ما عنده سالفة..!

لم أجد في معاجم اللغة ربطاً دلالياً بين كلمة “سالفة” وبين كلمة “قصة” أو “حكاية”. الدلالة الأشهر ـ معجماً واستعمالاً ـ هي معنى “التقدّم” و “الماضي”، فهناك “أمم سالفة”؛ أي “ماضية”. وهناك “عفا الله عما سلف”؛ أي عما مضى. وهناك معانٍ أخرى كثيرة مُرادفة أو متصلة بالدلالة الأشهر، أو ذات دلالات أخرى.
في البلاد الخليجية ثمة دلالة مختلفة أو متولدة. فـ “السالفة” هي “القصة”، وهي “الحديث” أيضاً. وقد يكون ذلك (أؤكد: قد يكون) انزياحاً دلالياً في هذا الجزء الجغرافي من البلاد العربية. ربّما جاء الانزياح من كون “السالِفة” أمراً ماضياً في المعنى المعجمي. وبالتالي؛ فإن الحديث عن الماضي هو “قصة” في حدّ ذاته.
* أحدهم يسأل: وش السالفة..؟ ويعني بذلك: ما هي القصة/ الحكاية..؟
* وآخر يقول: سَوْلِفْ: أي تحدّث..!
* ويأتي الجمع من ذلك: سوالِفْ و سواليفْ.

وامتداداً لهذه الدلالات يأتي التهكّم ليقول القائل: ما عندهْ سالفة. والمعنى الحرفي: ليس لديه قصة. والمعنى البلاغي الكنائي هو: ليس لديه شيء، بل هو فارغٌ، أو عاطلٌ، أولا يُعتدّ به، أو لا وزن له..!
ومن التهكّم المازح: الله يقطع سواليفك. وهو دعاءُ بالموت، فحين يموت الإنسان تنقطع حكاياه وقصصه وأحاديثه…!

حبيب محمود

زر الذهاب إلى الأعلى

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com