وين رحتي..؟

ضياء الصلاح*
إيه مشتاق إلزمانك.. 
إلاّ إنتي.. ماإشتقتي! 
أذكر أيام الضوى.. 
كنها حلم وما كمل.. 
ودي نكمله سوا.. 
إنتي يا كلك عسل..

 يالحريره.. 
روحي لطيفك أسيرة..
 القفص لو طار طيره.. 
يرجعه شوقه وحنينه.. 
وصاحبه ولمسة إيدينه..
 وروحك الوردة النديّه.. 
ما تراقب مني جيّه..؟!
 ما إتمعّن في سماها.. 
صبحها.. وحزة مساها..
 روحي كل لحظة تجيها..
 بس ترد.. مكتوفه..إيديها.. 
وما إتّنازل..
تدري ياكثر المَنازِل..
 ويا كثر .. ما نادوا ليها.. 
بس ماتسمع .. إلاّ تِدمَع.. 
إيه دمعها .. هي تمسحه.. 
خايفه.. النظرة.. تجرحه..
 ولأنها كل ماشافت..الدمعة تطلع..
 ما تسايل.. اللي غايب.. 
يمتى يرجع.. يمتى يرجع.
————-
* عضو منتدى جاوان الأدبي بصفوى.

زر الذهاب إلى الأعلى

لإعلانك هنا ـ مربع

للتواصل مع الصحيفة
إرسال إلى واتساب
صحيفة صُبرة : https://www.sobranews.com