طريقة وداع طالبة تحرّك مشاعر معلمات الابتدائية الـ 14

التركية: رجاء حسن

“وداعاً مدرستي، وداعاً معلماتي، وداعاً زميلاتي”.. هكذا وقفت وكرّرت كلماتها أمام حاضرات حفل التخرج. وبطريقة أدائها العفوي شحنت الطالبة زينب فاضل آل كاظم قاعة الابتدائية الـ 14 في القطيف، واضعة المعلمات والطالبات في جو اختلطت فيه مشاعر السعادة بالتخرج ومشاعر الشجن بنهاية التواصل اليومي.

هذا ما حدث صباح اليوم الأربعاء، حين تسلمت الطالبة المايكرفون لتلقي كلمة الطالبات.

نُظّم الحفل بإشراف قائدة المدرسة ابتسام جابر حامد الوادعي والمرشدتين جنان آل نور الدين وفاطمة البناي، وحضرته منسوبات المدرسة من إداريات ومعلمات. بدأ بتلاوة قرآنية، تلتها مسيرة طالبات الصف السادس، لابسات قبعات التخرج حاملات الورود.

وبعد ثلاث كلمات للقائدة الوادعي والمرشدتين آل نور والبناي؛ تفاعلت المعلمات مع أهازيج أدّتها الطالبات، وتحدثت بعض المعلمات، قبل اختتام الحفل الذي استغرق قرابة ساعتين ونصف ساعة.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com