرفه. التحدير هو ترتيب وضع العذوق التي بدأ خلالُها يتشكّل ويُثقِلُ وزن العذوق. يتطلب التحدير إنزال كلّ عذق إلى مستوى مُحاذٍ لأسفل رأس النخلة، وربطه بسعفة خضراء*. وتنفيذ ذلك على سائر العذوق، حتى تظهر جميعها وكأنّها دائرة..!

متى..؟

في القطيف؛ يبدأ التحدير المبكر منذ منتصف أبريل نيسان، وبعضهم يؤخره إلى مايو أيار، قبل اشتداد البوارح. ويتركّز أولاً على المُبكّر من الأصناف، مثل الماجي والبكيرات والغُرّهْ. لكنه قد يشمل أصنافاً أُخرى إذا كبُر خلالُها أو قارب الاكتمال. الحاسم في الأمر هو حجم العذق وثقله. كلما كان كبيراً؛ كان أدعى إلى تحديره، لئلّا “يتعب” العرجون، أو تتشابك الشماريخ، وتكون الثمرة عرضة لـ “التحتاح” و “الصّقَاط” بعد نضوجها، وبالتالي؛ خسارة جزءٍ كبير من الثمر..!

يتطلب التحدير مهارة عالية. مهارة العناية بالعذق وثمره الآخذ في التشكُّل. بعض عراجين العذوق ليّن، وبعضه صلب، حسب صنف النخلة وحسب قوّتها. والفلّاح المحترف يعرف كيف يعامل كلّ نخلة على طبعها وحالتها.

 أهم أعمال رعاية النخلة
  • الترويس: تنظيف النخلة وتجهيزها للتلقيح. فبراير شباط.
  • التنبيت: تلقيح النخلة: فبراير شباط، ومارس آذار.
  • التحدير: إنزال العذوق وربطها بالسعف وترتيبها في شكل دائرة حول رأس النخلة.
  • اللّفاف: وضع لفافة من الليف حول العذق، حماية له من الطيور وتساقط الثمر. وحالياً شِباك من البلاستيك.
  • الخرَاف: جني الرطب بعض نضوجه: يبدأ أواخر يونيو مع صنف “الماجي”.
  • الصّرام: قطع العذوق بعض إتمارها، للأصناف الخاصة بالتمر.

 ———————

* في القطيف يسمون السعفة الخضراء “خَضَرَهْ” واليابسة “سَعفة”. والاسم الفصيح الأكثر دقة للسعفة الخضراء هو “شَطْبة”، حسب لسان العرب.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com