نصر الله: توقفت عن الكتابة المنتظمة 13 سنة.. والسبب مجلس الشورى

القطيف: صُبرة

برّر محمد رضا نصر الله توقفه عن الكتابة الصحافية المنتظمة لأكثر من 13 سنة؛ بداعي التزامه الذاتي المحض، منذ تعيينه عضواً في مجلس الشورى عام 2005م. وقال نصر الله لـ “صُبرة” إنه وجد صعوبة في المواءمة بين دوره في المجلس وبين ما يتبنّاه عبر الكتابة “خفت أن يختلط ما كنت أتطارحه تحت قبة المجلس، وما أتبناه”، فآثر تركيز جهده على العمل الشوروي. وأكد أن أعضاء الشورى ليسوا ممنوعين من الكتابة في الصحف بالطبع، وكثيرٌ منهم يمارسها، لكنه رغب في تكريس جهده الذهني للمجلس. ثم انشغل بالعمل التلفزيوني الذي استهلك كثيراً من وقته.

نصر الله عاد إلى الكتابة قبل أيام مستعيداً عموده الصحافي “أصوات” في صحيفة “الرياض”، بادئاً بمقالة حول القمة العربية التي عُقدت في الظهران. وقال إنه لم يضع خطة للكتابة “بدأت بالسياسة، وسوف أستمر متابعاً الشأن العام”.

و “أصوات” عمود صحافي التزم نصر الله الكتابة عبره منذ أواسط الثمانينيات في صحيفة “الرياض” التي انتقل إليها من “اليوم”، أثناء دراسته في جامعة الملك سعود أواخر السبعينيات. وقد ترقّى نصر الله في “الرياض” حتى وصل إلى منصب “مدير تحرير” ليكون أول قطيفي يشغل منصباً قيادياً بهذا المستوى في الصحافة السعودية. وأتاح له منصبه القيادي في إدارة تحرير عدد أسبوعي كامل لمدة طويلة.

لكن نجومية نصر الله لمعت، أكثر، بعد برنامجه التلفزيوني “الكلمة تدق ساعة” الذي أعدّه وقدمه في بداية الثمانينيات، واستضاف فيه أعلام الثقافة العربية في تلك المرحلة.

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com